صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

لسبب نقص الوقود الوارد عبر "الأنفاق" جراء تشديدات الجيش المصري

أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان

أزمة انقطاع الكهرباء في غزة متواصلة
غزة ـ محمد حبيب

يشهد قطاع غزة أزمة إنسانية خلال شهر رمضان المبارك، حيث تضطر العديد من العائلات في القطاع إلى الإفطار في الأماكن العامة، كنتيجة حتمية لِتحول منازلهم إلى مقابر مظلمة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، لسبب أزمته الحادة نتيجة نقص الوقود الوارد إلى قطاع غزة عبر الأنفاق التي تشهد تشديدات من الجيش المصري، والذي يلزم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع.
ويعاني قطاع غزة منذ سنوات عدة من معضلة انقطاع التيار الكهربائي، والتي أثرت بالسلب على كل تفاصيل الحياة، حيث أن هزاتها طالت الحالة الاجتماعية لبعض الأسر، والتي نتج عنها مشاكل اجتماعيه عدة، إضافة إلى تعطل حركة الإنتاج، ووفاة عدد من المواطنين، وتعرض آخرين للإصابة بالحرق.
وأكد الغزي أبو علاء العشي (45 عامًا) برفقة زوجته، أنه يعكف منذ ساعات ما بعد العصر في يوم انقطاع للتيار الكهربائي في منطقته، على تجميع "زوادة الإفطار"، والتحضير لمعركة الإفطار في أحد الأماكن العامة مثل منتزه الكتيبة، بجوار جامعة الأزهر في غزة، والتي غالبًا ما تختاره زوجته، موضحًا أنه وعائلته يجدون "راحة نفسية" عند الهرب من البيوت تجاه منتزه الكتيبة، وأنه عندما تقطع الكهرباء في منطقتهم، يتحول البيت وبيوت الجيران إلى جحيم، لا سيما أن درجات الحرارة مرتفعة وأعلى من معدلاتها، فأجد أن وعائلتي راحة في قضاء وجبة الإفطار بعيدًا عن المنزل.
وأشار أبو علاء "ممتعضًا" إلى أنه على الرغم من قضاء وجبة الإفطار خارج المنزل وفي أماكن عامة جميلة، إلا أن بهجة رمضان تنتقص تلقائيًا بمجرد الخروج من المنزل، حيث يجد فيه "أجواء رمضانية وراحة أكبر"، لافتًا أن أعداد ضخمة من المواطنين في قطاع غزة باتت تهرب من بيوتها جراء أزمة الكهرباء، تجاه الأماكن العامة ومعظمها يتمزكر على "شاطئ بحر غزة".
ومن المنغصات التي تعانيها عائلة أبو علاء هي التكلفة الزائدة من ناحية النفقات على وجبة الإفطار، والحرية المكبلة نتيجة المكوث في الأماكن العامة المفتوحة ومحافظة العائلة، علاوة على نقص في الحاجات اللوجستية التي لا تتوافر في تلك الأماكن، لكن تلك الإشكاليات تظل صغيرة عابرة أمام الإفطار في ظل انقطاع التيار الكهربائي، وهو ما وصفته العائلات بـ"الموت الأحمر".
وأعلنت شركة الكهرباء أخيرًا عن خطة تحسينية لإدارة أزمة انقطاع الكهرباء، لكن المواطن الغزي لم يلمس تحسنًا في إدارة الأزمة، والبعض أوضح أن انقطاع التيار في منطقتهم زاد سوءًا مع حلول شهر رمضان.
ولا يختلف حال عائلة المواطن أدهم العكة (35 عامًا)، وهو أب لأربعة أبناء، عن باقي عائلات القطاع، إن لم تكن أكثر امتعاضًا من غيرها، نظرًا إلى التكلفة العالية التي تتكبدها العائلة في ظل الدخل المحدود لأدهم، حيث يتسبب انقطاع التيار الكهربائي للعائلة في انعدام الأجواء الرمضانية، وحدوث بعض الإشكاليات التي وصفها بالخارجة عن الإرادة، فيقول "للأسف تحصل بين عائلتنا مشادات كلامية، لسبب الأجواء الكئيبة التي يضفيها انقطاع التيار الكهربائي على البيت، وما يزيد الطين بلة حالة الصراخ في البيت نتيجة الانقطاع وحرارة الجو التي لا يطيقها أطفالي الصغار، وهو ما يدفعنا إلى الهرب إلى شاطئ البحر، حيث يجد الأطفال متعة في تناول طعام الإفطار في هذا المكان".
ويجد العكة ثقل في تكبد "مصاريف" الإفطار في الخارج على الرغم من تحضيره بالبيت، حيث أن أجرة المواصلات وقلتها ترهق كاهله، ويوضح أن "معضلة الكهرباء أضرت بعموم المواطنين في غزة من جميع النواحي الاقتصادية والصحية والنفسية، وبجميع الشرائح (العامل، والطالب، والمهندس، والصحافي)، وكثيرًا ما تعتذر العائلة "لزائريها"، نظرًا إلى انقطاع التيار الكهربائي، وغالبًا ما تجد العائلة السبب نفسه لتأجيل زيارتهم لصلة أرحامهم، وتتبلور المعضلة عند العائلات الغزية عند قطع الكهرباء مع ساعات السحور، "فتلك مصيبة لا يعرفها إلا من وطأ غزة".
وكرر العكة مناشدته الحكومات والمسؤولين، بضرورة حل لمعضلة انقطاع التيار الكهربائي، وإن لم يكن كليًا فعلى الأقل وضع خطة تحسينية لإدارة الأزمة بشكل معقول.
وقال خبراء علم الاجتماع، إن الغزيين يجدون طعم وبهجة شهر رمضان بقضاء إفطاره في بيوتهم وسط "جَمْعة العائلة"، لكن تلك البهجة باتت مهددة في ظل أزمة انقطاع التيار الكهربائي، والذي أثر بشكل سلبي على الروابط الاجتماعية والنفسية للمواطن في غزة بشكل أو بآخر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان  صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان



 صوت الإمارات -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

ماكدويل بإطلالة فاخرة على السجادة الحمراء في "كان"

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بالأحجار الكريمة، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان  صوت الإمارات - أزمة انقطاع الكهرباء في غزة تؤرق سكان القطاع وتحرمهم من بهجة رمضان



 صوت الإمارات - المناظر الطبيعية تضع غوتلاند ضمن أجمل المزارات

GMT 15:16 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات - حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates