الثانية عشرة والنصف ليلاً صالة لواحد

"الثانية عشرة والنصف ليلاً" صالة لواحد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الثانية عشرة والنصف ليلاً" صالة لواحد

بيروت ـ وكالات

ما زال الجدل دائرا في الصحف والمواقع العربية حول فيلم كاثلين بيغيلو «الثانية عشرة والنصف ليلا» بعد أن شملت عروضه التجارية عددا من المدن العربية وتداوله النقاد واجدين فيه مناسبة لاتخاذ مواقف متعددة ولو أن غالبها معاد وسلبي. وما هو مؤكد أن الفيلم لو حصد الأوسكار كما توخى لكان مادة لمقالات إضافية ترى أن الفيلم لم ينل الأوسكار إلا بسبب سياسته؛ بل إن رسم هذه السياسة يؤكده مثل هذا النجاح لو حدث وليس العكس. معظم الكتابات، حيث تمنعنا الحساسيات من ذكر أسماء كاتبيها حتى لا يُعتبر ذلك هجوما، تناولت ناحيتين مهمتين؛ أولاهما في الدقائق العشر الأولى من الفيلم أو نحوها. كما بات واضحا، يبدأ الفيلم بلقطة سوداء نسمع فيها أنين ضحايا الحادثة الإرهابية التي غيرت مصير واتجاهات سياسية إلى الأبد. بعد ذلك ننتقل إلى غرفة يتم فيها تعذيب أحد المنتمين (أو المشكوك بانتمائهم على الأقل) لـ«القاعدة»، وذلك في محاولة مكتب «سي آي إيه» الحثيثة لتعقب أسامة بن لادن على أساس مسؤوليته عن العملية الإرهابية. سينمائيا، وهذا هو الحكم الأول والأخير الذي على الناقد أن يعود إليه، يشكل المشهد الأول (ذلك الغارق في الظلمة) بداية صحيحة من حيث إن كل ما سيرد في الفيلم ينطلق - كما فعل في الواقع أيضا - من تلك الهزيمة الأمنية الشديدة التي تعرضت لها الولايات المتحدة سنة 2001. وبما أن الفيلم معالج كملاحقة لحقائق وتفاصيل «صيد» بن لادن، فإن تحديد نقطة الانطلاق بذلك الحدث مفهوم ومبرر. حين يأتي الأمر إلى مشهد التعذيب، فإن القول بأن المشهد المظلم السابق كان تبريرا لقيام المخابرات الأميركية بتعذيب المتهمين يمكن الرد عليه بأن مشاهد التعذيب ترد من باب إيضاح ما كان يدور. لو غابت لربما تساءل المنتقدون عن سبب تغييبها وعابوا الفيلم على تجاهلها. ما قصده الفيلم، المأخوذ عن سيناريو مدروس بدقة لمارك بووَل، هو أن التعذيب كان يقع، وكما يقول بووَل في حديث أدلى به لـ«وول ستريت جورنال»: «لو لم أورده لبدا الأمر كما لو أنني أغسل التاريخ من البقع الوسخة، وهذا ليس ما كنت بصدده». نقطة أخرى أثارت الانتباه في عدد من الكتابات، وهو إتهام الفيلم بأنه «لا يلقي أي ضوء على الجانب الأهم في الفيلم الذي كان الجمهور يرغب في رؤيته (...) أي أسامة بن لادن، كيف كان يعيش..؟» كما ذكر زميل. لكن الحقيقة أن هذا ليس من مهام هذا الفيلم. لم يكن مطلوبا منه الإحاطة بالجانب الآخر. حين قام كلينت إيستوود بإنجاز «رايات أبنائنا» ليتحدث عن احتلال الجيش الأميركي لجزيرة إيوا جيما، خطط لصنع فيلم آخر تماما (وبعده على الفور) ليتحدث عن الدفاع الياباني عن تلك الجزيرة في «رسائل من إيوا جيما». لكن ليس كل مخرج يفكر بهذه الطريقة وليس مطلوبا منه ذلك. «الثانية عشرة والنصف ليلا» كان مطلوبا منه أن يرصد الجانب الاستخباراتي الذي أدى إلى النيل من بن لادن وليس حياة بن لادن، وهذا فرق مهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثانية عشرة والنصف ليلاً صالة لواحد الثانية عشرة والنصف ليلاً صالة لواحد



GMT 08:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة بولسون تتفاوض للانضمام إلى فريق عمل "ذا جولدفينش"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"يوم للستات" أفضل فيلم في مهرجان فيرونا للسينما الإفريقية

GMT 10:09 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجناح الوطني يعرض "أنوار روما" في الشارقة

GMT 18:57 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم "فوتوكوبي" يُعرض في ملتقى السينما العربية في مارسيليا

GMT 13:50 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"البافتا " تكرم المخرج البريطاني كريستوفر نولان

GMT 10:05 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشارقة السينمائي للطفل" يواصل عروض الأفلام والورش

GMT 11:00 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

6 أفلام تسابق الزمن للحاق بموسمي نصف العام والكريسماس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثانية عشرة والنصف ليلاً صالة لواحد الثانية عشرة والنصف ليلاً صالة لواحد



خلال حفل خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تتألق في إطلالة صفراء وشعر أشقر

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له.  ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض.  وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 10:42 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تُصمم حقائب غير تقليدية لفصل الخريف
 صوت الإمارات - روضة الميهي تُصمم حقائب غير تقليدية لفصل الخريف

GMT 14:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب يوفر المتعة للأسرة
 صوت الإمارات - منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب يوفر المتعة للأسرة

GMT 15:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الفيكتوري الجديد في لندن
 صوت الإمارات - ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الفيكتوري الجديد في لندن

GMT 11:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الانزعاج يسيطر على ميركل بعد انهيار محادثات تشكيل الحكومة
 صوت الإمارات - الانزعاج يسيطر على ميركل بعد انهيار محادثات تشكيل الحكومة

GMT 12:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل سعيد بالانتقال إلى "أون لايف" وتعد الجمهور بمفاجأة
 صوت الإمارات - لبنى عسل سعيد بالانتقال إلى "أون لايف" وتعد الجمهور بمفاجأة

GMT 16:59 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل عز الدين عليا يُذهل عالم الموضة لخسارة عبقرية فريدة
 صوت الإمارات - رحيل عز الدين عليا يُذهل عالم الموضة لخسارة عبقرية فريدة

GMT 17:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي فريد وأنشطة ليلية صاخبة
 صوت الإمارات - جزيرة بالي ملاذ استوائي فريد وأنشطة ليلية صاخبة

GMT 15:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور منزل "فورناسيتي" يجعله متحفًا مصغرًا لتصميماته المميزة
 صوت الإمارات - ديكور منزل "فورناسيتي" يجعله متحفًا مصغرًا لتصميماته المميزة

GMT 13:01 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لوف يكشف أن ألمانيا المرشح الأبرز لنيل لقب المونديال

GMT 09:17 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفرنسي جريزمان يحلم باللعب مع نيمار ومبابي

GMT 07:39 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يوضح سبب السقوط التاريخي أمام توتنهام

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إيكر كاسياس يؤكّد أن الجميع ينتظر سقوط ريال مدريد

GMT 12:39 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرب جوزيه مورينيو يتجاهل إيدين هازارد لاعب تشيلسي

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرّب بلجيكا يثني على نجم المنتخب المكسيكي تشيتشاريتو

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دروجبا يقترب من الرجوع إلى فريق تشيلسي في منصب المدير الرياضي

GMT 07:45 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم روما باتريك شيك يأمل في اللعب لريال مدريد أو برشلونة

GMT 07:25 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

عثمان ديمبلي يرغب في المشاركة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 06:39 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تشيلسي يواجه ومانشستر يونايتد في مباراة نارية

GMT 08:26 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوجل" ينصر ليونيل ميسي على نجم الريال

GMT 00:58 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جوزيه مورينيو يحضّر النجم بول بوغبا لمفاجأة تشيلسي

GMT 12:35 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بوفون يطلب من الجماهير تشجيع إيطاليا للتأهل إلى المونديال

GMT 10:39 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تلجأ إلى تقنية الفيديو لمواجهة أخطاء الحكام

GMT 09:15 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب إشبيلية يكشف عن فرصة ضائعة للانتقال إلى ريال مدريد

GMT 08:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب توتنهام على رادار مانشستر يونايتد وسان جيرمان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates