صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية

مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية

مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية

أظهرت الخطوات التي قامت بها أكبر شركتين يابانيتين لتصنيع السيارات أن السيارة الكهربائية بعد أكثر من مئة عام من طرحها مازالت غير جاهزة بعد للاستخدام على نطاق واسع وقد لا يأتي هذا اليوم أبدا.وفي الوقت ذاته بدأ اهتمام مسؤولي شركات السيارات في آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية يتجه نحو مصدر بديل واعد للطاقة وإن كان غير معتاد وهو الهيدروجين. والواقع هو أن المستهلكين مازالوا لا يبدون اهتماما كبيرا بالسيارات الكهربائية منذ انتشارها في الشوارع الأميركية في العقد الأول من القرن العشرين قبل أن تصبح الغلبة للسيارات التي تعمل بالبنزين.وعلى الرغم من الأمل الذي تمثله كوسيلة نقل "صديقة للبيئة" ورغم مليارات الدولارات من الاستثمارات فإن السيارات الكهربائية مازالت تعاني من الكثير من المشكلات منها ارتفاع التكلفة وقصر مداها ونقص محطات الشحن. وأقنع عدم تحمس المستهلك للسيارات التي تعمل بالبطاريات إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتراجع عن هدفه بطرح مليون سيارة كهربائية في الطرق الأميركية بحلول عام 2015. التحول للهجين كما دفع الاستقبال الفاتر للسيارات الكهربائية كارلوس غصن المدير التنفيذي لشركة نيسان والذي ربما يكون أكبر المدافعين عن السيارات التي تعمل بالبطارية في الشركة لأن يعلن في ديسمبر تحولا استراتيجيا كبيرا نحو السيارات الهجين أي التي تعمل بالبنزين والكهرباء والتي تتغلب على الكثير من عيوب السيارات الكهربائية الخالصة. وكانت هذه الخطوة إقرارا ضمنيا من غصن بأن مراهنته على السيارات الكهربائية لا ترقى على الإطلاق إلى طموحاته التي كانت ترمي إلى بيع مئات الآلاف من السيارات نيسان ليف التي تعمل بالبطارية. وبدلا من ذلك تعتزم نيسان أن تحذو حذو شركة تويوتا المنافسة أكبر مدافع عن السيارات الهجين في العالم والتي على وشك أن تتحول من السيارات الكهربائية الخالصة إلى الخطوة التالية التي تمثل انفراجة في التكنولوجيا الصديقة للبيئة وهي السيارات التي تعمل بخلايا الوقود الخالية من البنزين والتي تحول الهيدروجين إلى كهرباء. وقال تاكيشي أوتشيامادا نائب رئيس تويوتا الذي أصبح لقبه "أبو السيارة بريوس" والذي ساعد على وضع السيارات الهجين على خريطة الشركات المصنعة للسيارات إنه يعتقد أن السيارات التي تعمل بخلايا الوقود واعدة أكثر من السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات. وفي العام الماضي وسعت تويوتا من عدد طرز السيارات الهيجن إلى 12 بما في ذلك أربعة طرز من السيارة بريوس. وباعت تويوتا عام 2012، حوالي 328 ألف سيارة هجين في الولايات المتحدة و1.2 مليون سيارة على مستوى العالم. وتقترب المبيعات العالمية لسياراتها الهيجن من خمسة مليارات دولار.وتمثل السيارة بريوس أكثر من نصف تلك المبيعات لتصبح أنجح سيارة صديقة للبيئة في التاريخ وواحدة من استثناءات محدودة لعدم تحمس المستهلكين للتكنولوجيا الصديقة للبيئة. في حين أن السيارة ليف التي طرحتها نيسان كانت القاعدة وليست الاستثناء. فقد طرحت نيسان هذه السيارة قبل عامين وباعت حتى الآن نحو 50 ألف سيارة على مستوى العالم. وباعت 9819 سيارة في العام الماضي في الولايات المتحدة أي أقل كثيرا من المستهدف الذي كان 20 ألف سيارة. مستقبل مبهم ويبدو مستقبل السيارات الكهربائية الخالصة مبهما. ففي الوقت الراهن لم يعد توقع غصن عام 2009 بأن السيارات الكهربائية من الممكن أن تمثل عشرة في المئة من السوق العالمية بحلول عام 2020 -أي ستة ملايين سيارة كل عام أو أكثر- قريب المنال. غير أن الإحكام التدريجي لمعايير كفاءة الوقود على مستوى العالم اعتبارا من عام 2020 تجبر الشركات المصنعة للسيارات على تقييم خياراتها بما في ذلك استخدام التكنولوجيا المتقدمة. وقال ميتسوهيكو ياماشيتا نائب رئيس المدير التنفيذي لنيسانورئيس إدارة البحث والتطوير "ليس من الممكن الالتزام بقواعد (المستقبل) ما لم يتم تشغيل السيارات بالكهرباء."غير أن الواقع الأليم للسوق وعدم إقبال المستهلكين على السيارات الكهربائية يفسران قرار نيسان مؤخرا بتحويل استثماراتها في مجال التكنولوجيا الصديقة للبيئة إلى السيارات الهجين. وعقدت الشركتان اليابانيتان في الوقت ذاته تحالفات جديدة لتطوير السيارات التي تعمل بخلايا الوقود بالهيدروجين فتحالفت تويوتا مع شركة بي.أم.دبليو في صفقة أعلنت الأسبوع الماضي ونيسان مع دايملر وفورد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية  صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية



 صوت الإمارات -

ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تبرز في ثوب أسود جريء وشفاف

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية  صوت الإمارات - مطبات تعترض طريق السيارات الكهربائية



GMT 14:05 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

لاستوفو في شبه الجزيرة الضيقة "مُنعزلة"
 صوت الإمارات - لاستوفو في شبه الجزيرة الضيقة "مُنعزلة"
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates