صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا

مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا

اكرا - ا ف ب

 قاعة ريكس مع واجهتها البرتقالية والخضراء كانت لفترة طويلة ملتقى عشاق السينما في اكرا لكنها لم تعد اليوم تعرض الافلام شأنها في ذلك شأن غالبية دور السينما في غانا. وبات المبنى شبه مهجور وهو  لا يشهد نشاطا الا ايام الاحاد خلال تجمعات لمسيحين انجيليين ينظمون جلسات في الهواء الطلق. مصير "ريكس" يعكس تراجع دور السينما في غانا  اول بلد نال استقلاله في افريقيا جنوب الصحراء. في تلك الفترة كانت البلاد مهدا للصناعة السينمائية الافريقية الناشئة على ما يفيد خبراء. المخرجة الاميركية-الغانية اكوسوا ادوما اوسو (29 عاما)  تشن حملة لجعل هذه القاعة تعرض الافلام محددا. وقد شيد هذا المبنى مهاجرون لبنانيون في مطلع القرن العشرين. وقد تبدو حلمتها عادية في دول الغرب الا انها خارجة عن المألوف في بلد مثل غانا. وبعدما اشتهرت في الخارج بفضل افلامها القصيرة ادركت المخرجة باسف ان ما من مكان في بلدها الام لعرض افلامها. وتقول "الفنانون مضطرون الى دفع المال لعرض اعمالهم أكانت افلام قصيرة او عروض او غير ذلك". ونجحت الفنانة التي ادرجت بعض افلامها ضمن مجموعة متحف ويتني في نيويورك في جمع تسعة الاف دولار عبر الانترنت في اطار حملتها. وتريد المخرجة ان تجعل من قاعة "ريكس" فسحة ثقافية مكرسة للفنانين. وتريد شراء  جهاز بث جديد  وتجهيزات صوتية  وتغيير الديكور لانقاذ هذه القاعة التي قد تباع لتقام مكانها محال تجارية. في الوقت الراهن دار السينما الوحيدة التي تعمل في العاصمة الغانية هي مجموعة قاعات تعرض افلاما اميركية في مركز تجاري ترتاده  البرجوازية المحلية. وثمة مشاريع لافتتاح قاعات اخرى لتلبية طلب الطبقة المتوسطة الناشئة. وسجلت غانا في السنوات الاخيرة نموا اقتصاديا ملفتا بفضل صادرات الذهب والكاكاو وصناعتها النفطية الناشئة. وفي عهد الاستقلال في العام 1957  "كانت غانا مركزا للاخراج السينمائي في غرب افريقيا وعلى الصعيد الافريقي ككل ايضا" على ما تقول انيتا افونو المخرجة والخبيرة في تاريخ السينما الغانية. فكواميه نكروماه "اب الامة" كان على قناعة بانه قادر على التأثير على الرأي العام من خلال  افلام مصنوعة من اجل الغانيين. وكان يقرأ السيناريوهات شخصيا و يحضر الافلام قبل بدء عرضها على ما تقول. وقد اسس الرئيس السابق شركة غانية للانتاج السينمائي  كانت تساعد الفنانين على الحصول على معدات التصوير والمونتاج. وكان هذا الرئيس يؤمن بوحدة الشعوب الافريقية وبهوية تتجاوز حدود بلاده لتجعل  من هذه القارة قوة على الساحة الدولية وقد ارسى نظاما ديكتاتوريا اطاح به انقلاب في العام 1966. وتقول انيتا افونو ا "قدرته على تغيير  عقلية  الغانيين والقول لهم بانهم يتمتعون بالقدرات نفسها مثل البيض  وبتعليمهم على القيام بالشيء بانفسهم، كانت اساسية". وبعد الانقلاب انهارت صناعة السينما التي كانت مزدهرة. فمع قرار حظر التجول الذي فرضه العسكريون اضطر السكان الى ملازمة منازلهم وتوقفوا عن الذهاب الى السينما. وبيعت قاعات السينما الى مستثمرين ماليزيين عمدوا الى اعادة بيعها. وقد حولت الى كنائس. وساهمت سوق اشرطة "دي في دي" كما في دول اخرى كثيرة، في تراجع قاعات السينما. وتعاني غانا خصوصا من الصناعة السينمائية في نيجيريا المجاورة التي تنتج اكثر من الف فيلم سنويا ينتهي جزء كبير منها على اشرطة دي في دي مباشرة. ويؤكد مارك اموناكا صاحب قاعة "روكسي" في اكرا انه صمد قدر المستطاع  وكان يعرض افلاما لعشرة اشخاص فقط يجلسون على المقاعد البالية لقاعته في الهواء الطلق. لكنه اضطر الى اقفال القاعة بسبب تخلي الغانيين عن الذهاب الى دور السينما. اخر افلام اكوسوا اوسوسو "كواكو انانسي" وهو تفسير شخصي جدا لقصة  فولكلورية  غانية قديمة فاز هذه السنة بالجائزة الاولى للفيلم القصير في اكاديمية الفيلم الافريقي في نيجيريا. وقد عرضت المخرجة الفيلم في المعهد الثقافي الفرنسي في اكرا وتأمل ان يعرض قريبا في قاعة "ريكس". وهي تأمل ان "يؤدي ذلك الى اطلاق ميل جديد لترميم وتحديث كل قاعات السينما القديمة المهجورة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا  صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا  صوت الإمارات - مخرجة غانية تناضل من اجل إنقاذ قاعة سينما تاريخية في اكرا



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي ترتدي بدلة باللون الأصفر وتروج لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 صوت الإمارات - مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 16:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو
 صوت الإمارات - حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة
 صوت الإمارات - منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 16:45 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
 صوت الإمارات - ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 17:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن محاولات التحرش الجنسي بها
 صوت الإمارات - نيكولا ثورب تكشف عن محاولات التحرش الجنسي بها

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
 صوت الإمارات - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب
 صوت الإمارات - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 17:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير
 صوت الإمارات - "بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير

GMT 18:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8
 صوت الإمارات - "رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8

GMT 11:13 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"
 صوت الإمارات - مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 12:00 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجداوي تستعد لفيلم جديد مع محمد نور

GMT 18:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف حازت على شهرة عالمية قبل العثور عليها مقتولة

GMT 11:27 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بحث يكشف أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 15:34 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إتمام بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 13:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

جهاز طبي جديد يُمكنه السيطرة على "السلس البولي"

GMT 13:43 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم هوليوودية

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates