صوت الإمارات - اقتصاديون لـمصر اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية

أكدوا أنها لن تضر بالاقتصاد ويمكن استبدالها بالمساعدات العربية

اقتصاديون لـ"مصر اليوم": مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اقتصاديون لـ"مصر اليوم": مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية

دول الاتحاد الأوروبي
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله أثارت دعوة بعض دول الاتحاد الأوروبي بوقف المساعدات والمعونات التي تقدم إلى مصر والبالغة 6.7 مليار دولار، لحين عودة العملية الديمقراطية، وانتخاب رئيس وبرلمان جديد لمصر، الشكوك بوقف المساعدات الاقتصادية والتي تقدر بنحو 200 مليون دولار، فضلاً عن العلاقات الاقتصادية الطبيعية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، ما سيكون له أبلغ الضرر على الاقتصاد الذي يعاني منذ ثورة 25 كانون  الثاني/يناير.
  وقال خبراء الإقتصاد لـ"مصر اليوم" أن مصر بإمكانها الاستغناء عن المساعدات الغربية بالمساعدات العربية والخليجية وبعض المساعدات الأجنبية وفي مقدمتها المساعدات التي ستتدفق من روسيا والصين والبرازيل فضلاً عن إعادة النظر في بنود الموازنة المصرية.
  وقال عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية الأسبق الدكتور حمدي عبدالعظيم، أنه في الأصل قطع المعونات سواء الأوروبية أو الأميركية عن مصر يضر الاقتصاد، بسبب النقص في العملة الأجنبية خلال الوقت الحالي، حيث ستستخدم تلك المعونات في شراء السلع التي تحتاجها البلاد، إلا أن مساعدات الدول العربية والخليجية الأخيرة التي أعلنت عنها دول الإمارات والكويت والسعودية، ومع التأكيد الأخير من قبل دولة السعودية بسد أي فجوات مالية تنتج عن سحب دول غربية أو أوروبية لمساعداتها لمصر، جعل قطع المساعدات الأوروبية عن مصر غير مؤثر، وأزال أية تأثيرات سلبية كانت ستضر الاقتصاد.
 أوضح عبدالعظيم أن إجمالي المساعدات الأوروبية والأميركية يمثل 1 في الألف من الناتج المحلي، ووقفها لن يؤثر سلباً على الوضع الاقتصادي، لاسيما أن واردات مصر من الاتحاد الأوروبي تصل إلى نحو 19 مليار دولار سنوياً، ولو تم تخفيضها بنسبة 1%، ستوفر نحو 190 مليون دولار، وهو رقم كبير يقلل من حجم المساعدات الأوروبية.
ويقول المستشار الاقتصادي لمفوضية العلاقات الأوروبية الدكتور صلاح جودة، إن قطع المعونة الأميركية أو الأوروبية عن مصر يضر الغرب ويعود بالنفع على الاقتصاد القومي للبلاد.
  وأضاف أن قطع المساعدات سواء من قبل أميركا أو أوروبا، لاسيما العسكرية ليس أمراً هيناً، فعلى سبيل المثال مسؤولي المشتريات العسكرية فى الكونجرس الأميركي أكدوا أن قطع المساعدات العسكرية سيورط الإدارة الأميركية في معركة تعاقدية مع شركات الأسلحة الأميركية، حيث ترتبط مصر بعقود مع هذه الشركات حتى عام 2018، وذلك بموجب إئتمان نقدي تعهدت به واشنطن، وبالتالي فإن إلغاء الصفقة سيجبر الحكومة الأميركية على تحمل عقوبات تبلغ قيمتها نحو 2 مليار دولار.
  وأضاف أن مصر بإمكانها الاستغناء عن المساعدات الغربية سواء الأميركية أو الأوروبية بالمساعدات العربية وبعض المساعدات الأجنبية وفي مقدمتها المساعدات التي ستتدفق من روسيا والصين والبرازيل فضلاً عن إعادة النظر في بنود الموازنة المصرية.
  وأشار جودة إلى أن المعونات أصبحت عبئاً على مصر، فالمعونة الأميركية مثلاً أصبحت عبئاً يثقل كاهل مصر وأصبحت ورقة ضغط للإدارة الأميركية تهدد بها الحكومات المصرية من وقت لآخر، مؤكداً أن التخلي عن المعونة الأميركية في صالح مصر، حيث أن نسبة استفادة مصر من قيمة المعونة الأميركية لا يتعدي 30%  فقط من إجمالي أموال المنحة، بينما يعود نحو 70% من أموال المنحة لواشنطن.
  ولفت إلى أن أموال المنح الأميركية تستخدم في انتهاك السيادة المصرية على أراضيها والتدخل في الشأن الداخلي للبلاد وإجبار الحكومة المصرية على شراء السلع والخدمات بأضعاف أسعارها من أميركيا لتنشيط الاقتصاد الأميركي على حساب الاقتصاد المصري.
وأكد أن واشنطن كانت تجبر مصر خلال العقود الماضية على استيراد سلعاً غذائية وصناعية وعسكرية بنحو 30 مليار دولار سنوياً مقابل استمرار المعونة الأميركية وهو ما جعل الاقتصاد المصري تابعاً للإقتصاد الأميركي، كما أن واشنطن أجبرت القاهرة على تعويم الجنيه وتنفيذ مشروع الخصخصة كشرط أساسي لاستمرار المعونة الأميركية لمصر مما كبد الاقتصاد المصري خسائر بلغت نحو 2 مليار دولار تقريباً فضلاً عن تشريد آلاف العمال المصريين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - اقتصاديون لـمصر اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية  صوت الإمارات - اقتصاديون لـمصر اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية



GMT 18:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الاقتصاد" تبحث الفرص التجارية والاستثمارية مع سنغافورة

GMT 18:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يقدم دعمًا إلى اليمن عبر صندوق المانحين

GMT 18:10 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

25 % مساهمـة الصناعـة فـي الناتـج المحلـي بحلـول 2025

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - اقتصاديون لـمصر اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية  صوت الإمارات - اقتصاديون لـمصر اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي ترتدي بدلة باللون الأصفر وتروج لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 صوت الإمارات - مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء
 صوت الإمارات - فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة
 صوت الإمارات - منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 14:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست" للإعلام
 صوت الإمارات - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست" للإعلام

GMT 13:43 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني
 صوت الإمارات - جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
 صوت الإمارات - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 17:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير
 صوت الإمارات - "بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير

GMT 18:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8
 صوت الإمارات - "رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8

GMT 11:13 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"
 صوت الإمارات - مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب
 صوت الإمارات - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 12:00 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجداوي تستعد لفيلم جديد مع محمد نور

GMT 18:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف حازت على شهرة عالمية قبل العثور عليها مقتولة

GMT 15:34 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إتمام بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 15:32 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف مزايا ثمرة التوت الأزرق للأطفال

GMT 15:10 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates