صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية

تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية

تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية

لندن - أ.ف.ب

عرضت 26 لوحة تبلغ قيمتها الاجمالية 17 مليون يورو في مدارس على مدى يوم واحد في مبادرة قد تبدو صعبة في البداية لكنها لقيت نجاحا كبيرا على ما افاد المنظمون البريطانيون للمشروع الذين بهرتهم ردة فعل التلاميذ. ومن بين هذه اللوحات تحف فنية لمونيه وترنر ولاوري وقد وضعت في تصرف مدارس انكليزية  من اجل جعل الفن في متناول العدد الاكبر من الناس.في مدرسة "ادي اند ستانهوب" وهي مدرسة رسمية يرتادها تلاميذ من اتنيات متنوعة في جنوب لندن امضى التلاميذ بين سن الحادية عشرة والثانية عشرة وقتهم وهم يدرسون "ليدي بيزنتاين" وهي لوحة بورتريه تعود للعام 1912 انجزتها الفنان البريطانية فانيسا بل.وكانوا يجهلون كليا عند وصولهم الى المدرسة صباح الثلاثاء  انهم سيكتشفون العمل الذي نقله خبير يضع قفازات بيضاء.وقال احد المدرسين "رؤية الذهول على وجوهم يعطي الانطباع بان عيد الميلاد اتى مبكرا هذه السنة".وقالت هولي (11 عاما) "الكل كان يصرخ +يا الهي يا الهي+" في حين كان زملاؤها يدورون حول اللوحة. واضافت "لقد شعرت بقشعريرة عندما رأيتها".ولم يكشف عن قيمة التأمين على هذا المشروع وهو بعنوان "تحف فنية في المدرسة" المدعوم من "بي بي سي". ولاسباب امنية لا يسمح للمنظمين بالكشف عن اسم اللوحات او المدارس التي ستعرض فيها  طالما ان الاعمال الفنية لم تعد الى متاحفها.ويقول المدرس ماثيو تيغر الى مجموعة من الصبيان والفتيات المذهولين "اولا هذه اللوحة قيمتها عالية جدا.  لا تلمسوها".وقد امضى التلاميذ ساعات طويلة في رسم نسختهم الخاصة من هذا البورتريه. وقد اطلعوا ايضا على قصة الامبراطورة ثيودورا المرسومة في اللوحة والتي عاشت في القرن السادس فضلا عن الرسامة وهي شقيقة فيرجينيا وولف والعضو مثلها في مجموعة "بلومسبري غروب" الى جانب جاي ام كينز واي ام فورستر في مطلع القرن العشرين.ولوحة "ليدي بيزنتاين" ملك للمجموعة الفنية للحكومة وقد زينت في السابق جدران وزارات وسفارات. ويرى ماثيو تيغر المدرس في المدرسة حيث ثلث التلاميذ لديهم لغة اخرى غير الانكليزية ان المشروع يسعى الى اطلاع هؤلاء الاطفال على الفن لانهم لا يملكون فرصة كبيرة لزيارة متاحف او غاليرهات فنية.ويقول لوكالة فرانس برس ان "الامر يهدف الى رفع الوعي لدى اطفال من جذور ثقافية متنوعة ودفعهم الى القول +يمكنني ان اذهب لرؤية اعمال كهذه+".وقد اضفت "ليدي بيزنتاين" جوا لطيفا على دروس اللغة الانكليزية  والتاريخ والفنون. وعندما تطرح على التلاميذ اسئلة عن الامبراطورية البيزنطية ترتفع غابة من الايادي الصغيرة في كل مرة.وتقول راغدة البالغة 12 عاما "كنت اظن ان الامر سيكون مضجرا الا انه يجعل تعلم التاريخ اكثر سهولة".وتؤكد شأنها في ذلك شأن الكثير من زملائها انها تريد الان ان تذهب لاكتشاف لوحات اخرى في متاحف لندنية يكون الدخول اليها مجانيا عادة.واوضحت جمعية "ذي بابليك كاتالوغ فاونديشن" التي وضعت المشروع مع "بي بي سي" ان غالبية اللوحات تأتي من لوحات  قريبة من المدارس للسماح للتلاميذ برؤيتها مجددا.اما "ليدي بيزنتاين" فستعود الى المجموعة الخاصة للحكومة.وقالت رايتشل كولينغز احدى المسؤولات في هذه الجمعية لوكالة فرانس برس "انه لامر جميل جدا ان نرى هذه الوجوه المشرقة". واعربت عن رغبتها بتجديد هذه التجربة السنة المقبلة.واضافت "هناك من دون ادنى شك طلب على ذلك. اتصلت بنا خمسون مدرسة لتقول: هل يمكننا الحصول على لوحة من فضلكم؟"ويبدو ان المشروع ادى الى بلورة افكار بعض التلاميذ. قد قالت آفا البالغة 11 عاما ان "ليدي بيزنتاين" اعطتها الرغبة بان تصبح فنانة.وهي تنظر الى اللوحة باهتمام وتقول "اريد ان تبقى هنا. انها لوحة جميلة جدا". وتقول ببراءة الاطفال "ينبغي علينا ان نسأل ان كان بامكاننا الاحتفاظ به".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية  صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية



 صوت الإمارات -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق ناعومي كامبل في إحدى حفلات بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية  صوت الإمارات - تحف فنية لمونيه وترنر تعرض في المدارس الانكليزية



GMT 15:16 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات - حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates