صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم

وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم

يعود إلى فترة ما قبل التاريخ ويندرج في إطار الأبحاث والحفريّات

وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم

اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم
فاس ـ حميد بنعبد الله

أعلنت وزارة الثقافة المغربيّة، عن اكتشاف علمي بالغ الأهمية بالنسبة إلى تاريخ وتطوّر الإنسان القديم في شمال أفريقيا، ويتعلق الأمر بمستحث بشري جديد عُثر عليه في مغارة البقايا البشرية في موقع طوما الأول، جنوب غربيّ مدينة الدار البيضاء، وهو عبارة عن جسم عظم الفخذ لإنسان "أومو روديسينسيس". وكشفت عمليات التنقيب المنتظمة في مغارة البقايا البشرية في موقع "طوما 1"، العثور عن اكتشاف بقايا بشرية أخرى، منها نصف فك سفلي (1969)، أسنان عدة (بين 1994و 2006)، فك سفلي كامل (2008)، جزء خلفي لفك سفلي لطفل (2009)، إضافة إلى بعض أجزاء الجمجمة.
وتُعدّ هذه البقايا المُؤرخة بأكثر من 500 ألف سنة قبل الميلاد، والتي تنتمي إلى أومو روديسينسيس الأولى من نوعها، التي تستخرج نتيجة حفريات أثرية علمية منتظمة ودقيقة، ويندرج هذا الاكتشاف العلمي المُهم في إطار الأبحاث والحفريات المنتظمة، التي يُنجزها المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث التابع لوزارة الثقافة المغربية، والبعثة الأثرية الفرنسية الساحل ـ المغرب التابعة إلى وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية الفرنسية منذ العام 1978، وذلك داخل برنامج الأبحاث المعروف بـ''ما قبل التاريخ في ولاية الدار البيضاء الكبرى''، ويُشرف عليه محافظ ممتاز للآثار والمواقع، الأستاذ عبدالرحيم محب، من المديرية الإقليمية للثقافة في القنيطرة، ومدير أبحاث في المعهد الوطني للبحث العلمي الفرنسي في جامعة بوردو  الأستاذ جون بول رينال، فيما تدخل الحفريات التي يعرفها موقع ما قبل التاريخ لمقلع "طوما 1" في سياق التعاون المغربيـ الفرنسي في ميدان الأركيولوجيا، بمساعدة معهد "ماكس بلانك بلايبسيس" من ألمانيا وجهة أكيتان من فرنسا.
ويعتبر هذا الاكتشاف أحد عظام الفخذ القلائل المكتشفة على الصعيد الأفريقيّ بالنسبة إلى فترة البليستوسين الأوسط (ما بين   780000و125000) قبل الميلاد، والذي يمكن مقارنته باكتشاف سابق في عين معروف في إقليم الحاجب. وتمكّن هذه البقايا من التعرّف على الحجم والهيئة وطريقة التنقل الخاصة بهؤلاء السكان الأقدمين.
وتدل الآثار البديهية المُلاحظة على سطح عظم الفخذ لموقع "طوما1"، أن هؤلاء البشر شكلوا أيضًا فريسة للحيوانات اللاحمة والمفترسة، أما بالنسبة إلى تاريخ هذا الاكتشاف البشري، فيقدر حسب المعطيات الأركيومترية والجيولوجية والبيولوجية المنجزة في الموقع، بأكثر من 500 ألف سنة قبل الميلاد.
وأكدت وزارة الثقافة، أن عظم الفخذ هذا عُثر عليه بجانب أدوات منحوتة على الأحجار، تُميز الحضارة الأشولية خلال فترات ما قبل التاريخ، وأيضا بقايا متحجرة لمجموعة من الحيوانات اللاحمة والعاشبة والقوارض، مثل الغزال، الظباء، الخنزير، الخيليات، الدب، الضبع، القردة، وحيد القرن، الدربان، الأسد، والكلبيات (ابن آوى)، إلخ..، وحسب آخر الدراسات، فإن الحيوانات اللاحمة تظل السبب الرئيس وراء تكدّس وتواجد البقايا الحيوانية والبشرية داخل المغارة.
ويُعتبر موقع "طوما 1" اليوم، مرجعًا ضروريًا ومحطة مهمة لمعرفة ودراسة الاستقرار البشري القديم في شمال غرب أفريقيا، وذلك خلال فترات حاسمة من تطوّر الإنسان، مما يُحتّم انخراط الجميع (باحثون ومسؤولون) من أجل حمايته بصفة نهائية.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم  صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم



 صوت الإمارات -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق ناعومي كامبل في إحدى حفلات بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم  صوت الإمارات - وزارة الثقافة المغربيّة تعلن عن اكتشاف علميّ لمراحل تطوّر الإنسان القديم



GMT 13:17 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

الجوز والسلمون يحدون من حدوث تسمم غذائي

GMT 23:18 2017 الجمعة ,05 أيار / مايو

أصغر هاتف ذكي يستعد لمنافسة آيفون وغالاكسي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates