صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري

يتوقعون تراجع التضخم وأن تمنع صعود الأسعار وتدعم الجنيه

خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري

الحصول رسميًا على الوديعة الكويتية التي تبلغ ملياري دولار
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله أكد خبراء الاقتصاد في مصر، تعقيبًا على تصريحات محافظ البنك المركزي المصري هشام رامز الصحافية، بالحصول رسمياً على الوديعة الكويتية، التي تبلغ  ملياري دولار، أنها ستساعد في القضاء على الصعود المستمر للأسعار في مصر، حيث ستحدث بعض التراجعات في الضغوط التضخمية، مع ارتفاع القوة الشرائية للجنيه، ودعمه مقابل الدولار، في الفترة المقبلة. ووضح خبراء الاقتصاد، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن "الوديعة الكويتية من شأنها تخفيف الضغوط على الجنيه، وارتفاعه أمام العملات الأخرى، لاسيما الدولار، كما أنها ستدعم الاحتياط النقدي، وتحسن التصنيف الائتماني للبلاد".
ويقول الخبير الاقتصادي، عميد أكاديمة السادات الأسبق الدكتور حمدي عبدالعظيم أن "وديعة الكويت لها تأثير إيجابي على الاقتصاد المصري، إذ أنها ستدعم الاحتياط النقدي، وسترفعه إلى أكثر من 20 مليار دولار، ما سيؤثر بالإيجاب على الجنيه المصري، أمام العملات الأجنبية الأخرى، ومن المتوقع أن يشهد الدولار تراجعًا أمام الجنيه المصري، بعد حصول مصر على الوديعة الكويتية"، مضيفًا أن "للوديعة الكويتية تأثيرًا إيجابيًا على التضخم في مصر، والذي يشهد ارتفاعات كبرى"، مشيرًا إلى أن "التضخم سيتراجع بعد الحصول على الوديعة الكويتية، ما سيدفع الأسعار المحلية إلى التحسن، وبالتالي سيشعر المواطن المصري ببعض من الراحة، بعد الضغوط التي تعرض لها خلال الفترة الماضية".ويُبين نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار محسن عادل أن "هذه الوديعة من شأنها أن تدعم من البناء الاقتصادي المصري، في ضوء ضعف موارد النقد الأجنبي، وسعي الدولة لتنفيذ استثمارات، بغية تحفيز النمو، خلال العام المالي الجديد، فضلاً عن أن هذه الوديعة ستساهم في تخفيف الضغوط على الجنية المصري"، موضحًا أن "صرف هذه الأموال سيعطي فرصة للبلاد، لالتقاط أنفاسها، وأن مصر تحتاج إلى تحقيق استقرار سريع لاقتصادها، باستعادة تدفقات السياحة، والاستثمار التي كانت تجتذبها، وأن الكويت تنظر إلى مصر لاعتبارها لاعبًا استراتيجيًا مهمًا، وقد استثمرت فيها أكثر مما استثمرته أية دولة خليجية أخرى، منذ الثورة"، مشيرًا إلى أنه "من المتوقع أن تلبي المساعدات الكويتية احتياجات مصر، ريثما تتمكن الحكومة من إبرام اتفاق مع صندوق النقد، حيث ستتيح هذه الوديعة للحكومة المصرية مزيدًا من الوقت للتفاوض بشأن اتفاق صندوق النقد، وحشد التأييد الشعبي له"، منوهاً إلى أن "المساعدات ليست بديلاً، بأي حال من الأحوال، عن قرض صندوق النقد، لأنها ليست مشروطة بتنفيذ إصلاحات اقتصادية يطالب بها المستثمرون".
وعن أثر الوديعة على احتياط النقد الأجنبي، الذي شهد تراجعًا أخيرًا، توقع عادل عودة الاحتياط للنمو، خلال الفترة المقبلة، مدعومًا بزيادة التمويلات الخارحية، التي ستقدم من الكويت، بعض الدول العربية، فضلاً عن اجتذاب استثمارات أجنبية مباشرة، إضافة إلى الموارد المتوقعة من قروض دولية، يجري التفاوض عليها، كما أن مثل هذه الخطوات الداعمة للاقتصاد ترفع درجة الثقة الاستثمارية في الاقتصاد المصري، فضلاً عن إمكان حدوث تحسن في التصنيف الائتماني مستقبلاً". من جانبه، قال الخبير الاقتصادي الدكتور عصام خليفة أن "الوديعة الكويتية ستؤتي أثاراً إيجابية على الاقتصاد المصري، لاسيما الاحتياط النقدي"، موضحًا أنه "وفقاً لتحليل الموارد والاستخدامات التاريخية، والمتوقعة، للنقد الأجنبي، فإن المستوى القائم من احتياط النقد الأجنبى، يمثل الحد الأدنى، والحرج، الذي يتعين المحافظة عليه، لتلبية الاستخدامات الحتمية، والمتمثلة في أعباء سداد المديونية الخارجية، حفاظًا على سمعة مصر في الأسواق المالية العالمية، وتغطية تكلفة الواردات من السلع الاستراتيجية، والتي تتركز فى المواد التموينية، والمنتجات البترولية، وتلبية احتياجات المواطنين المعيشية الأساسية اليومية، فضلاً عن التحسب لمواجهة أية تحديات مستقبلية طارئة"، لافتًا إلى أن "الوديعة الكويتية سيكون لها تأثيرًا بالإيجاب على الجنيه المصري"، متوقعًا أن "تؤدي تلك الوديعة إلى تخفيف الضغوط على الجنيه المصري، وإرتفاعه أمام العملات الأخرى، كما أن الوديعة الكويتية، التي من شأنها دعم الاحتياط النقدي، ستقود بالضرورة الجنيه المصري إلى الارتفاع مرة أخرى، ليعوض جزءًا من التراجعات الحادة، التي شهدها خلال الفترة الماضية، وهذا من شأنه أن يسبب بعض التراجعات في الضغوط التضخمية، مع ارتفاع القوة الشرائية للجنيه المصري، لاسيما فيما يتعلق بالضغوط التضخمية المستوردة من الخارج".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري  صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري



GMT 18:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الاقتصاد" تبحث الفرص التجارية والاستثمارية مع سنغافورة

GMT 18:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يقدم دعمًا إلى اليمن عبر صندوق المانحين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري  صوت الإمارات - خبراء اقتصاد يؤكدون أن الوديعة الكويتية تؤثر إيجابًا على الوضع المصري



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة لإظهار مفاتنها من الأنوثة

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 15:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 صوت الإمارات - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 16:39 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 صوت الإمارات - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 14:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله
 صوت الإمارات - لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله

GMT 17:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء
 صوت الإمارات - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء

GMT 17:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين
 صوت الإمارات - سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 15:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية
 صوت الإمارات - سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية

GMT 15:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن
 صوت الإمارات - سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن

GMT 14:12 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوجها المستقبلي أن يكون فنانًا
 صوت الإمارات - شيري عادل تشترط في زوجها المستقبلي أن يكون فنانًا

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 11:10 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد أنه لن يخوض تجربة الزواج بعد "التوبة"

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 13:27 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وجود ارتباط بين النوم لفترات طويلة وخصوبة الرجال

GMT 16:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو

GMT 05:30 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

HMD تعلن رسميا عن هاتف Nokia 7 بشاشة 5,2 بوصة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates