صوت الإمارات - إئتلاف شباب الثورة لتنمية الأقتصاد يقدم حلولًا عملية لدعم المواد البترولية

إئتلاف شباب الثورة لتنمية الأقتصاد يقدم حلولًا عملية لدعم المواد البترولية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إئتلاف شباب الثورة لتنمية الأقتصاد يقدم حلولًا عملية لدعم المواد البترولية

القاهرة ـ أـ ش ـ أ

أكد محمد نمر المنسق العام لائتلاف شباب الثورة لتنمية الاقتصاد أن الائتلاف يقوم بدور تنموى يتمثل فى طرح حلول ومشروعات ودراسات جدوى مختلفة من شأنها أن تسهم فى حل العديد من المشاكل التى تعوق النهوض بالاقتصاد المصرى ومن بينها أفكار لعلاج مشكلة الدعم في الموازنة العامة. وقال نمر – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء – إن مصر تعاني من عجز في الموازنة العامة يبلغ 9ر239 مليار جنية في موازنة 2012 /2013 وهو الفرق بين الإيرادات والمصروفات الحكومية ، مشيرا إلى أن أعلى قيمة فى بنود المصروفات هي دعم المواد البترولية بقيمة 128 مليار جنية ، وتتغير قيمة الدعم طبقا لعدة عوامل منها سعر الصرف وأسعار البترول في البورصات العالمية. وأضاف أن الدعم يستفيد منه كافة قطاعات الاقتصاد لذلك فأي تخفيض في الدعم سيؤدى لزيادة كبيرة في الأسعار ، مشيرا إلى أن الحل أمام الحكومة هو الاستمرار في الدعم على الرغم من مواجهتها لمشكلتين أساسيتين هما عجز الموازنة ، ودين الهيئة العامة للبترول للشريك الأجنبي والذي تجاوز مبلغ 6 مليارات دولار . وأشار نمر إلى أنه قام بإعداد بحث شامل يقدم عدة حلول عملية لعلاج تلك المشكلة ومنها ضرورة إعادة ترشيد الإنفاق وإعادة توجيه الاستهلاك للمواد البترولية ، فقطاع الكهرباء يستهلك 60% من الغاز المنتج في حين أن قطاع البتروكيماويات يحصل على 11% من الإنتاج مع العلم أن استثمار دولار واحد في قطاع البتروكيماويات ينتج 30 دولارا في حين أن الواحد دولار في توليد الكهرباء ينتج ما يعادل واحد دولار. وأوضح أن مصر تعتمد على الغاز الطبيعي في توليد الكهرباء بعكس جميع دول العالم التي تعتمد أساسا على الطاقة المتجددة وتكون المواد البترولية مكملا للإنتاج ، فروسيا مثلا صاحبة أكبر إنتاج للغاز الطبيعي في العالم تستخدم الغاز بنسبة 13% في توليد الكهرباء والباقي يوجه للتصدير والاستهلاك المنزلي وصناعة البتروكيماويات. وأكد نمر أنه من الأفضل اقتصاديا استخدام الغاز الطبيعي في صناعة البتروكيماويات والاعتماد على محطات تعمل بالفحم مع مراعاة البيئة والتوسع في محطات توليد الكهرباء بالرياح خاصة في جنوب سيناء وإنشاء مصانع تدوير القمامة وتوليد الكهرباء منها على أن يمول كل ذلك من تراخيص وأرباح شركات البتروكيماويات التي سيحل استهلاكها من الغاز محل محطات الكهرباء ، مشددا على ضرورة سرعة الانتهاء من محطة الضبعة و زيادة الوعي والترويج للأفكار الموفرة للكهرباء كاستخدام السخانات الشمسية في المنازل والفنادق . وقال إنه من ناحية أخرى فإن أتوبيسات النقل العام في مصر منها عدد قليل يعمل بالغاز بالقاهرة والإسكندرية بالإضافة إلى 15 ألف أتوبيس يعمل بالسولار تابعة لشركات حكومية مختلفة ، موضحا أن أتوبيس السولار الواحد يستهلك من الدعم 265 ألف جنية سنويا في حين أن الأتوبيس الجديد ثمنه 550 ألف جنيه تقريبا . وأضاف المنسق العام لائتلاف شباب الثورة لتنمية الاقتصاد أنه يمكن إحلال الأتوبيسات العاملة بالسولار بأتوبيسات تعمل بالغاز بالقسط لمدة خمس سنوات يمول من الدعم سينتج عنه وفر في الدعم 5ر1 مليار جنيه خلال فترة القسط وبعد نهاية القسط يصبح 9ر3 مليار جنيه ، وبذلك تستفيد الحكومة من وفر الدعم وشركات النقل من وفر تكلفة التشغيل والمتمثلة في الفرق بين سعر السولار والغاز ويستفيد المواطن من تحسين الخدمة بنفس التكلفة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - إئتلاف شباب الثورة لتنمية الأقتصاد يقدم حلولًا عملية لدعم المواد البترولية  صوت الإمارات - إئتلاف شباب الثورة لتنمية الأقتصاد يقدم حلولًا عملية لدعم المواد البترولية



 صوت الإمارات -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 صوت الإمارات - نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 صوت الإمارات - تعرف على عشرة أماكن لتزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 14:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في منطقة الحظر
 صوت الإمارات - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في منطقة الحظر
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates