صوت الإمارات - فيلم ما نموتش ونزوع الحرية المستميت

فيلم "ما نموتش" ونزوع الحرية المستميت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيلم "ما نموتش" ونزوع الحرية المستميت

باريس ـ وكالات

يعود المخرج التونسي المخضرم نوري بوزيد إلى مقارباته لموضوع المرأة والحرية في فيلمه "ما نموتش" أو "ميلفاي" -العنوان الفرنسي الذي يعني نوعا من المرطبات الشهيرة- ليصور الصراعات والتناقضات العائلية والمجتمعية العميقة في مرحلة ما بعد ثورة 14 يناير وينحاز إلى مقولة الحرية. الفيلم، الذي يعرض حاليا بقاعات باريس يحاول أن يمرر رسالة مؤداها أن هناك مرحلة ثانية من ثورة لم تحسم أمر الحريات الفردية، ولم تحقق التسامح والتعايش بين كل أطياف المجتمع، خاصة في البيوت الحافلة بذهنيات مواطنين ذاقوا طعم القهر في سجون "بن علي"، قبل أن تخرجهم ثورة لم تصل إلى غاياتها الأخيرة وتنصل بعضهم لمطالبها الرئيسية. ومن منطلق تناقض المسجون السابق الذي تحول إلى سجّان يطارد خطيبته المتحجبة والمعتدلة دينيا، ليفرض عليها مواقفه راح بوزيد يدعو إلى ما سمّاها بالثورة الداخلية، من خلال صراع عدة أطراف عائلية، تضح بتناقضات ومفارقات تؤكد أن طريق الخلاص ما زال بعيد المنال نتيجة عدم  تحرر كل أفراد المجتمع من عقلية الإقصاء والإلغاء والتطرف. ويعد فيلم بوزيد امتدادا طبيعيا لمساره الإبداعي الذي جعل من المرأة محور نزعته الفكرية، ولتكون عدسته شاهدا حقيقيا على صيرورة تحولات مجتمعه وتناقضاته منذ الثمانينيات بأفلام مثل "ريح السد" و"صفائح من ذهب" -الذي عرض في مهرجان كان- و"بزناس" و"بنت فاميليا" و"آخر فيلم" وغيرها. تجاوز بوزيد مقولة آراغون "المرأة مستقبل الرجل"، بتحويلها إلى "المرأة مستقبل الثورة"، باعتبارها المقولة التي تفسر خلفية مقاربته السوسيولوجية والفكرية والفنية في مجمل أعماله السينمائية خاصة فيلمه "مانموتش". وفي السياق الدرامي للفيلم لا يمكن لأم الثورات العربية أن تحقق هدفها الأسمى دون "إعادة تربية الرجال" الذين أهدوا سجونا جديدة للمرأة بعد خروجهم منها بفضل الثورة، على حد تعبير عائشة -الممثلة سهير بن عمارة- المتحجبة التي عانت من مواقف خطيبها "المتشدد دينيا". البطلة الثانية زينب -الممثلة نور مزيو- المرأة السافرة التي رفضت ارتداء الحجاب بطلب من خطيبها المقاول العصري الذي يريد إرضاء أمه رغم انفتاحه وإيمانه الشخصي بالحريات الخاصة. وزاد بوزيد من رسمه للشخصيات المتناقضة والمزدوجة بإضافته صاحب صالون الشاي الذي تعمل فيه الصديقتان زينب وعائشة، حين راح يخير الثانية بين خلع الحجاب والاستمرار في العمل من أجل تلبية طلبات الزبائن المختلطين، وبذلك يكون بوزيد قد جمع كل توابل تناقضات رجال ما بعد الثورة وضغطهن على المرأة بأنواع قهر متضاربة لكن متكاملة من منطلق مصادرة حرية نصف المجتمع. وحتى يبعد تهمة معاداة الإسلام صور بوزيد كفاح بطلتين رفضت إحداهما خلع الحجاب والأخرى ارتداءه، مجسدا إيمانه بالحريات الخاصة، بغض النظر عن طبيعتها وبعدم تناقض الحديث عن الإسلام والحرية في الوقت نفسه. فنيا، جاء سيناريو بوزيد عميقا ويغوص في لحظة تحول المجتمع من الديكتاتورية إلى لحظة الحرية الموهومة بإخراج مزج بين الواقعية غير الفجة والرمزية الشفافة والتمثيل المسرحي الشامل الذي كشف عن ملامح وقسمات وجه وعن أدق تفاصيل التعبير عن صراع ممثلتين موهوبتين. ورغم أن فيلم بوزيد هو أول فيلم روائي طويل ينجز بعد الثورة التونسية، لم تكن الثورة في حد ذاتها حاضرة كموضوع، هي تلك الهواجس والتساؤلات نفسها التي طرحها المخرج التونسي عن الحرية المنشودة، لكن بحرية ما بعد الثورة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - فيلم ما نموتش ونزوع الحرية المستميت  صوت الإمارات - فيلم ما نموتش ونزوع الحرية المستميت



 صوت الإمارات -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تبيّن مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 12:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017
 صوت الإمارات - ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - "ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يختار ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 14:21 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

الكشف عن نظام حديث للحافلات يمكنه خفض التلوث

GMT 14:30 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates