دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا

باستخدام أجهزة تعقب تم تتبع 26 من أصل 46 عضوًا

دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا

تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا
لندن - سليم كرم

اكتشف الباحثون أن حيوانات البابون البرية تتصرف على نحو مماثل للبشر في حياتهم الاجتماعية، موضحين أن البالغين من حيوانات البابون، يجدون دائمًا في مقدمة قواتهم، ولأن الآخرين، وهم عادة من صغار العمر، يميلون لتواجدهم في المركز أو في الجزء الخلفي من القوات، وقارن الباحثون ذلك مع سلوك البشر، حيث  أن بعض الناس يضعون أنفسهم في وسط حشد تحيط به الأصدقاء، والبعض الآخر يفضل أن يجد زاوية هادئة للجلوس والتحدث.

وقال دكتورة مارجريت كروفوت، أستاذ مساعد في علم الإنسان في جامعة كاليفورنيا ديفيس، والمؤلف الرئيسي للدراسة: "إن الدراسة توضح كيف يمكن أن يختار الحيوانات مكانها ضمن مجموعتها الاجتماعية ويؤثر ذلك على بقائهم على قيد الحياة أو الموت"، مضيفة "الحيوانات في الجزء الأمامي من مجموعتهم قد يحصلوا على الطعام قبل باقي أفراد المجموعة، لكنها أيضًا أكثر عرضة للأن يتم انتقاؤها من قبل الحيوانات المفترسة."

ولمعرفة المزيد عن ذلك، أجرى الباحثون في جامعة كاليفورنيا في كاليفورنيا ديفيس، دراسة بشأن كيفية تأثير التفاعل بين أفراد المجموعة، على مكانتهم في القوات والعثور عليهم، وللقيام بذلك، قاموا بتجهيز عدد من حيوانات البابون البرية في وسط كينيا باستخدام أجهزة تعقب "جي بي إس"، وتم تتبع 26 من أصل 46 عضوًا من مجموعة البابون البرية، وتم برمجتها لتسجيل تقديرات الموقع بشكل مستمر خلال ساعات النهار، كما أجرى الباحثون ملاحظات سلوكية لتحديد من هو المهيمن في القوات.
.
فعلى سبيل المثال، تم تحديد ذكور "ألفا" استنادًا إلى الملاحظات المتعلقة بأولويته في الحصول على الغذاء، وتشريد الأفراد الآخرين في القوات، واستلامه سلوكًا خاضعًا من أفراد آخرين، ثم قام الباحثون بتحليل البيانات التي تم تسجيلها من قبل تعقب أجهزة الـ"جي بي إس" لتحديد الأنماط المكانية، ووجدوا أن أفراد المجموعة لديهم أنماط ثابتة لتحديد المواقع التي تراوحت من المقدمة إلى المركز، ومن الأمام إلى الخلف.

واحتل الكبار البالغين، الأماكن الأمامية والجانبية، في حين أن الأصغر عمرًا الذين لم يبلغوا بعد والشباب، احتلوا عادة  الأماكن المركزية ووجدوا البعض منهم في الجزء الخلفي من القوات، وتشير نتائج الفريق إلى أن القواعد السلوكية البسيطة قد تفسر تفضيلات البابون الظاهرة لاختيار الأماكن بين المجموعة، على سبيل المثال، البالغون الذكور أكبر بكثير من الإناث البالغات ولها أسلحة مثيرة للإعجاب، مثل الأسنان الكبيرة.

وذلك يعني أنها ليست مهيمنة اجتماعيًا على الإناث فحسب، بل هي أيضًا أقل تعرضًا للحيوانات المفترسة، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على تواجدها في موقع خارجي أو جانبي مقابل موقع مركزي داخل المجموعة، وأضافت كروفوت: "الحيوانات التي تولي اهتمامًا بزملائها في المجموعة عند اتخاذ قرار بشأن مكانها ستنتهي حتمًا في وسط مجموعتها"، "وبالتالي فإن الاختلافات في الحساسية الاجتماعية قد تفسر لماذا يقرر البابون الأصغر سنًا في المواقف الأكثر أمانًا أن يكون في وسط القوات، في حين أن الذكور البالغين يجدون أنفسهم في مقدمة المجموعة ".

وقد لاحظ الباحثون منذ وقت طويل، أن تحديد المواقع المكانية له آثار هامة على اللياقة البدنية والبقاء على قيد الحياة، ولكن حيث يتم وضع الحيوان في مجموعته يعتمد ليس فقط على سلوكها الخاص، ولكن أيضًا على سلوك زملائه في المجموعة، وأوضحت كروفوت "أن الانتقاء الطبيعي في تلك الخصائص الناشئة أمر أساسي لفهم الديناميات التطورية للكائنات الاجتماعية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا دراسة تكشف عن تصرف حيوان البابون مثل البشر اجتماعيًا



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates