علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره

يمكنه علاج حساسية الفول السوداني بشكل فعال

علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره

الفول السوداني
واشنطن ـ رولا عيسى

تعدّ حساسية الفول السوداني حالة مرضية شائعة خاصة لدى الأطفال، ويمكن أن تتفاوت أعراضها بين هياج بسيط وتفاعل يهدد الحياة (فرط الحساسية). وفي حالة بعض الأشخاص ممن يعانون من حساسية الفول السوداني، قد يحدث تفاعل خطير بمجرد حتى تناول كميات قليلة من الفول السوداني، فعادةً ما تحدث الاستجابة التحسسية تجاه الفول السوداني خلال دقائق بعد التعرض له، وتتراوح الأعراض من خفيفة إلى حادة.

دواء جديد:

وكشف باحثون أميركيون، عن دواء جديد تم تطويره قادرا على تقليل شدة رد الفعل التحسسي، من خلال تخفيف استجابة نظام المناعة لدى الملايين من مرضى حساسية الفول السوداني، والتي يمكن أن تكون قاتلة، وأشار العلماء إلى أن المرضى قريبا يمكن أن يكونوا قادرين على البدء في تناول وجبة خفيفة من الفول السوداني دون خوف على حياتهم.

فعالية الدواء:

وأثبتت التجارب على الفئران فعالية الدواء - حيث وجد الباحثون أن القوارض التي أعطى لها اللقاح كانت محمية من رد الفعل التحسسي. وأشار الباحثون إلى أن الفئران تناولوا ثلاث جرعات شهرية من لقاح الأنف - بنفس الطريقة التي يتلقى بها الأطفال لقاح الأنفلونزا كل شتاء. ويمكن أن تساعد التجارب، التي يقودها أطباء في جامعة ميتشيغان، في تطبيقها على البشر ممن يعانون من حساسية الفول السوداني.

واحد من كل 100 شخص يعاني من حساسية الطعام:

وتشير الأرقام إلى أن حوالي واحد من كل 100 شخص في بريطانيا والولايات المتحدة يعانون من حساسية ضد الفول السوداني، مما قد يؤدي إلى صدمة قاتلة من الحساسية المفرطة. وينصح المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة  بحمل جهاز EpiPen الذي يعطيهم جرعة من الأدرينالين لوقف التفاعل التحسسي من جهاز المناعة. ويدور العلاج الموصى به حاليا حول تجنب الفول السوداني، بينما يخوض العلماء معركة لإيجاد طريقة فعالة لمعالجة الحساسية. ولكن الدراسة الجديدة، بقيادة الدكتورة جيسيكا أوكونيك ، قد تؤدي في يوم ما إلى عدم الخوف من تناول الفول السوداني.

وقالت الدكتورة أوكونيك، من مركز الحساسية للأغذية في الجامعة: "نحن نغير الطريقة التي تستجيب بها الخلايا المناعية عند التعرض لمسببات الحساسية، والأهم من ذلك، يمكننا القيام بذلك بعد أن تنشأ الحساسية، والذي يوفر العلاج المحتمل للحساسية عند البشر، ومن خلال إعادة توجيه الاستجابات المناعية، لا يعمل لقاحنا على الحد من الاستجابة فحسب، بل يمنع أيضًا تنشيط الخلايا التي من شأنها بدء تفاعلات الحساسية".

وقبل إعطاء اللقاح للفئران، تطورت لديهم الأعراض من مشاكل في الجلد وحكة على غرار البشر وتم تقييم فعالية اللقاح من خلال مراقبة ردود فعل الفئران، بعد أسبوعين من إعطائهم الجرعة النهائية. وقد تبين أن إعادة توجيه استجابة الخلايا المناعية للفول السوداني، تمنع تنشيط الخلايا التي تحفز إطلاق الجسم المضاد الذي يؤدي إلى أعراض الحساسية. ويأمل العلماء في أن اللقاح يمكن أن يحمي المرضى لأكثر من أسبوعين - لكنهم أشاروا إلى إن هناك حاجة لمزيد من التجارب.

وتأتي الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية الحساسية والمناعة "Journal of Allergy and Clinical Immunology" وسط معدلات مرتفعة من الحساسية الغذائية وخاصة الفول السوداني، حيث ارتفعت المعدلات بنسبة 445 في المائة في السنوات العشر الماضية ، وفقاً لتحليل مطالبات التأمين الصحي الخاص التي قدمتها مؤسسة "فيرهيلث".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره علماء أميركيون يبتكرون دواءً جديدًا بعد تطويره



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

إطلالة مميزة لتيفاني هاديش في "كارمايكل شو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار  وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 11:24 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون
 صوت الإمارات - نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون

GMT 17:16 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"
 صوت الإمارات - 34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"

GMT 17:20 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

تعرف كيفية التخطيط لعطلة نهاية أسبوع في باريس
 صوت الإمارات - تعرف كيفية التخطيط لعطلة نهاية أسبوع في باريس

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates