صوت الإمارات - خبراء حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل

أكدوا قدرته على الصمود خلال الأجلين القصير والبعيد

خبراء: حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء: حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل

حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله أصابت حالة الطوارئ وحظر التجوال السارية في مصر منذ فض إعتصامات رابعة العدوية والنهضة القطاع العقاري في البلاد بالشلل، حيث تواجه شركات المقاولات والإستثمار العقاري صعوبات في نقل العاملين، وتأخر وصول الخامات إلى مواقع العمل.وعلى جانب أخر، قال محللو القطاع العقاري لـ"مصر اليوم": أن "القطاع العقاري فى مصر يتمتع بمميزات عدة تمكنه من الصمود والتقدم على المديين القريب والبعيد بالرغم من كل التحديات الراهنة، والتي من أبرزها وجود نقص كبير في الوحدات السكنية في مصر، والذي يعتبر الأعلى في المنطقة، وهو ما يساعد القطاع العقاري على النمو في المدى البعيد، بجانب وجود أعداد كبيرة من المهاجرين العرب، ما يزيد الطلب على الشقق والمحلات التجارية في المدى المنظور".
يقول مدير شركة المصريين للتعمير والإسكان هاشم السيد أن "القطاع العقاري تأثر سلباً خلال الوقت الحالي، بسبب حالة الطوارئ في البلاد"، متوقعاً أن "يتأثر القطاع بالأحداث الجارية، وكذلك الشركات العاملة فيه، من خلال التأثير على مشروعاتها من حيث التشغيل والتمويل".
وطالب الحكومة "بضرورة السعي لتحسين المشروعات العقارية الموجودة في مصر من خلال إدخال مرافق جديدة وصرف صحي لهذه المشروعات,إلا أن هناك صعوبات تواجه إقامة مشروعات جديدة فى ظل الظروف الحالية وحالة عدم الإستقرار التي تشهدها مصر".
أوضح أن "أهم المشكلات التي تواجه السوق العقاري في مصر هي عملية التسويق للعقارات، حيث يتم  الإعتماد على الإعلانات في أمريكا بنسبة 3% , وفى مصر يتم الإعتماد علي التسويق العقاري من خلال الإعلانات بنسبة كبيرة وسماسرة العقارات غير المؤهلين, وهو أسلوب خاطئ في التسويق العقاري، لأن التسويق الحقيقي لابد و أن يتم من خلال المسوقين العقاريين".
ومن جانبه، يقول رئيس مركز العروبة للإستشارات الهندسية عبدالمجيد جاد أن "الظروف التي تمر بها البلاد حالياً من حالة عدم إستقرار وكثرة الإضطرابات لها تأثير سلبي على حركة السوق العقاري,وتعوق الدخول في مشروعات جديدة، وأصابت العديد من الشركات بالشلل"، موضحاً "ضرورة عودة الإستقرار الأمني لتعود حركة السوق إلي طبيعتها".
وأكد على "تأثير إرتفاع أسعار مواد البناء من أسمنت وحديد على إرتفاع الأسعار فى العقارات, حيث إرتفعت الخرسانة المسلحة بنسبة 70% للإحتياج إليها وزيادة الطلب عليها من قبل المستثمرين في قطاع الإسكان المتوسط والمحدود الدخل", مؤكداً أنه "لابد من تغطية السوق العقاري للشريحة التي تمثل 40% تحت خط الفقر والتي تؤثر على الرواج العقاري بشكل مباشر" .
أضاف جاد أن "المستثمرين العقاريين يستهدفون الإسكان لمحدودي الدخل من خلال المشروعات المختلفة ويهتمون أيضاُ بالإسكان لمتوسطي الدخل"، لافتاً إلى أن "صناعة العقار فى مصر تقوم على المهندس والمقاول فلابد من تدريبهما وإكسابهما الخبرة اللازمة للتعامل مع السوق العقاري,لأن حل مشكلة الإسكان تحل مشكلة نهضة المجتمع".
وقال رئيس شركة الجيزة العامة للمقاولات عزت معايرجي أنه "يوجد نقص شديد فى العمالة الخاصة بالمقاولات، لعدم قدرتها على الإنتقال، بالإضافة إلى تأخر وصول الخامات لمواقع العمل بسبب عدم توافر الأمن على الطرق وكذلك حظر التجول".
أشار إلى أنه "نظراً لعدم توافر الأمن الكافي فإن هذا يزيد من أعباء الحراسه التي تتحملها الشركة، للمحافظة على مواقع العمل المختلفه التى تقوم بتنفيذها".
ويقول محلل سوق العقارات في شركة "عربية أون لاين"أن "القطاع العقاري فى مصر يتمتع بمميزات عدة تمكنه من الصمود والتقدم على المديين القريب والبعيد، بالرغم من كل التحديات الراهنة"، مضيفاً أن "واقع وجود نقص كبير في الوحدات السكنية في مصر، والذي يعتبر الأعلى في المنطقة، يساعد القطاع العقاري على النمو في المدى البعيد، وكذلك وجود أعداد كبيرة من المهاجرين العرب يزيد الطلب على الشقق والمحلات التجارية في المدى القريب".
أشار إلى أن "الخوف من تدهور الوضع الإقتصادي في البلد، خصوصاً قيمة العملة المحلية، وانعدام وجود سبل تحوط داخلية، يدفع بالمصريين لشراء العقار، لكونه الملاذ الأمن الوحيد في هذه ظروف".
أكد أن "القطاع العقاري يواجه بعض التحديات، لعل أهمها الوضع السياسي غير المستقر الذي يعيق الشركات من الوفي بالتزاماتها، فضلاً عن زيادة تكاليف البناء، من جراء تدهور قيمة صرف العملة وزيادة الضرائب المباشرة على عدد من السلع، كما أن تدني مستويات الدخل وغياب خطة دعم واضحة تحد من قدرة المصريين على شراء العقار".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - خبراء حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل  صوت الإمارات - خبراء حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل



GMT 18:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الاقتصاد" تبحث الفرص التجارية والاستثمارية مع سنغافورة

GMT 18:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يقدم دعمًا إلى اليمن عبر صندوق المانحين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - خبراء حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل  صوت الإمارات - خبراء حالة الطوارئ وحظر التجوال أصابا قطاع العقارات بالشلل



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة لإظهار مفاتنها من الأنوثة

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 15:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 صوت الإمارات - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 16:39 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 صوت الإمارات - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 14:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله
 صوت الإمارات - لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله

GMT 17:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء
 صوت الإمارات - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء
 صوت الإمارات - خطوات تساعدك على تخطي المقابلات الجامعية بنجاح بدون تلعثم

GMT 17:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين
 صوت الإمارات - سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 15:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية
 صوت الإمارات - سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية

GMT 15:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن
 صوت الإمارات - سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن

GMT 11:10 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد أنه لن يخوض تجربة الزواج بعد "التوبة"
 صوت الإمارات - حسين فهمي يؤكّد أنه لن يخوض تجربة الزواج بعد "التوبة"

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 12:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعبّر عن فرحتها للعمل في فيلم "كارما"

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 13:27 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وجود ارتباط بين النوم لفترات طويلة وخصوبة الرجال

GMT 16:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو

GMT 05:30 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

HMD تعلن رسميا عن هاتف Nokia 7 بشاشة 5,2 بوصة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates