صوت الإمارات - العالم يحتفل الخميس باليوم الدولي للغة الأم

العالم يحتفل الخميس باليوم الدولي للغة الأم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العالم يحتفل الخميس باليوم الدولي للغة الأم

باريس ـ وكالات

يحتفل العالم بعد غد باليوم الدولى للغة الأم 2013 تحت شعار "الكتب من أجل التعليم باللغة الأم"، ويهدف الاحتفال هذا العام على تذكير الجهات الرئيسية المعنية بالتعليم بأن دعم التعليم باللغة الأم يستلزم دعم إنتاج الكتب باللغات المحلية.كانت اليونسكو أعلنت اليوم الدولى للغة الأم فى عام 1999، واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة فى عام 2000 للاحتفال به فى 21 فبراير من كل عام، حيث يهدف إلى تعزيز التنوع اللغوى والتعليم المتعدد اللغات، وتسليط الضوء على ضرورة زيادة الوعى بأهمية التعليم القائم على اللغة الأم. ويجسد التنوع اللغوى والثقافى القيم العالمية التى تسهم فى تدعيم أسس الوئام والتلاحم فى المجتمعات، حيث أشارت المديرة العامة لليونسكو "إيرينا بوكوفا" فى رسالتها بهذه المناسبة إلى أن اليوم الدولى لغة الأم يمثل فرصة مميزة لإبراز أهمية اللغات بالنسبة إلى هوية الجماعات والأفراد، وإلى الأسس التى تقوم عليها كل حياة اجتماعية واقتصادية وثقافية. كما أن تعدد اللغات يمثل مصدر قوة وخير للبشرية. وهو يجسد تنوعنا الثقافى ويشجع تمازج وجهات النظر، وتجدد الأفكار وتوسيع آفق خيالنا. ولا يمكن إقامة حوار حقيقى إلا باحترام اللغات، ولهذا السبب تعمل اليونسكو على تشجيع استخدام اللغات بوصفها محركا للتفاهم فيما بين البشر. ونحن نشجع التعليم باللغة الأم، فهو يتيح تحسين مكافحة الأمية ويسهم فى ضمان جودة التعليم، كما أن حماية اللغات تضمن صون المعارف النادرة أو معارف السكان الأصليين ونقلها عبر الأجيال ولعلها وسيلة لتمكين كل فرد من إسماع صوته وفرض احترامه، كما أنها قوة دافعة نحو تحقيق الاندماج الاجتماعى.وأشارت بوكوفا إلى أن اليونسكو اختارت فى هذا العام استكشاف روابط الوحدة بين اللغة والكتاب، فالكتب قوة دافعة نحو تحقيق السلام والتنمية ينبغى أن توضع بين يد جميع البشر.كما أنها أدوات أساسية للتعبير تسهم فى إثراء اللغات، مع الحفاظ على آثار تطور اللغات على مر الزمن، وفى عصر التكنولوجيات الجديدة تبقى الكتب أدوات قيمة وسهلة الاستخدام ومتينة وعملية لتبادل المعارف والتفاهم والانفتاح على العالم، وأنها دعائم مجتمعات المعرفة وهى فى طليعة تعزيز حرية التعبير وتوفير التعليم للجميع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - العالم يحتفل الخميس باليوم الدولي للغة الأم  صوت الإمارات - العالم يحتفل الخميس باليوم الدولي للغة الأم



 صوت الإمارات -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تبيّن مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - "ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يختار ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 05:17 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

إدارة المهرجانات تشارك في معرض توظيف أبوظبي

GMT 10:11 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

المسرح على ناقلات متحركة في مدينة خورفكان

GMT 13:55 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

رحيل الشاعر سيد حجاب عقب معاناته من مرض الضغط

GMT 17:47 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مبادرة "ألف عنوان وعنوان" تحتفي بالمؤلفين والناشرين

GMT 04:43 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

الشاعر خالد المريخي يُشير إلى أحدث قصائده الوطنية

GMT 10:56 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

قصيدة "المحاورَهْ من إنتصار إلى نابي" لمحمد بن راشد
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates