صوت الإمارات - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان

أزمة كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" في السودان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أزمة كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" في السودان

درافور ـ وكالات

أثار منع ندوة حول كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" للباحث عبد الله الشيخ -بعد عدم إجازته من قبل المصنفات الأدبية بالسودان- الكثير من الأسئلة، خاصة بعد أن تم حجز الكتاب في مطار القاهرة قبل السماح بدخوله لمصر إلى حين عرضه على الأزهر الشريف.وقال الناشر مهدي عمر، الذي كان بصدد طباعة الكتاب في السودان، إن المصنفات الأدبية قد رفضت إجازته بحجة إيراد الكاتب لأمور لم يشر إلى مصادرها.من جانبها تشير مديرة مركز محمود محمد طه الثقافي، أسماء محمود، إلى أن المركز يحمل تصديقاً من وزارة الثقافة، "إلا أننا نفاجأ دائماً بطلب تصديق من الجهات المختصة عن كل ندوة، في تناقض واضح في الصلاحيات بين جهة حكومية تعطي وأخرى تمنع".وأكدت أسماء في حديثها للجزيرة نت أنه "بعد رفض التصديق بعقد الندوة أخبرنا رواد المنتدى عبر الرسائل بإلغاء الندوة، إلا أننا فوجئنا بثلاث عربات تقفل الشوارع المؤدية إلى المركز. فذهبت إليهم وأخبرتهم بأن الأمر لا يستدعي كل ذلك، فالندوة عامة حول التصوف والنقاش حول محتوى كتاب لم يدخل السودان بعد". في كتاب التصوف الإسلامي في الأدب والأخلاق، طرح الراحل الدكتور زكي مبارك سؤالاً: "هل التصوف الذى أعرفه اليوم هو التصوف الذي عرفته من قبل؟ .. هيهات!!"، ومن هيهات زكي مبارك ينطلق الباحث عبد الله الشيخ لقراءة تصوف اليوم باسترجاع تصوف الأمس، في قراءة اعتمدت تاريخياً على حوادث ألمت بالتصوف، وزلزال مادية اليوم التي حركت ساكن أهل الزهد.ويشير عبد الله إلى أن التصوف موقف تاريخي اجتماعي وسياسي اتخذته النخبة السياسية عقيدة وتقية لكسب الغالبية التي تدين به، ويرى الباحث أنه صراع مذهبي وتاريخي في جوهره، مستدلاً بقراءة تاريخ السودان السياسي والاجتماعي والطبيعة السكانية، وذهب في كتابه إلى أن النخبة السودانية تتخذ من المقدس طقس عبور للكسب السياسي والمادي.ويذهب الباحث والكاتب حيدر إبراهيم إلى القول بأن مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ مفكر مجتهد أبى إلا أن يقتحم في واحد من ثالوث المحرمات (الدين)، ولم يكن ناقدا أو مجدفاً بل حاول بموضوعية وجدية التفريق بين الدين الحقيقي والدين الشكلي، أو بين دين القلب ودين المظهر والهيئة.ويضيف إبراهيم إن الكاتب يدخل المنطقة الخطرة: نقد تجربة الإسلام السياسي في تطبيق الشريعة ومظاهر الفشل التي تلاحق النظام الحالي والتي وصلت حد تخريب الوحدة الوطنية والتفريط في الجنوب. وتابع "إن الفكر لا يحارب بالمنع بل بفكر مثيل، والكلمة تقارع بكلمة أخرى".بينما يرى الناقد عامر محمد أحمد أن الباحث في كتابه قد جانبته المهنية والعلمية، مما أخل بالسياق العام وجعل الكتاب سياسياً بامتياز، وقام بإلباس التصوف لباساً أخر، مما يؤشر على أن قراءة الفوارق بين الدروشة والتثوير في التصوف أخرجته من متابعة حركة وتطور الصوفية إلى حراك سياسي تاريخي انتظم السودان، ومن الصعب تحديد المسؤول عن إخفاقاته، والتصوف بريء من الدروشة وبعيد عن التثوير، وهذه قراءة حداثية سلفية ألبسها الباحث جلباب التصوف. أما مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ فيقول للجزيرة نت إن الكتاب يبشر بتصحيح المسار السياسي والفكري في السودان بإشاعة مبادئ التصوف العلمي كحلقة ثالثة بعد الدروشة في عهد الفونج والتثوير المهدوي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان  صوت الإمارات - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان  صوت الإمارات - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تخطف الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 11:54 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

"نان هاي" يعتبر علامة واضحة على "فيتنام الجديدة"
 صوت الإمارات - "نان هاي" يعتبر علامة واضحة على "فيتنام الجديدة"
 صوت الإمارات - 10 علامات تجارية تظهر في مهرجان التصميم في انجلترا

GMT 17:59 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

حملة سخرية على "تويتر" من ترامب بسبب دولة "نامبيا"
 صوت الإمارات - حملة سخرية على "تويتر" من ترامب بسبب دولة "نامبيا"

GMT 11:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تُعلن دورها في فيلم "رغدة متوحشة"

GMT 14:05 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أسبوع الموضة في لندن يشهد انتشار الاتجاهات الحديثة

GMT 16:40 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

منزل "تيهاما 1" يجذب الأشخاص الذين يفضلون الأشجار

GMT 06:29 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

هواوي تطرح هاتفها الذكي "هونر 9" في الإمارات

GMT 14:38 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تطرح أزياء أنيقة في اسبوع موضة لندن
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates