صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

استقبل 900 ألف زائر شاركوا وتابعوا أكثر من 500 فعالية

اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة ـ مصر اليوم

أسدل الستار على الدورة الثانية والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، السبت، مودعاً ضيوفه وزواره، وكل عشاق الكلمة المقروءة، على أمل تجدد اللقاء بهم في العام المقبل. وحقق المعرض نجاحًا لافتًا وأرقامًا مبهرة، حيث استقبل أكثر من 885 ألف زائر، من داخل دولة الإمارات ومن خارجها، منهم نحو 150 ألف طالب وطالبة، على مدار 11 يوماً بين السادس والسادس عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، في حين استقبل العام الماضي نحو 600 ألف زائر، منهم نحو 80 ألف طالب وطالبة.
واحتضن المعرض 1010 دور نشر إماراتية وعربية وأجنبية، حملت معها عناوين عديدة ومتنوعة، وصلت إلى أكثر من 400 ألف عنوان، واستمتع زوار وجمهور المعرض بمتابعة أكثر من 500 فعالية متنوعة، ضمن البرنامج الثقافي والفكري المصاحب للمعرض، الذي تنوع بين ندوات ومحاضرات وأمسيات شعرية، محققًا نتائج قياسية على صعيد الزوار والضيوف والمبيعات، فضلاً عن المشاركة المتميزة في فعاليات المعرض وبرامجه الثقافية والفكرية، والحضور الإعلامي الكبير الذي شمل صحفاً ومجلات وقنوات تلفزيونية عربية وأجنبية.
واستأثر اليوم ما قبل الأخير من المعرض بالعدد الأكبر من الزوار، والذي بلغ 150 ألف زائر، في تأكيد على النجاح المتزايد للمعرض من دورة إلى أخرى، وتمكنه من ترسيخ القراءة في نفوس وعقول الزوار، على اختلاف أعمارهم وجنسياتهم.
وأعرب مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أحمد بن ركاض العامري عن سعادته الغامرة بالنتائج التي حققها المعرض، مشيراً إلى أن "توجيهات عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، واهتمام سموه الشخصي والمباشر، كان له الأثر الأكبر في هذا الإنجاز".
وأضاف "المعرض يُجسد الرؤية الحكيمة لصاحب السمو حاكم الشارقة، بأن تصبح القراءة وسيلة لبناء الإنسان ثقافياً ومعرفياً وحضارياً، وأن تظل الشارقة منارة للثقافة العربية والعالمية، الجادة والراسخة". صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
ويشكل معرض الشارقة الدولي للكتاب منارة ثقافية تشع من دولة الإمارات والمنطقة، بفضل الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لكي يبدو المعرض في أبهى صورة.
وأكّد أحمد العامري أن "الدورة كانت متميزة في جميع برامجها وفعالياتها المصاحبة، لاسيما البرنامج المهني، الذي يعد أحد أهم برامج المعرض، وقد حصل في دورتيه الأولى والثانية على إشادات دولية واسعة".
وأوضح أن "المعرض يهدف إلى مد جسور التواصل الحضاري مع أنحاء العالم كافة، والتقارب بين الثقافات، والاجتماع على حب الكلمة المقروءة تحت سقف واحد، كما ينقل إلى العالم ثقافتنا الأصيلة والمعاصرة الغنية، ليثبت أنها ما زالت مؤهلة وجديرة بالبقاء، في ضوء التحديثات المختلفة، التي تفرضها ظروف التغيير والتجديد العالميين".
وبيّن أن "إدارة المعرض حرصت على تنظيم برنامج ثقافي متميز، وغني بالأفكار والطروحات والنقاشات الفكرية المختلفة، ويدعمه في ذلك مشاركة شخصيات مرموقة في عالم الفكر والفن والثقافة، ولا شك أن برامج هذا العام شكلت إضافة نوعية لمسيرة المعرض، ونمواً لافتاً لمستوى الفعاليات المصاحبة له، وعاملاً مهماً من عوامل رفد الثقافة الإماراتية".
وتابع "يشكل المعرض ملتقىً ثقافياً كبيراً، يجمع القراء بالمؤلفين والمفكرين والناشرين والإعلاميين، ويقدم مجموعة كبيرة من الفعاليات المتنوعة التي تخاطب مختلف شرائح المجتمع، وتشبع شغفهم بالكلمة المقروءة".
وشهدت دورة عام 2013، من المعرض، تنظيم أكثر من 500 فعالية ثقافية وفكرية وشعرية، لاقت تفاعلاً كبيراً من الزوار، حيث تناولت هذه الفعاليات مواضيع شتى، أثرت معارف الحضور، وجعلتهم أكثر قرباً من الثقافة بمجالاتها المختلفة، ومن ذلك القضايا المتعلّقة بالرواية والمسرح والشعر والسينما، والتعريف بعدد من الكتاب العرب والأجانب، الذين نالت أعمالهم جوائز مرموقة، فضلاً عن الأمسيات الشعرية، وفعاليات الأطفال التي تجاوزت 200 فعالية، كان أبرزها مشاركة مسرح الحكواتي من فلسطين، وورشة العلوم من كوريا، وعروض مسرحية من الكويت، وكذلك عروض يومية لمجموعة من أفلام الأطفال.
وشهدت فعاليات محطة التواصل الاجتماعي نجاحاً بارزاً بتناولها لشؤون مواقع التواصل الاجتماعي، التي باتت جزءاً من حياة الكثيرين. صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
وفي هذا الإطار، حقق الوسم "الهاشتاغ" الرسمي للمعرض (#SIBF13)على موقع "توتير" رقماً قياسياً من حيث عدد المشاهدات الرسمية المسجلة له، ليصل إلى نحو 60 مليون مشاهدة خلال 11 يوماً، كما استخدمه نحو 20 مليون شخص في العالم، وهو ما يعكس الأهمية الكبرى التي يحظى بها المعرض بين متابعي مواقع التواصل الاجتماعي.
وعلى صعيد المبيعات، حققت دور النشر المشاركة في المعرض، والتي بلغ عددها 1010 دور من 53 دولة، معدلاً كبيراً من المبيعات، ليس أدل عليه سوى نفاد 14 مليون طن من الأكياس البلاستيكية التي وزعتها إدارة المعرض على دور النشر المشاركة، هذا عدا عن استخدام بعض الدور لأكياس خاصة بها، والمبيعات الخاصة بالمؤسسات التي كانت توضع غالباً في كراتين ورقية.
وشهد المعرض في ركن التواقيع إطلاق وتوقيع أكثر من 100 كتابًا وإصدارًا جديدًا، لكتاب إماراتيين وعرب وأجانب، أضافوا للمكتبة العربية إضافات نوعية، في مجالات الرواية والشعر والقصة وقصص الأطفال والسير الذاتية وغيرها.
وأولى المعرض عناية خاصة للبرامج والفعاليات والأنشطة الموجهة للطفل، حيث حظيت بحضور لافت من طلاب وطالبات المدارس.
وقامت إدارة المعرض بإعداد برنامج ثقافي متميز للأطفال، شمل أكثر من 200 فعالية، أعدها خبراء ومتخصصون في شؤون الطفل، ليجمع بين الثقافة والمعرفة من جهة، والترفيه من جهة أخرى.
وتابع تلك الفعاليات أكثر من 150 ألف طالب وطالبة، حضروا إلى المعرض خلال أيام انعقاده، ما يؤكد إقبال الأطفال، بمختلف فئاتهم العمرية، على الثقافة والأنشطة الفكرية.
وشملت فعاليات برنامج الطفل العديد من الفقرات المتنوعة، مثل الفنون، والألوان، وصندوق الأفلام، وقراءات قصصية، ومسرح الدمى، ولغة الإشارة، ومسرح الظل، وعالم التصميم، وورشة الخيول، وطي الورق، ومسرح الطفل، وورش تفاعلية، وألعاب سحرية، والحكواتي، وعروض حية مختلفة أخرى.
وناقش البرنامج المهني المرافق للمعرض للسنة الثالثة على التوالي قضايا معمقة و متنوعة في عالم النشر، تسهم في تطوير مستوى احترافية وكفاءة الناشرين العرب.
وحصل 141 كتابًا على الموافقة النهائية للترجمة، ضمن برنامج الترجمة وصندوق منح الترجمة، المدعوم من حكومة الشارقة، بقيمة تصل إلى 300 ألف دولار أميركي، وذلك لضمان تطوير مجال الترجمة والتواصل الشبكي، والبرامج التعليمية.
وشملت هذه الكتب 58 كتاباً سيتم ترجمتها من اللغة العربية إلى لغات أخرى، و83 كتاباً من لغات أخرى إلى اللغة العربية.
واشترطت إدارة المعرض أن تكون جميع الكتب المقدمة محمية بموجب قانون حماية الملكية الفكرية، ويستثنى منها الأعمال الخاضعة للملكية العامة.
وفي سياق متصل، حلّت جمهورية لبنان ضيف شرف على الدورة 32 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، نظراً لمكانة ودور لبنان الثقافي، حيث شارك لبنان في المعرض ببرنامج متنوع كان جاذباً ومميزاً، تضمن العديد من الأنشطة والفعاليات، ومشاركة 93 دار نشر، ونشاطات وبرامج ثقافية متنوعة مرافقة للمعرض، منها "كورال الفيحاء"، وهي فعالية أداء الغناء الشرقي الأصيل لمجموعة من الشباب والصبايا دون أدوات موسيقية، تعتمد على الأصوات، حظيت بجمهور عريض، وفرقة "فهد العبد الله" للفولكلور اللبناني، وهي فرقة مكونة من 16 شخصية من الرجال والنساء أدت الفولكلور اللبناني.
وعرضت لبنان في المعرض 30 لوحة تشكيلية لفنانين لبنانيين كبار، للمرة الأولى خارج لبنان، إضافة إلى الندوات والأمسيات الشعرية، وفعاليات للأطفال، وتخصيص ركن لهم، وإقامة سلسلة من الفعاليات الفنية والثقافية المتميزة، من بينها رسم الوجوه الملونة، وصنع الأطعمة اللبنانية بالمعجون الملون، وعروض الملابس الفولكلورية، التي أتاحت لجمهور المعرض التقاط الصور المدهشة والفريدة، فضلاً عن قراءات القصص الممتعة ولعبة الأحرف الضائعة، مع تقديم الكثير من مسرح الدمى الشيقة.
كما تم عرض مسرحية للأطفال أيضاً، ومسرحية للكبار بعنوان "عندي سمكة ذهبية"، وتعليقاً على ذلك، أوضح مدير المعرض أحمد بن ركاض العامري أن "إدارة معرض الشارقة الدولي تحرص على تسليط الضوء على القامات الثقافية المتميزة، عبر العالم، وسرّنا كثيراً أن تكون جمهورية لبنان ضيف شرف المعرض للعام الجاري، لما تشكله لبنان في المشهد الثقافي العربي والعالمي". صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
وبتوجيهات من حاكم الشارقة، قامت إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب بتوزيع علم الإمارات على زوار المعرض، منذ اليوم الأول لافتتاحه، في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، حيث تم توزيع مليون علم على الزوار عموماً، لاسيما طلبة المدارس.
وجاءت تلك الخطوة، التي لاقت استحساناً من قبل الزوار، تزامناً مع مبادرة وتوجيهات نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برفع العلم في مؤسسات الدولة كافة احتفالاً بيوم العلم.
ولفت مدير المعرض إلى أن "خطوة توزيع العلم على زوار المعرض جاءت لتعبر عن مدى انسجام والتزام الإدارة بقرارات وتوجهات وتوجيهات القيادة في الاحتفال بيوم العلم، كما أنها تعبير عن الالتزام والوفاء والولاء للوطن والدولة والقيادة".
وما يستحق الذكر أن حاكم الشارقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي رفع علم الدولة على جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، في اليوم الأول للمعرض.
وحضر المعرض عدد كبير من الضيوف والشخصيات الرسمية والثقافية والإعلامية، من بينهم الرئيس الهندي السابق الدكتور إي بي جي عبد الكلام، ووزير الثقافة المصري الدكتور محمد صابر عرب، والروائي جيفري آرتشر، والكاتب الصحافي جهاد الخازن، والإعلامية مي شدياق، والفنان وليد توفيق، والروائي واسيني الأعرج، والشاعر شوقي بزيغ، والروائي محمد حسن علوان، والمفكر والباحث رضوان السيد، والإعلامي تركي الدخيل، والشاعر والإعلامي زاهي وهبي، والناقدة السينمائية الدكتورة أمل الجمل، والشاعر محمد علي شمس الدين، والروائي أشرف العشماوي، والممثل والمخرج كمال حسن.
وزارت المعرض شخصيات كثيرة، من داخل دولة الإمارات، من بينها رئيس المجلس الوطني الاتحادي معالي محمد أحمد المر، ووزير التربية والتعليم معالي حميد محمد القطامي، والقائد العام لشرطة دبي معالي ضاحي خلفان تميم.
وأكّد ضيوف ومرتادو المعرض، من إعلاميين ومثقفين ومبدعين ومشتغلين في عالم القراءة والكتابة، وزوار، أن المعرض يمثل محطة وفرصة للقاء والتواصل وتبادل والخبرات والمعارف، إضافة إلى أنه يمنحهم فرصة مميزة للقاء الجمهور مباشرة، لافتين إلى حسن إدارة وتنظيم المعرض، وحرصه على تقديم التسهيلات كافة.
وفي وداعهم للمعرض، أكّدوا أنهم يتطلعون بشوق وشغف إلى لقاء العام المقبل، وقد اعتادوا أن يكونوا في الشارقة في مثل هذه الأيام، في واحدة من أكبر التظاهرات الثقافية في المنطقة، لاسيما أنه يشكل للجميع فرصة تعارف وتبادل معارف وخبرات.
وعبّروا عن تقديرهم للبرنامج الثقافي والفكري المصاحب للمعرض، فهو برنامج غني ومتنوع ويشكل منبراً حراً عالي السقف، يتناول مختلف القضايا التي تهم الإنسان العربي عموماً، لاسيما المثقف.
وأشادوا بحسن التنظيم والتسهيلات والخدمات التي تقدمها إدارة المعرض، وسهولة الحصول على المعلومة، مؤكدين أن معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الثانية والثلاثين، حقق قفزات نوعية عديدة في مختلف المجالات، سواء ما تعلق منها بالإقبال الجماهيري الكبير من زوار وطلبة من داخل الدولة أو خارجها، أو من تغطيات ومتابعات إعلامية محلية وعربية وأجنبية، عدا عن الفعاليات الثقافية والفكرية المتنوعة، وفعاليات الأطفال، إضافة إلى برامج وفعاليات الطهي التي تحظى باهتمام ملحوظ.
وأكّدت إدارة المعرض أنها حققت في هذه الدورة نتائج متميزة ومبهرة، على مستوى الحضور، والزوار، ورواج الكتب، فضلاً عن المشاركة في فعالياته وأنشطته الثقافية والفكرية، مشيرة إلى أن "أجنحة دور النشر، والندوات واللقاءات الثقافية والفكرية وأنشطة برنامج الأطفال وبرنامج الطهي، حازت على استحسان رواد المعرض، من مختلف الفئات العمرية والجنسيات المتعددة".
وأوضحت أن "المعرض ضم بين جنباته أحدث إصدارات الكتب، والتأمت  فيه حوارات ولقاءات وندوات ثقافية وفكرية بمشاركة ألمع الشخصيات الثقافية وقادة الفكر، بغية مد جسور التواصل الحضاري والثقافي، بما يحقق التقارب الثقافي وترسيخ ثقافة التعايش بين أبناء الثقافات المختلفة". وحرصت إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية والخاصة، على تنظيم برنامج ثقافي متميز وغني بالأفكار والطروحات والنقاشات الفكرية المختلفة، حيث ضمّ، إضافة إلى أجنحة دور النشر، ثلاثة برامج رئيسة، هي البرنامج الفكري، وبرنامج الطفل، وبرنامج الطهي، يضاف لها عشرات الأنشطة الجانبية، مثل زاوية توقيع الكتب والإصدارات الجديدة، والمقاهي الثقافية وغيرها.
وشهد البرنامج الفكري عشرات الندوات وورش العمل واللقاءات الفكرية والثقافية، شارك فيها نخبة من المثقفين والمبدعين من الإمارات والدول العربية والأجنبية، وتنوعت تلك النشاطات بين أمسيات شعرية وثقافية، وحوارات، وحلقات نقاشية، ومحاضرات، وأمسيات موسيقية، وقراءات في كتب، والعديد من الفقرات التي تضمنت موضوعات سياسية، وأدبية، وفلسفية، ونقدية، وفكرية، وكاريكاتورية، وتاريخية، وسينمائية، وفنية، وإسلامية، وسير شخصيات مختلفة.
يذكر أن عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قد افتتح المعرض في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.
وتميز المعرض في نسخته الجديدة بمشاركة نحو 1010 دور نشر، من 53 دولة، منها 23 دولة عربية، وثلاث دول أجنبية تشارك للمرة الأولى، هي البرتغال، ونيوزيلندا، وهنغاريا.
وضمت العناوين المشاركة في المعرض نحو 405 آلاف عنوان، بزيادة 20 ألف عنوان عن دورة العام الماضي، وذلك في مختلف العلوم والمعارف والمعاجم وكتب أدب وثقافة الطفل والناشئة، تنتمي إلى 180 لغة، وبلغت مساحة العرض نحو 16800 مترًا مربعًا، من ضمنها منصات مجهزة ومتكاملة للعارضين. صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
وانطلقت النسخة الأولى من المعرض عام 1982، بعد صدور مرسوم أميري من طرف حاكم الشارقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بتأسيس معرض الشارقة الدولي للكتاب، وكان ملفتاً للنظر التطور الهائل الذي شهده المعرض في كل دورة جديدة، واستحق بجدارة منذ البدايات أن يكون واحداً من أهم وأكبر المعارض الدولية للكتاب في منطقة الشرق الأوسط، ومن ثم في العالم.
ويعتبر هذا التطور وهذه المكانة التي احتلها المعرض، نتيجة طبيعية ومباشرة لما تقوم به إمارة الشارقة من جهود حثيثة ومتفانية، التزاماً منها بتطوير وتعزيز ثقافة القراءة في الشارقة والإمارات، وهو ما يتجلى بكل وضوح في شعار المعرض "في حب الكلمة المقروءة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب  صوت الإمارات - اختتام الدورة الثانية والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب



 صوت الإمارات -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر جذاب

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates