صوت الإمارات - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني

فيلم "عن يهود مصر" انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيلم "عن يهود مصر" انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني

القاهرة ـ وكالات

يعرض قريبا فيلم "عن يهود مصر"، للمخرج أمير رمسيس. الفيلم خاض معركة أدت إلى تأجيل عرضه،بعد أن ثار جدل كبير حول الأجهزة الرقابية في عملية التأجيل، خاصة مع موضوع الفيلم الحساس والذي يتناول اليهود المصريين ومصيرهم. لم يكن المخرج وكاتب السيناريو أمير رمسيس يتخيل أن يصل الأمر لتأجيل عرض فيلمه عن اليهود المصريين، كان يتوقع أنه مع شيء من الجدل مع الرقابة سيحصل على الترخيص، خاصة أن وضع الفيلم التسجيلي أفضل من وضع نظيره الروائي، كما يقول، وبعد الحصول على ترخيص السيناريو و ترخيص العرض مرتين من الرقابة لم يتخيل وجود أية مضايقات أخرى بما أنه قانونا ليس من جهة لها الحق في تجاوز سلطة الجهاز الرقابي، يضيف ساخراً لـDW عربية: "من الناحية القانونية فسلطة الأمن الوطني لمنع فيلم مجاز رقابياً تساوي سلطة "عمتي"، كلاهما طيب ولكن ليس لأحد منهما سلطة المنع". أما بالنسبة للتصريح المتأخر بعرض الفيلم فيعتقد أمير رمسيس أنهم في وزارة الثقافة قد "خافوا" من إثارة الموضوع ومن الزج باسم الأمن الوطني في القضية، وذلك بناءا على ما تردد إلى سمعه من طلب وزير الثقافة صابر عرب إنهاء هذه الأزمة بأسرع ما يمكن لأنها أخذت أكبر من حجمها. في نفس الوقت يقيم رمسيس، سوياً مع هيثم الخميسي، مؤتمراً في نقابة الصحفيين للحديث عن أزمة الفيلم. النقطة الجوهرية التي يريد التركيز عليها هي التنسيق بين الأمن الوطني ووزارة الثقافة، ووجود منصب "المسئول الأمني" داخل وزارة الثقافة، وهو هنا هشام فرج، والذي كان قد وقع على ورقة تقضي بمنع عرض الفيلم تجارياً بدون الرجوع إليهم في أمن الدولة. يضيف أمير إن موقف الأمن ربما نبع من أن تكون لدى الضابط المسئول "ميولاً عنصرية ضد اليهود أو الطوائف المختلفة عموماً". Nael Eltoukhy, ägyptischer Autor und Übersetzer Bild: DW Zugieliefert von Hebatallah Ismail Hafez, DW المخرج أمير رمسيس يعتقد أن التصريح المتأخر بعرض الفيلم جاء خوفا نت إثارة الموضوع فكر رمسيس في الفيلم منذ بداية الألفينيات، تأثر بقراءته عن تيار اليسار المصري اليهودي، وأقطابه مثل هنري كورييل ويوسف درويش وشحاتة هارون، وأخذ القرار بالبدء في الفيلم بعد قراءة كتاب "تاريخ يهود النيل" لجاك حسون الذي ترجمه يوسف درويش. الصعوبة الأولى التي واجهته كانت هي الحصول على المادة الأرشيفية، وبعدها بدأ العائق الآخر وهو إقناع اليهود المصريين بالحديث في الفيلم: "لم أعان كثيرا مع المهاجرين الى فرنسا، حيث كان حنينهم لهذه المرحلة دافعا كافياً. الأصعب كان اليهود المصريون. جعلت آلبير آري مثلاً يرى ما صورته وركّبته من الفيلم ليقتنع بالفكرة ويتحمس معي، شعر بعد المشاهدة أنه يريد أن يكون جزءا من هذا، طبعاً نعرف ما يعنيه أن تكون يهودياً مصرياً يعيش في مصر اليوم، وما يحمله من مضايقات، لهذا لم يكن الإقناع سهلاً". أما منتج الفيلم هيثم الخميسي فيقول لـDW عربية أن التجهيز للفيلم بدأ منذ عام 2009، وأنه تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية أثناء صنع الفيلم. بداية بإجازة السيناريو من الرقابة. حيث تمت إجازته على يد الرقيب الحالي عبد الستار فتحي: "وبعد تصوير الفيلم والمونتاج بدأنا في الدفع به لكي يشارك في المهرجانات الدولية. عرضته المنتجة ماريان خوري في بانوراما الفيلم الأوروبي، وقبل عرضه توجهت بالفيلم إلى الرقابة لإجازته فتمت إجازته للعرض العام". عُرض في مهرجان بالم سبرينجز بأمريكا، وتقدم المنتج لطلب ترخيص وتمت مشاهدة الفيلم وإجازته للمرة الثانية، حدث هذا في شهر ديسمبر 2012، في هذه الأثناء كان وزير الثقافة قد طلب مشاهدة نسخة من الفيلم فأرسلاها لهم. وتم الاتفاق أيضا مع المنتجة إسعاد يونس رئيسة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي على عرض الفيلم تجاريا في ثلاث دور عرض مصرية: "ترخيص الرقابة الذي أخذناه كانت تنقصه بعض الإجراءات البيروقراطية، ذهبت لكي أنهي هذه الإجراءات، وبسبب الروتين المصري وعدم تواجد الموظفين اضطررت للذهاب ثلاث مرات، قبل عرض الفيلم بأيام معدودة لاستكمال الإجراءات، إلى أن أخبرني رئيس جهاز الرقابة أن وزير الثقافة يريد – للمرة الثانية- نسخة من الفيلم لمشاهدته، ثم أخبرني إن هناك جهة أمنية طلبت مشاهدة الفيلم". ويضيف قائلا: "وأخبرني إن هذه هي المرة الثانية التي يطلبون فيها مشاهدته بعد أن شاهدوه للمرة الأولى وأجازوه، والمشكلة إن عرض الفيلم كان مقرراً في اليوم التالي، ولما تأخرت موافقة الجهة الأمنية قررت أصدار بيان أخبر الناس فيه بتأجيل عرض الفيلم"، كل هذا كان يدفع باحتمالات الدور الأمني وراء تأخر الإجراءات، خاصة إن رئيس الرقابة أخبر المنتج إن ملف الفيلم يحوي ورقة موقعة من جهاز "أمن الدولة" السابق تقول إنه غير مسموح بعرض الفيلم تجاريا لأنه تسجيلي، برغم أنه لا يوجد شيء من الناحية القانونية يمنع هذا، كما يقول الخميسي. بالنسبة لعبد الستار فتحي رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، فالموضوع ليس له صلة بالأمن الوطني، وإنما هو مجرد تأخير روتيني. يقول لـDW عربية إنه "من الطبيعي عندما يكون لدى المنتج فيلم تسجيلي يريد عرضه عرضاً عاماً، أن تتأخر الإجراءات بعض الوقت. المنتج –بعد أن قام بحجز قاعات العرض - جاءني لطلب الترخيص قبل ميعاد عرضه العام بيومين، فقلت له إن هذا لا يجوز. الإجراءات الروتينية تستغرق أسبوعاً على الأقل. أتمنى أن أستطيع القضاء على هذا النظام البيروقراطي في جهاز الرقابة، ولكن هذا لا يحدث بين يوم وليلة". ولكن منتج الفيلم، هيثم الخميسي، يقول رداً على هذه النقطة، إنه لدى استخراجه تصريحا لعرض الفيلم في مهرجان أمريكي لم يستغرق الحصول على الترخيص سوى ثلاث ساعات، أي أنه يمكن تذليل الإجراءات الروتينية إذا أراد جهاز الرقابة هذا. ويرد عبد الستار فتحي على هذه النقطة قائلاً إن: "هذا صحيح. هذا كان تدخلا شخصياً مني. لم أحب أن تتسبب الإجراءات الروتينية في تأخير وصوله للمهرجان. كان هذا تفهماً مني قمت به بشكل ودي، كما فعلت من قبل مع ترخيص فيلم "بعد الموقعة" للمخرج يسري نصر الله". ولكن فتحي لا ينكر إن ملف الفيلم احتوى ورقة من عام 2010، مكتوبة على يد جهاز "أمن الدولة" المنحل، وبمقتضاها "لا يُسمح بعرض الفيلم عرضاً عاماً إلا بعد الرجوع إلينا"، ولكن هذه ورقة قديمة ومكتوبة على يد جهاز تم حله، كما يقول، وليست لها صلة بالوضع الحالي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني  صوت الإمارات - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني  صوت الإمارات - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 19:41 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات بين المصمّمين خلال أسبوع الموضة في لندن
 صوت الإمارات - منافسات بين المصمّمين خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 16:50 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

Peak District" يختصر منطقة في كتاب مصوّر
 صوت الإمارات - Peak District" يختصر منطقة في كتاب مصوّر

GMT 18:51 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" يعد اللون الأفضل للدهانات في 2018
 صوت الإمارات - "البنفسجي الرمادي" يعد اللون الأفضل للدهانات في 2018

GMT 15:15 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 18:40 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

هاتف "غوغل بيكسل" الجديد أفضل من "أيفون إكس"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates