زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم

يستخدمانها لممارسة جراحات أكثر حساسية لإنقاذ المرضى الأحياء

زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم

استنساخ نماذج مماثلة تقريبًا لأعضاء الجسم
لندن ـ سليم كرم

ذَكَرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنّ زوجين مِن الأطباء استطاعا صنع نماذج متماثلة تقريبا لأعضاء الجسم المريضة حتى يستخدمانها لممارسة جراحات أكثر حساسية لإنقاذ المرضى الأحياء، ووفقا للصحيفة البريطانية فإن الجراحة الروبوتية الدقيقة والحديثة هي الآن الطريقة المفضلة للعديد من الأطباء، لكن 144 شخصًا ما زالوا يموتون في هذه العمليات الجراحية بين عامي 2000 و2013.

وتساعد المحاكاة الأطباء على ممارسة سيطرتهم على حركات ومراحل العمليات الآلية، لكن هذه الممارسات على الشاشة لا تقصر عن ضغوط الأعضاء الحية في غرفة العمليات الحية، وللمساعدة في جعل هذه المحاكاة إلى واقع أقرب بقليل، طوّر طبيبان من جامعة روشستر نظامًا لإجراء نسخ متماثلة لأعضاء المريض نابضة بالحياة.

وقضى هذان الطبيبان ما بين 11 إلى 15 عامًا بين المرحلة الجامعية والمدرسة الطبية والإقامة، على التدريب وتطوير هذه التقنية التي تم ابتكارها لأول مرة منذ أكثر من 30 عاما لاستنساخ هذه الأعضاء.

وتشير التقديرات إلى أن الأخطاء الطبية خلال العمليات الجراحية، على سبيل المثال لا الحصر، هي السبب الرئيسي الثالث للوفاة في الولايات المتحدة، وهو ما يؤدي إلى فقدان نحو 25 ألف شخص كل عام، وفقا إلى دراسة أجرتها جامعة جونز هوبكنز، لذلك يرغب معظم الأطباء في تبني التقنية الجديدة لجعل إجراءاتهم أكثر أمانا وفعالية، إذ لا يزال العديد منهم يكافحون لإتقان المهارات الحركية الدقيقة لتشغيل هذه الأعضاء.

يقول الدكتور غازي "ستكون هناك دائما مرة أولى يأخذ فيها الطيار طائرة 747 في الهواء، وستكون هناك دائما مرة أولى يقوم فيها الجراح بإجراء عملية جراحية من البداية إلى النهاية من تلقاء نفسه، وفي الوقت الذي يمتلك فيه الطيارون أجهزة محاكاة تسمح لهم بقضاء ساعات من التدريب في بيئة واقعية، فإنه لا يوجد في الواقع ذلك للجراحين".

ويضيف: "أحد المكونات الرئيسية في العملية هو الجهاز الحي، أو مجموعة من الأعضاء التي يقوم الأطباء بإصلاحها، وهذا هو ما يريده الأطباء من أجل التمرن عليه، وهذا ما أنشأناه فهو نموذج يظهر ويشعر ويتفاعل كأنه عضو حي ويسمح للمتدربين والجراحين بتكرار نفس التجربة التي سيواجهونها في غرفة العمليات مع مريض حقيقي".

كان الدكتور غازي ابتكر مع طبيب صديقه طريقة لإنشاء "نسخة مماثلة" لأعضاء الجسم، تبدو كأنها متحركة بطرق مشابهة لأعضاء الجسم الحقيقية بدلا من صنع دعامة بلاستيكية مسموعة لأحد الأعضاء.

يتم صنع ذلك بمساعدة الكمبيوتر واستخدام برنامج "أوتو كاد"، والطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث يفعل الأطباء عن طريق عمل مسح وفحص للعضو المريض ووضعه في برنامج CAD، ومن هناك يقومون بإنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد له، والذي يصبح القالب الصلب الذي يقومون بطباعته 3D، واستخدام مادة هيدروجيل والماء لصنع قالب العضو، وبعد أن يتم تجميده، يمكن صبغها بألوان الجسم والدم وتوصيلها بالأجهزة الأخرى للمساعدة في إجراء المحاكاة للعملية الجراحية مما يؤدي إلى نجاحها بشكل كبير.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم زوجان ينجحان في استنساخ نماذج مماثلة لأعضاء الجسم



مع قبعة كلاسيكية وإكسسورات أقل بدت مثالية

هيلين ميرين متألقة في فستان أسود مليء بالأزهار

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت النجمة المخضرمة هيلين ميرين، بإطلالة مفعمة بالألوان والحيوية والبهجة في اليوم الأخير خلال فعاليات Royal Ascot في بريطانيا، حيث بدت الممثلة، البالغة من العمر 72 عامًا، متألقة في الحدث الرياضي الذي كان مقره بيركشاير، مرتدي فستانًا أسود متوسط الطول مزين بنقوش الازهار الوردية كبيرة الحجم والمنسوجة بشكل معقد، ويتوسطه حزامًا أسود ساعد على إبراز الخصر النحيل. وانتعلت حذاء باللون الوردي، وارتادت فوق شعرها الذهبي قبعة كلاسيكية باللون الوردي أيضا، مما أعطاها مظهرًا أنيقًا جذابً، ولم تعتمد على ارتداء الإكسسورات الكثيرة، فارتدت ساعة يد في وخاتمين في أصبعيها. وكانت هيلين قد كشفت مؤخرًا تأثير شركة "نيتفليكس" على صانعي الأفلام، بمن فيهم زوجها المخرج تايلور هاكفورد، قائلة في حوار سابق: "إن الشركة مدمرة للأشخاص مثل زوجين والمخرجين السينمائيين، لأنهم يريدون مشاهدة أفلامهم في السينما مع الناس لأنه شئ جماعي". وتزوجت هيلين من شريكها تايلور في عشية رأس السنة الجديدة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates