الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار

كشف لـ"صوت الإمارات" عن جاهزية قطاع الصناعات للاستثمار

الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار

معرض " الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017"
غزة - منيب سعادة

 أكد رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، في أول زيارة لقطاع غزة بعد الانقسام الفلسطيني، بسام الولويل، أن استلام حكومة الوفاق الوطني للمعابر ورفع الضرائب التي كانت تفرضها اللجنة الإدارية في غزة انعكس إيجابًا على قطاع الصناعات والمنتجات الفلسطينية وهناك ارتياح لدى التجار والمستثمرين.

 وبيَن الولويل، خلال لقاء خاص لـ"صوت الإمارات"، أنه لأول مرة تشارك شركات من محافظات الضفة في معرض " الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017" في غزة، مشيرًا إلى أن المعرض يحمل رسالة "أن هذا الاقتصاد الفلسطيني قادر على النمو رغم الاحتلال وجرائمه"، مضيفًا أن الشعب الفلسطيني رغم الاحتلال والحصار ما زال يواكب الجودة في المنتجات العالمية.

وينظم المعرض سنويًا بالتعاون مع اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية والاتحادات التخصصية، ويشهد مشاركة واسعة من الشركات الفلسطينية العاملة في القطاعات المختلفة، والعشرات من التجار لعقد صفقات تجارية في المعرض.

 

الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار

 

وأوضح ولويل، أن دولة فلسطين رغم الاحتلال والحصار تصدر صناعة وطنية للعالم بما يزيد عن مليار دولار أميركي، مشيرًا إلى أن البضائع  المحلية الفلسطينية باتت تصل إلى كل دول العالم، قائلًا في رد على تصريحات منسق الاحتلال مردخاي بتطبيق خطة مارشال لتحسين الأوضاع في القطاع، إن الاحتلال هو العائق الرئيسي أمام تحسن الأوضاع الاقتصادية بالقطاع من خلال فرضه حصار جائر على القطاع وتدمير المصانع والمنشآت الفلسطينية.

وأضاف ولويل، أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تعمل على اتباع سياسة تدميرية وممنهجة ضد الاقتصاد الفلسطيني بهدف تحويله إلى سوق استهلاكي للمنتجات والخدمات الإسرائيلية، مؤكدًا أن قطاع الصناعات الفلسطينية جاهز لاستثمار مليارات الدورلات في القطاع في حال رفع الاحتلال قيوده على الصناعات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار الولويل يعلن أسباب نمو الاقتصاد الفلسطيني رغم الحصار



خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية

ويني هارلو تبدو مميزة في فستان طويل باللون الأزرق

ميلانو ـ ريتا مهنا
ظهرت عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، بإطلالة أنيقة ومثيرة، خلال أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية، حيث واصلت تحدي مرض البهاق، على منصة عرض أزياء العلامة الشهيرة "فيونيت" في مجموعتها الجديدة لعام 2018. وارتدت هارلو البالغة من العمر 23 عاما، فستانا طويلا باللون الأزرق، يتميز بكتفين غير متماثلين.   وأكملت هارلو التي اشتهرت في البرنامج التليفزيوني الأميركي America's Next Top Model - في موسمه الـ21، إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. ووصلت ويني هارلو إلى ايطاليا من لندن صباح الثلاثاء الماضي، بعد أن أقيمت هناك حتى الساعات الأولى حيث كانت ضيفًا في حفلة استضافتها مجلة لاف والعلامة الشهيرة "مياو مياو"، لانتهاء أسبوع الموضة في لندن. وقد ألمحت ويني إلى أسلوب حياتها بدون التوقف عن الظهور في الحفلات بمقابلة مع مجلة بازار، حيث شاركت أفضل نصائحها للعناية بالبشرة أثناء تواجدها في باريس. وقالت

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

"فيرساتشي" تُصمّم أحدث أزيائها لخريف وشتاء 2018
 صوت الإمارات - "فيرساتشي" تُصمّم أحدث أزيائها لخريف وشتاء 2018

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates