صوت الإمارات - رينوارممثلون فرنسيون صالحون لكل الفصول  مراجعة افلام

"رينوار"ممثلون فرنسيون صالحون لكل الفصول مراجعة افلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "رينوار"ممثلون فرنسيون صالحون لكل الفصول  مراجعة افلام

واشنطن ـ وكالات

يؤدي ميشال بوكيه، في فيلمه الأخير «رينوار»، شخصية الفنان الفرنسي أوغوست رينوار في أيامه الأخيرة. نظرته إلى الدنيا تغيرت بعد وفاة زوجته التي أحب (ومات بعدها بأربع سنوات). كان يرسم، يقول الفيلم، ليلتقط جمالات الحياة، وأصبح الآن لا يرى سوى الدكانة، ولا يرغب في أن ينقل ذلك إلى رسوماته. «الرسم»، يقول رينوار في مشهد من الفيلم «يجب أن يكون جميلا ومرحا. لم أعد أرى ذلك في الحياة وسأتوقف». وهو توقف عن رسم ما لم يعد يسره في الحياة عموما إلى أن رحل في عام 1919. الدور مناسب لأن رينوار توفي عن 74 سنة في حين أن ميشال بوكيه في الثانية والثمانين. هذا الفارق لا يعتبر عنصرا سلبيا كونه لا يتعدى بضع سنوات وميشال بوكيه يتحرك على الشاشة حسب تعامله مع الشخصية وليس تبعا لسنه وشخصيته هو. هو أيضا دور مناسب لأن بوكيه واحد من الممثلين المحترفين الذين خبروا مهنة واحدة في حياتهم هي مهنة التمثيل، ليس لأنه مثل على المسرح واقتبس خبرته فقط، بل لكونه مثل في أكثر من مائة وستة أعمال مصورة (في التلفزيون والسينما) من بينها 64 فيلما. في السبعينات، كان بوكيه لا يزال فتى يعمل في ركن الأدوار المحددة. إنه، في عدد من أعمال المخرج كلود شابرول، لعب شخصية الأرستقراطي الذي تبدو حياته هادئة على السطح لكن دواخله تتفاعل بدواعي الجريمة. شفته السفلى الرقيقة منحته القدرة على تجسيد التصميم والتحفظ والتوتر معا، وهو في جملة من أفلام البوليس والجريمة، إلى جانب «زوجة خائنة» (من ينساه حين يدرك خيانة زوجته في تحفة شابرول هذه؟)، و«مباشرة قبل حلول الليل» (لشابرول أيضا)، وكلاهما من إنتاج السبعينات المبكرة، ظهر في «بورسالينو» (إخراج جاك ديراي - 1970)، و«الشرطي» (إيف بواسيه - 1970) و«رجلان في المدينة» (جوزيه جيوفاني - 1973). وظهر لاحقا أكثر تنويعا عند تجسيد موزارت في فيلم تلفزيوني بالاسم نفسه، والعجوز توتو في «توتو البطل»، والرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران في «ميتران الأخير» (2005). بوكيه ليس وحيدا في كونه ممثلا تجاوز الثمانين ولا يزال ماضيا في العمل بلا توقف ملحوظ. في العام المنصرم وجدنا جان - لوي ترنتينيان (82 سنة أيضا) يضطلع ببطولة «حب»، ذلك الفيلم الفرنسي الذي دفعه بين المرشحين للأوسكار هذا العام كذلك إيمانويل ريفا (86 سنة). وفي حين أن البعض قد ينظر إلى هذا الفيلم كحالة خاصة، إذ تمحور حول زوجين معمرين، مما يشكل حالة طبيعية للاستعانة بممثلين متقدّمين، فإن ذلك لا ينفي أن كلا من ريفا أو ترنتينيان كان ينتظر في بيته أن يرن هاتفه الخاص منذ سنوات إلى أن تم الاتصال بهما. بالنسبة إلى ريفا كانت انتهت من الظهور في فيلم بعنوان «Le Skylab» من إخراج (الممثلة عادة) جولي دلبي عندما تسلمت إشارة المخرج ميشال هانكه للتمثيل تحت إدارته. وهي الآن تلعب دور الجدة في فيلم لم يعرض بعد من إخراج بريجيت روان عنوانه «نوع إغريقي من المشاكل». ترنتينيان كان مبتعدا منذ فترة.. فاعتلال صحته في بعض سنوات العقد الأول من القرن الحالي وعدم رضاه عن الأدوار التي أرسلت إليه، جعلاه يتوقف عمليا عن العمل منذ سنة 2004 إلى أن وجد في سيناريو «حب» المادة التي يبحث عنها ومن ثم الجوائز التي نالها عنه ومن بينها جائزة «سيزار» الفرنسية وجائزة الفيلم الأوروبي. * بيكولي ولونسدال * الآخرون أفضل حظا لناحية أنهم لم ينقطعوا عن العمل حتى بعد أن تجاوزوا سن التقاعد الوهمي. ميشال بيكولي (86 سنة) أنجز أربعة أعمال في العام الماضي، وهو الآن يصور «مذاق التوت» للمخرج توماس دي تيير. في الواقع نجد بيكولي أكثر المسنين نتاجا كما هو صاحب العدد الأكبر من الأعمال المصورة بـ228 بينها 180 فيلما. كان أول هذه الأفلام «نبوءات» سنة 1945. بعده انطلق بلا توقف إلى اليوم لاعبا أدوارا بالغة السعة والتنوع. لكن ضمن هذه السعة تكمن حقيقة عمله مع عدد كبير من المخرجين بينهم بعض أفضل من في المهنة فرنسيا وعالميا. ففي الخمسينات عمل مع المخرج غير المقدر حقه جان ديلانوي، ومع المخرج الإسباني الشهير لوي بونويل، والفرنسي الذي لا يقل عنه قيمة جان رينوار. هؤلاء عادوا إليه لاحقا بالإضافة إلى ميشال كليمان، جان بيير ملفيل، جان لوك غودار، آلان رينيه، كوستا غافراس والإيطالي ماركو فيراري في الستينات. من البداية كانت موهبة بيكولي الدرامية والكوميدية واضحة، لكنها ازدادت صقلا وتنوعا عندما ظهر في سلسلة أفلام بونويل مثل «حسناء النهار» أمام كاترين دينوف (1968) و«تريستانا» (1970) و«السحر الخاص للبرجوازيين» (1972) ثم لاحقا في «شبح الحرية» (1974) الذي كان آخر تعاون بين بيكولي وبونويل. تحت إدارة الرومانسي الرائع (والراحل) كلود سوتيه ظهر في تحفته «سيزار وروزالي» في العام ذاته، وطلبه الإسباني كلود ساورا لبطولة «بكاء رجل العصابات». ومؤخرا أعار تجربته للمخرج اليوناني ثيو أنجيلوبولوس في «غبار الزمن» (2008) كما للروسي الأصل أوتار أويوسلياني في «حديقة الخريف» (2006). مثله في النشاط ميشال لوندسال الذي وُلد في سنة 1931 وظهر في السينما 143 مرة بدءا من سنة 1965. إجادته الإنجليزية جعلته مطلوبا في الأفلام غير الفرنسية أيضا، فمثل في فيلم جوزيف لوزاي «مستر كلاين» (1976) وكان شرير فيلم «مونراكر» أحد أكثر أفلام جيمس بوند رواجا، وفي فيلم جان جاك أنو الناطق بالإنجليزية «باسم الوردة» (1986). لكن إرثه موجود بالطبع ضمن السينما الفرنسية والجوائز التي نالها عبر تاريخه كذلك. في العام الماضي شاهدناه يحتل حضورا رائعا في واحد من أفضل أفلام العام وهو «غيبو والظل» الذي اقتبسه المخرج البرتغالي إيمانويل دي أوليفييرا (لا يزال نشطا في سن المائة وأربع سنوات). لوندسال يقوم حاليا بتصوير «ثعلب الشباب» للمخرج العائد بعد انقطاع طويل جان بيير موكي. * ديلون وبلموندو * لا يعني ما سبق أنه ليس هناك ممثلون فرنسيون آخرون توقف نشاطهم بسبب السن غالبا أو لعزوفهم في أحوال كثيرة. من هؤلاء نجم السبعينات جان بول بلموندو (79 سنة) الذي توقف عن التمثيل منذ خمس سنوات، وآلان ديلون (77 سنة) الذي عاد العام الماضي للعمل بعد أربع عشرة سنة من آخر ظهور له سنة 1998 (باستثناء إعارة صوته لدور محدود في فيلم كرتوني سنة 2008).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - رينوارممثلون فرنسيون صالحون لكل الفصول  مراجعة افلام  صوت الإمارات - رينوارممثلون فرنسيون صالحون لكل الفصول  مراجعة افلام



 صوت الإمارات -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان أنيق باللون الأسود

ميلانو _ ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا باللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…
 صوت الإمارات - تعرف على "شيانغ ماي" أفضل مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 14:36 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تحاصر منزل نائب الرئيس الأفغاني
 صوت الإمارات - قوات الأمن تحاصر منزل نائب الرئيس الأفغاني
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 10:53 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات توضح سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 16:27 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

علاج من سم القواقع البحرية للتخلص من آلام الظهر

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا

GMT 12:11 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على شكل جذاب ومثير
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates