صوت الإمارات - هو وهو

هو.. وهو!

هو.. وهو!

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هو.. وهو!

بقلم : حنان الخزان

يصدق أن من يراه أمامه في المرآة هو نفسه ...لأول مرة منذ سنوات ينظر لنفسه في المرآة، انشغاله وسعيه لتحقيق هدفه جعلاه ينسى كل ما عداهما.  هو...شخص كان كل هدفه في الحياة "أن يحبه الناس" وفي الطريق إلى تحقيق هدفه هذا  اضطر أن يتخلى عن الكثير من مبادئه، أخلاقه، وفي الكثير من الأحيان تخلى عن نفسه !  الحصول على حب كل الناس ورضاهم مستحيل لكنه لم يدرك هذا الشيء .. أو بالأصح أدركه لكنه لم يرد تصديقه بسبب إيمانه العميق بأنه قادر على كسب كل الناس، حين يغير لونه في أي وقت حسب لون الجالسين معه.  أدرك حين رأى نفسه في المرآة التي لم ينظر إلى نفسه فيها منذ سنوات أنه أصبح شخصًا مشوهًا، شخص بلا ملامح .  لم يعد يعرف من هو !...هل هو الشخص المتدين الذي يكونه عندما يجلس مع أهله، أم إنه الملحد الذي يحفظ الكثير من حجج عدم وجود الله ويسردها متباهياً أمام اصدقائه الملحدين .. أم أنه شخص ثالث لا يعرفه أحد حتى هو ؟  شرد لثوانٍ في ملابسه ...ملابسه أنيقة وجميلة وعلى آخر صيحة، لكن هل هذا هو ذوقه في الملابس؟ هل يحب هذا اللون لهذا اختار أن يلبسه مثل ما يفعل أغلب الناس، أم انه اشتراه ولبسه لأن الناس يحبونه ؟ ....خطر بباله موقف حدث معه عندما كان صغيراً... طفل صغير "هو"  يملأ محل الملابس بصوت صراخه والسبب أن امه لم تشتري له البدله التي أعجبته وفضلت أن تختار هي بدلته، تذكر جملة أبيه التي قالها حينها لأمه : ابننا شخصيته قوية مثلك ولن يسمح لأحد أن يختار له أي شيء ...سأل نفسه بعد أن تذكر هذا الحدث : هل كانت شخصيتي قويه فعلاً؟ هل كنت متمسك بما أريده بهذه القوه ؟ هل شخصيتي التي أنا عليها اليوم هي شخصيتي الحقيقية أم أن شخصيتي الحقيقيه هي التي كنت عليها عندما كنت طفلاً!!  صدمته بنفسه جعلته يطرح الكثير من الأسئلة على نفسه، الكثير من الأسئلة التي لم يجد لأغلبها إجابة ...يومها لم يكن متيقناً من شيء.. من أي شيء غير أنه في طريقة إلى الوصول إلى قلوب الناس أضاع قلبه ..أضاع نفسه ..أضاع شخصيته .  الشيء الوحيد الذي أصبح متيقناً منه : أنه أضاع الشخص الوحيد الذي كان عليه أن لا يخسره، ليكسب أناس كثيرين كان من العادي أن يخسرهم

emiratesvoice
emiratesvoice

GMT 05:47 2017 السبت ,04 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 12:47 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 00:58 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 10:47 2017 الأحد ,05 شباط / فبراير

بكاء أطفال الجيران اليومي

GMT 21:22 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

أخبرني الليل...

GMT 04:55 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

على قارعة الغبار
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - هو وهو  صوت الإمارات - هو وهو



 صوت الإمارات -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

ماكدويل بإطلالة فاخرة على السجادة الحمراء في "كان"

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بالأحجار الكريمة، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - هو وهو  صوت الإمارات - هو وهو



GMT 10:43 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

رانيا يوسف تقّدم رسومات مختلفة في أزياء الصيف
 صوت الإمارات - رانيا يوسف تقّدم رسومات مختلفة في أزياء الصيف

GMT 15:16 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات - حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي

GMT 05:47 2017 السبت ,04 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 12:47 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 00:58 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 10:47 2017 الأحد ,05 شباط / فبراير

بكاء أطفال الجيران اليومي

GMT 21:22 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

أخبرني الليل...

GMT 04:55 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

على قارعة الغبار
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 12:33 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دراسة تحمل بشرى للمدخنين بشأن الموت المبكر

GMT 23:18 2017 الجمعة ,05 أيار / مايو

أصغر هاتف ذكي يستعد لمنافسة آيفون وغالاكسي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates