صوت الإمارات - صحيفة نيويورك تايمز تصف شهداء الثورة الجزائرية بـالإرهابيين

صحيفة "نيويورك تايمز" تصف شهداء الثورة الجزائرية بـ"الإرهابيين"

نعتت المحامي الفرنسي فرجاس بالمدافع عن جرائم الحرب

صحيفة "نيويورك تايمز" تصف شهداء الثورة الجزائرية بـ"الإرهابيين"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحيفة "نيويورك تايمز" تصف شهداء الثورة الجزائرية بـ"الإرهابيين"

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية
الجزائر- نسيمة ورقلي

وصفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية المشهورة في أحد مقالاتها المخصصة لوفاة المحامي الفرنسي الشهير جاك فرجاس، شهداء الثورة الجزائرية بـ"الإرهابيين"، ونعتت الصحيفة المحامي الجزائري المعروف بدفاعه عن قيادي "جبهة التحرير الوطني" أثناء الفترة الاستعمارية، والمعروف بتأييده لعديد القضايا العربية بالمدافع عن مجرمي الحرب، وأوردت الصحيفة في مقدمة المقال أن المحامي جاك فرجاس يعتبر محامي للمجرمين والإرهابيين والدكتاتوريين وعنونت الصحيفة المقال بـ "جاك فرجاس محامي الإرهابيين ومجرمي الحرب يفارق الحياة في الثمانية وثمانين سنة"، وذلك في مقال بشأن رحيل المحامي المدافع عن القضية الجزائرية والذي وصفته بالمدافع عن الإرهابيين، ومعروف أن فرجاس كان من الشخصيات المثيرة للجدل آنذاك والمناهضة للاستعمار وضمت الصحيفة مسار المحامي الفرنسي المشهور، وحياته الشخصية، وأوردت بعض القضايا والشخصيات التي قام بالدفاع عنها، ومنها دفاعه عن المجاهدة جميلة بوحيرد، وقالت الصحيفة إن فرجاس دافع عن بوحيرد لما تم استدعائها عام 1957 في قضية مقتل 11 شخص عن طريق التفجير بالقنبلة، واصفةً إياها بـ"الإرهابية"، مع العلم أنها لطالما دافعت عن استقلال بلادها من المستعمر الغاشم، وتحملت التعذيب لما تم القبض عليها وسجنها في العام نفسه رافضة الاعتراف للسلطات الفرنسية بأية معلومات عن مناضلي الثورة الجزائرية، ورددت عبارتها الشهيرة آنذاك بقولها "أعرف أنكم سوف تحكمون عليّ بالإعدام، لكن لا تنسوا إنكم بقتلي تغتالون تقاليد الحرية في بلدكم ولكنكم لن تمنعوا الجزائر من أن تصبح حرة مستقلة"، ولقيت قضية بوحيرد الكثير من الجدل والدعم الدولي آنذاك حتى توقيف الحكم بالإعدام الصادر ضدها، وبعد سجنها 3 أعوام تم ترحيلها إلى فرنسا حتى إطلاق سراحها عام 1962. ولم تستثن الصحيفة شهداء الجزائر في مقالها معتبرة أنّ فارجاس هو محامي الإرهابيين ومجرمي الحرب فقط ومعروف عن فارجاس المتوفي مند أيام قليلة على إثر أزمة قلبية، أنّه غادر في عام 1957 الحزب "الشيوعي" الفرنسي لينضم كمحام إلى "جبهة التحرير الوطني"، ويدافع عن مناضليها والمجاهدين، وفي عام 1965 وبعد رحيل بن بلة عاد إلى الجزائر حيث مارس مهنة المحاماة حتى عام 1970 ويصف الفرنسيين فارجاس بالرجل المثير للجدل لأنه دافع عن متهمين في قضايا كان محامون آخرون يرفضون الترافع فيها، ومن أشهر الشخصيات التي دافع عنها نائب رئيس الوزراء العراقي السابق، طارق عزيز، المعتقل منذ حوالي 10 أعوام، ورئيس يوغسلافيا السابقة وصربيا سلوبودان ميلوزيفيتش وشملت لائحة موكليه أيضًا، الفنزويلي كارلوس المحكوم عليه بالسجن المؤبد في فرنسا، واللبناني جورج إبراهيم، وكلاهما مدانان بارتكاب أعمال إرهابية، بالإضافة إلى الألماني كلاوس باربي المتهم بجرائم إبادة خلال الحقبة النازية، وأحد قادة الخمير الحمر في كمبوديا وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة "لوسوار" الفرنسية عام 2004، قال فيرجاس إن الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ليس قضية خاسرة عكس الدفاع عن الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش وليست المرة الأولى التي يتم التطاول فيها على رموز الثورة الجزائرية، ليضاف إلى الإساءة التي تعرض لها النشيد الوطني الجزائري من طرف صحيفة "التلغراف" البريطانية خلال الألعاب الأولمبية العام الماضي، عندما صنفت النشيد الوطني الجزائري ضمن قائمة الأناشيد الأسوأ استماعًا من بين الدول التي تشارك في دورة الألعاب الأولمبية، ووصفت النشيد الذي كتبه الشاعر مفدي زكريا داخل سجن بربروس في عهد الاستعمار الفرنسي بعدما تم تعذيبه من طرف الجلاد الفرنسي في الزنزانة رقم 69 عام 1956 ولحنه الملحن المصري محمد فوزي، بالنشيد بالعدائي تجاه دولة فرنسا، وأنه يمجد المدافع الرشاشة والبارود.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صحيفة نيويورك تايمز تصف شهداء الثورة الجزائرية بـالإرهابيين  صوت الإمارات - صحيفة نيويورك تايمز تصف شهداء الثورة الجزائرية بـالإرهابيين



 صوت الإمارات -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

تألق كيدمان بفستان ذهبي في "كان" السينمائي

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد.  ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي.  وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صحيفة نيويورك تايمز تصف شهداء الثورة الجزائرية بـالإرهابيين  صوت الإمارات - صحيفة نيويورك تايمز تصف شهداء الثورة الجزائرية بـالإرهابيين



 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates