آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة

آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة

مدينة الموصل
بغداد ـ نهال قباني

يتساءل كريس هيوز "محرر" بعد ثمانية!أشهر من المعارك الوحشية في الموصل، هل من الممكن أن يستمر السلام؟، مؤكدًا أن أولئك الذين عاشوا الرعب كل هذه المدة سيظلون يذكرون التفاصيل، حيث كان يقيم مع المصور روان غريفيثس في الموصل حتي نهاية المعركة.

وتزامن مع ضرب الغارات الجوية للأزقة في المدينة القديمة المدمرة في الموصل في اللحظات الأخيرة من هجوم التحرير، كان الشرطي العراقي الشاب قد أعيد من المعركة ضد مقاتلي "داعش" على بعد 200 ياردة من الرفاق العراقيين الذين كانوا يخوضون الحرب، لكن كما قاتل الأطباء لإنقاذه، فإنه كان ينزف بشدة هزوا رؤوسهم، صعدوا مرة أخرى إلى سيارتهم المليئة بالرصاص وتجاوزوا من خلال الغبار والفوضى إلى الخط الأمامي.

وكان هذا الأسبوع الماضي، تمامًا كما كان "السلام" على وشك أن ينزل أخيرًا في هذه المدينة المحطمة بهزيمة تنظيم "داعش". ولكن هل يمكن للحياة داخل أسوارها أن تكون طبيعية مرة أخرى بعد الرعب الذي حدث هنا؟ قبل ثمانية أشهر، شاهدت من قمة تلة في باشيقة، على بعد خمسة أميال فقط، حيث بدأت موجات من قوات البيشمركة الكردية الهجوم على تنظيم "داعش" من الشرق، علمًا أن آلاف الجنود العراقيين كانوا يفعلون نفس الشيء من الجنوب والجنوب الغربى بدعم من القوات الخاصة البريطانية والأميركية في ائتلاف قوي يضم 130 ألفًا من قوات الميليشيات العراقية والكردية والشيعية المدعومة من إيران.

آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة

وفي باشيقة، المصور روان جريفيث يروي أنه رأى 100 سيارة إسعاف في أعقاب الهجوم الكردي، في غضون ساعات استخدم تنظيم "داعش" كل شيء كما كانت تقاتل مثل الشياطين، إرسلت عشرات الانتحاريين والصواريخ ونيران الرشاشات، وتوفي العشرات من المحاربين الأكراد الشجعان في ذلك اليوم الذي يهاجم الدفاعات الخارجية لتنظيم داعش، وفي نهاية المطاف، تم القضاء على 70 من العدو، ومهد الطريق إلى الموصل.

ومع تطويق القوات للموصل وانتشاره، ساء القتال. وكانت الأشهر الثمانية التالية عبارة عن إراقة الدماء هي العملية الأكثر عنفًا وباهظة التكلفة لأخذ مدينة شهدها العالم منذ عقود، وقتل نحو 9000 مدني، وتحولت المجتمعات المحلية إلى غبار ومليارات الجنيهات تنفق على الذخائر - في حين توفي الآلاف من الجنود والشرطة.

وفي الأسبوع الماضي، أخذت القوات العراقية، التي تحملت وطأة النضال الحضري، المدينة القديمة، وصلوا إلى أنقاض مسجد النوري، ومن المفترض أن تكون الجائزة النهائية لقوات التحالف كما هو الحال حيث أطلقت خلافة تنظيم داعش في عام 2014، ومع ذلك، فإن القوات، مثل ضابط الشرطة الذي رأيناه، ما زالت تموت بينما تم القضاء على جيوب من داعش، حتى في الوقت الذي ادعى فيه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انتصارًا مذهلًا للعراق، قتل جنوده ورجال الشرطة وأصيبوا بجروح فادحة من قبل الثمالات الأخيرة للتنظيم في المدينة الرئيسية، ولقد أبلغت نفسي والمصور روان عن معركة الموصل منذ بدايتها إلى الأيام الأخيرة.

ولقى الألاف من مقاتلي تنظيم داعش حتفهم، وتم نقل الذين تم أسرهم إلى بغداد لمحاكمتهم، وأعدم الكثير منهم بإجراءات موجزة بالفعل، والآن الرائحة الكريهة من الجثث المتعفنة التي تملأ القمامة في المدينة القديمة في الموصل تنتظر أن يتم تطهيرها، وسيكلف ما لا يقل عن 40 مليار جنيه إسترليني لإعادة بناء الموصل وخمس سنوات على الأقل قبل أن يبدو وكأنه يجري إعادة بنائه، وستستغرق عملية تطهيرها من القنابل ستة أشهر وتكلف 5 ملايين جنيه إسترليني.

ولكن حلم الخلافة الذي يمتد من العراق، عبر سورية، إلى الأردن ولبنان وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، آخذ في التضاؤل، القائد أبو بكر البغدادي قد مات و تنظيم داعش ينفجر، هنا في الموصل، وسكان المدينة الذين يعانون من الحرب - معظمهم فقدوا أقاربهم وأصدقائهم خلال حقبة تنظيم داعش الرهيبة في قطع الرأس والاغتصاب والتعذيب، ولقد شهدت هذا النوع من الانتصار من قبل في المنطقة، ولن تستمر الإغاثة في جميع أنحاء المدينة كما أن أولئك الذين عاشوا الرعب سيتذكرون التفاصيل. وستكون هناك أعمال انتقامية عنيفة لا يمكن تجنبها ضد المتعاونين من جانب المدنيين، وبصراحة، رجال شرطة فاسدين وكثيرًا ما يقتلون.

وسيتواصل التوتر في المنطقة، كما أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران وقوات فيلق الحرس الثوري الذين قاتلوا أيضًا من أجل الموصل هي امتداد لنفوذ طهران المتزايد في جميع أنحاء العراق وسورية، القوات الكردية التي قاتلت بسخاء لتحطيم دفاعات تنظيم داعش الشرقية في الموصل تريد توسيع النفوذ الكردستاني في شمال العراق. تركيا المجاورة هي بالفعل مرنة العضلات، وعلى استعداد لمهاجمة مواقع البيشمركة، وحتى مع احتفال حكومة العبادي الشيعية بالانتصار في الموصل، هناك مخاوف من وجود علامة داعش الثانية إذا فشلوا في طمأنة المسلمين السنة في المدينة وقالوا إنهم سوف تحميهم، ويبدو أن اللحن الذي تحتاج أسلاك البيانو عزفه الآن هو لحن الأمل. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة آلاف القتلى منذ ثمانية أشهر في مدينة الموصل والتضحية مستمرة



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم
 صوت الإمارات - "Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم

GMT 14:42 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا
 صوت الإمارات - ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates