صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران

عودة أزمة الرغيف إلى الواجهة والحكومة السورية تؤكد وجود الطحين بوفرة

صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران

صورة أرشيفية لأزمة رغيف الخبز
دمشق ـ جورج الشامي

عادت خلال الأيام القليلة الماضية أزمة "الخبز" إلى العاصمة السورية دمشق، لتتراكم طوابير السوريين على الأفران بغية الحصول على الرغيف، وهو الأمر الذي حدث أكثر من مرة في السنتين الماضيتين، وامتدت الأزمة في كل مرة لفترة طويلة، عانى خلالها المواطن السوري من غياب الطحين، وزيادة في أسعار ربطة الخبز التي وصلت في بعض الأحيان إلى 200 ليرة سورية، فيما يقدر سعرها الرسمي ب15 ليرة سورية فقط.وأكد مدير فرع دمشق للمخابز الآلية معن خضور في تصريح لجريدة" الثورة المحكومية" الأحد أن مستلزمات صناعة الرغيف متوفرة وعلى رأسها مادة الطحين حيث يوجد كميات احتياطية كبيرة عازياً الاختناقات على الأفران خلال الأيام الماضية إلى صعوبة إيصال مادة الطحين من المستودعات في ريف دمشق والتي تم تجاوزها بتأمين المادة من أفران خارج ريف دمشق.‏ورأى خضور أن الاختناقات لن تطول طالما أن مواد صناعة الرغيف متوفرة والأوضاع الأمنية إلى تحسن ولدى الحكومة خيارات متعددة لنقل المستلزمات مشيراً بأن الإنتاج اليومي لفرع دمشق والبالغ 200 طن يومياً لم يتأثر، مشيراً إلى أن إنتاج الأفران الاحتياطية بدمشق 400 طن يومياً في حين تصل الحاجة الكاملة للمدينة في الظروف الراهنة نحو 1200 طن يومياً.‏
وأوضح خضور إلى أن القطاع الخاص يقوم بتغطية 50% من حاجة المدينة، ولكن الفارق السعري بين مادة المازوت المدعومة والبالغ لليتر الواحد 8 ليرات فيما في السوق يصل سعر الليتر إلى 40- 50 ليرة والسعر المدعوم للطحين 7 ليرات للكلغ الواحد فيما يصل في السوق إلى 80 ليرة.‏
ودفع هذا الفارق ضعاف النفوس من أصحاب الأفران الخاصة إلى عدم الالتزام بتصنيع كامل المخصصات كخبز والعمل على بيعها كمادة أولية للاستفادة من الفارق المذكور على حساب قوت المواطن.‏
وهنا نشير إلى أن ظروف الأزمة التي تجاوزت العامين وأشهر تستدعي التحرك بسرعة أكبر في عمليات توسيع خطوة الإنتاج في الأفران الآلية والاحتياطية لأنها تبقى صمام الأمان لوصول الرغيف بالنوعية الجيدة والكمية الكافية.‏

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران  صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران



GMT 16:23 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الشيوخ الأميركي" يمرر موازنة 2018 بفارق ضئيل في الأصوات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران  صوت الإمارات - صعوبة إيصال المادة من المستودعات في ريف دمشق سبب في الاختناقات على الأفران



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تبدو رائعة في فستان أبيض مثير

نيويورك ـ مادلين سعادة
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 15:52 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك
 صوت الإمارات - 13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك

GMT 13:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 صوت الإمارات - "أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 14:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون
 صوت الإمارات - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون

GMT 11:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يكشف سر ابتعاده عن عمل والده رجل الأعمال
 صوت الإمارات - رامي رضوان يكشف سر ابتعاده عن عمل والده رجل الأعمال

GMT 11:01 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تخوض تجربة جديدة في "سري للغاية" و"الطوفان" مختلف

GMT 15:25 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل يحكي روايات عن الرجل الأنيق في الشتاء

GMT 16:48 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تناول الفطر يوميًا يمكن من خسارة وزن الخصر

GMT 17:57 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بايكال" في سيبيريا تتعرّض لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 21:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نوكيا تؤكد أنها ستحدّث كافة هواتفها الذكية لنسخة Android P

GMT 15:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates