صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير

مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير

مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير

الرباط - و م ع

نظمت مؤسسة أحمد الطيب العلج للمسرح والزجل والفنون الشعبية مساء أمس السبت بالمسرح الوطني محمد الخامس احتفالية الذكرى السنوية الأولى لرحيل الفنان المسرحي والزجال المبدع أحمد الطيب العلج، وذلك بتقديم وتوقيع مؤلفين صادرين حديثا له، هما "ياهو.. دي دبدو" و"الداغول" وقراءة تشخيصية لنماذج من أزجال الفقيد، قبل أن يتم عرض مسرحية "شامة أو التياس". وبعد أن استعرض رئيس مؤسسة أحمد الطيب العلج للمسرح والزجل والفنون الشعبية محمد حسن العلج النصوص المسرحية التي تركها والده والتي بلغت 320 نصا، منها مسرحيات تفوق مدتها الساعتين، قال إن من أهداف المؤسسة عرض مسرحيات لم يسبق أن عرضت من قبلº كما أوضح أن المؤسسة تهدف إلى نشر كل أعمال المرحوم دون استثناء مشيرا إلى أنه سيتم يوم 14 فبراير المقبل توقيع إصدارين جديدين هما "توبة الشيطان" وهي مسرحية زجلية وكتاب بعنوان "أحمد الطيب العلج" تكفلت به جمعية النغم للطرب المغربي ويتضمن 170 قطعة غنائية للطيب العلج. وقال عبد المجيد فنيش باحث مسرحي وعضو مكتب المؤسسة إن مسرحية "الداغول" للطيب العلج التي قدم لها المسرحي الكبير عبد الكريم بالرشيد، تعود إلى بداية التسعينات، حيث استأنس فيها العلج بنصوص موليير دون أن يكون مولييريا. وبعد تفسير كلمة الداغول، التي تفيد الاستقامة المفرطة، تناول فنيش أحداث المسرحية قائلا إنها تحكي عن مجموعة من الناس يتوددون إلى سيدة فاتنة الجمال، والداغول مغرم بها لكنه يقول لها فقط إنه يحبها ولا يضيف شيئا، وعندما تختاره السيدة من بين جميع من قالوا فيها كلاما جميلا، قال لها إنه لا يستطيع أن يعيش مع هؤلاء القوم. أما عن مسرحية "ياهو.. دي دبدو" فقال إن العلج يبدو فيها عالما بالتراث الشعبي المغربي كما يبدو معتدلا أشد الاعتدال ، كاشفا عن معنى العنوان ياهو (اسم يهودي) ودي (تعني من) ودبدو (منطقة شرق المغرب كانت تضم أكبر جالية يهودية). وتحكي المسرحية حكاية رجل مسلم قهره الفقر، وبينما كان يتجول رأى يهوديا يتسول المسلمين قائلا أنه أسلم، وكانت الصدقات تنهال عليه من كل جانب، فاتخذ نفس الحيلة، وتعلم العبرية، وخالط يهود دبدو، ثم عاد إلى مراكش حيث بدأ يطلب الصدقة مدعيا أنه يهودي أسلم. وعلى المستوى التقني، أشار إلى لجوء الطيب العلج إلى جميع أشكال الكتابة، فمشاهدها قصيرة للغاية، وتشتمل على ضرورة حوار الحضارات والأديان واعتبر أن مجموع الاقتباسات المسرحية التي قام بها العلج، أخذت منها أعمال موليير 16 من مجموع 32 مسرحية، مشيرا إلى أن ما كان يميز العلج، هو فضلا عن مغربة مسرحيات موليير فقد كان يغير جذريا عناوينها، ففي الوقت الذي سمى الجميع مسرحية موليير بالبخيل اختار هو اسم "الكميمة" وفي الوقت الذي اختاروا عنوان النساء العالمات اختار هو عنوان "الفضوليات" ...الخ. واعتبر أن العلج كان يتجول فاتحا عينيه وكان ذا فطنة وقدرة على الملاحظة، كما كان يقرأ كثيرا ويصغي جيدا، فضلا عن علمه بالتصوف والثقافة الإسلامية. ومن جهته أشار مسعود بوحسين رئيس النقابة الوطنية لمحترفي المسرح وعضو المكتب التنفيذي للمؤسسة ومخرج مسرحي وممثل، إلى بعض النقاط التي اعتبرها أساسية والمرتبطة بالبعد الكوني والإنساني لأعمال الطيب العلج، معتبرا أن موليير وشكسبير اعتمدوا على بنيات حكائية كانت جاهزة مسبقا، ونقلوها من بعدها الملحمي إلى بعدها الدرامي، و ما يقرب بين هؤلاء والعلج، هو اعتماده أيضا على بنى حكائية تراثية كانت موجودة سلفا. وأبرز وجود شخصية ضعيفة تستعمل ذكاءها لقلب الموازين مثيرة بذلك الضحك لدى الجمهورº في جل أعمال العلج. وهذه الشخصية قريبة من جحا، وتتكرر كثيرا في مسرحيات العلج. وأكد أن الطيب العلج كان يقول دائما أن إصلاح الواقع ينطلق من إصلاح النفس، وقال: "كنت أتمنى لو بقي الطيب العلج بيننا في هذا النقاش بين الدارجة واللغة العربية الفصحى، فقد كانت له القدرة على تدريج الفصحى وتقريبها من الناس وتعريب الدارجة وهو إرث يستحق الاعتزاز". بعد ذلك، تمت قراءة تشخيصية لنماذج من أزجال العلج، شارك فيها الشعراء والممثلون قاسم البريني وأبو بكر فرجي وطارق البقالي والفنان الكبير المحجوب الراجي ومامون العلج نجل الراحل قبل أن يلقي ادريس الشبيهي الحسني قصيدة عن المرحوم. وكان ختام هذه الاحتفالية، عرض مسرحية "شامة والتياس"، النص من تأليف أحمد الطيب العلج، وإخراج محمد فراح العوان وتشخيص فرقة فضاء الإبداع للسينما والمسرح. تجدر الإشارة إلى أنه سيتم يوم 13 فبراير صباحا بالمعهد العالي للفن المسرحي بالرباط، تنظيم قراءات وتشخيص أعمال مسرحية للراحل وبالخصوص مسرحيتي "ياهو دي دبدو" و"الداغول"، على أن يتم مساء اليوم نفسه تقديم عرض حول خصوصيات مسرح العلج من تنشيط الباحث مسعود بوحسينº وآخر حول حصر الأعمال الكاملة للراحل من تنشيط محمد حسن العلج. ومن المقرر كذلك يوم 14 فبراير، ببهو المسرح الوطني محمد الخامس، تقديم إصدارات جديدة كمسرحية "توبة الشيطان" وكتاب "موسوعة نغم" للراحل أحمد الطيب العلج الذي يضم 160 من أشهر الأزجال المغناة للفقيد، وذلك بمشاركة كل من محمد حسن العلج ومحمد مصطفى القباج والناقد والباحث المسرحي عبد المجيد فنيش وعبد الكريم برشيد وعزيز دادان رئيس جمعية نغم للطرب، والصحافية مونية بالعافية، فضلا عن سهرة فنية موسيقية كبرى من أشعار أحمد الطيب العلج وهي تؤرخ لكل المحطات الإبداعية في المسيرة الزجلية للراحل. وفي مدينة فاس، ستنظم يومي 21 و22 فبراير القادم بقصر المؤتمرات ندوة دولية حول موضوع "أحمد الطيب العلجº ماذا أضاف إلى وجداننا الثقافي" في حين تنظم العروض الفنية في المركب الثقافي "الحرية"، ويتم عرض مسرحية "التبعبيعة" من إخراج عبد الرحمان الإدريسي وتشخيص فرقة الجدار الرابع، وكذا عرض مسرحية "شامة والتياس". ويرتقب مشاركة ضيوف دوليين من مثل أسعد فضة (سوريا) ووليد أبو بك (فلسطين) ومحمد المديوني (تونس) وبول شاوول (لبنان) ولخضر المنصوري (الجزائر) وتنظم هذه الاحتفالية الكبرى بشراكة مع مؤسسة لسان الدين بن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات، ونادي خميس التراث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير  صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير



 صوت الإمارات -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

ماكدويل بإطلالة فاخرة على السجادة الحمراء في "كان"

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بالأحجار الكريمة، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير  صوت الإمارات - مؤسسة الطيب للمسرح تحيي الذكري الأولي لرحيل المسرحي والزجال الكبير



 صوت الإمارات - المناظر الطبيعية تضع غوتلاند ضمن أجمل المزارات

GMT 15:16 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات - حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates