سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا

تمكنت من استعادة ما خسرته خلال الحرب العالمية

سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا

المصرف المركزي الألماني
برلين ـ جورج كرم

تعد كمية سبائك الذهب المتواجدة في المصرف المركزي في ألمانيا هي الأكبر في القارة الأوروبية. كما تحتل ألمانيا المركز الثاني عالميًا في هذا المجال، ما يجعلها منافسة شرسة حتى أمام سويسرا التي يتم تداول المعدن النفيس على أراضيها بمئات الأطنان كل شهر لأهداف تجارية.

 ويقول الخبير هلموت باور من المصرف المركزي الألماني إن المركزي الألماني لديه ما إجماليه 3.374 طن من سبائك الذهب الصافي، مقارنة مع المصرف المركزي الأميركي الذي يحتوي على 8.133 طن من السبائك..

ويتابع أن السرعة التي تمكنت ألمانيا من خلالها خزن هذه الكمية الهائلة من الذهب لا سابق لها في التاريخ, فودائع الذهب لدى المركزي الألماني جرى مصادرتها وتسفيرها في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية جراء أعمال النهب التي قام بها النازيون والتي استهدفت المصارف المركزية التابعة للبلدان التي احتلوها. وفي مطلع عام 1950 كانت مستودعات المركزي الألماني فارغة تمامًا من الذهب، لكن آلية إعادة خزن سبائك الذهب سرعان ما أبصرت النور لترافق مباشرة إعادة إعمار ألمانيا".

وأكد الخبير هلموت باور، المطلع على أمور المركزي الألماني، أن الحكومة الألمانية  عمدت منذ خمسينات القرن الماضي على إنعاش مخزون سبائك الذهب لديها. خاصة أن الفائض التجاري ساعد في تسريع عملية شراء وخزن الذهب، وبهذا تمكنت ألمانيا في الأعوام السبعين الأخيرة من استعادة ما خسرته خلال الحرب العالمية الثانية.
ويختم هلموت باور قوله إن حجم سبائك الذهب في ألمانيا دليل واضح على المعجزة الاقتصادية التي حققتها البلاد رغم تقسيمها ورغم الدمار الكبير الذي خلفته ورائها الحرب العالمية الثانية.
وكان لشركات رائدة اليوم مثل فولكسفاغن دور مهم في إنعاش الاقتصاد الألماني الذي انعكس بدوره إيجابًا على علامات تجارية أخرى تألقت على الصعيدين الأوروبي والعالمي.
وبدأت ألمانيا في  خمسينات القرن الماضي خزن الذهب لأن الاتفاقيات التجارية الدولية وآليات الدفع آنذاك كانت تفرض على جميع الدول ضرورة حيازتها على الذهب بصرف النظر عن أوضاعها التجارية. ولاحقًا بدأت مستودعات سبائك الذهب الألمانية نموها بمساعدة المارك الألماني القوي.
و يقول مارك فايدمان الخبير المالي في فرانكفورت إن المصرف المركزي الألماني هو اليوم جزء لا يتجزأ من نظام الاتحاد الأوروبي المالي. ومع تمتعه بهذا الكم من سبائك الذهب لديه دور قيادي في قرارات وسلوكيات المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت.

ويضيف هذا الخبير أن ذهب ألمانيا غير متواجد حصرًا على أراضيها. إذ أن 50 في المائة فقط من إجماليه موجود في فرانكفورت، عاصمة ألمانيا المالية. أما 37 في المائة منه فهو موجود لدى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي. في حين تم إيداع 13 في المائة منه لدى المصرف المركزي البريطاني. ولا شك في أن توطين نصف كمية سبائك الذهب هذه خارج ألمانيا منوطة باستراتيجيات عدة معقدة تسلكها حكومة برلين لترسيخ ثقلها السياسي والتجاري والصناعي على الصعيد الدولي.

يذكر أن حجم سبائك الذهب الموجود في أيدي التجار والمشغّلين غير المؤسساتيين في ألمانيا ليس بالقليل ، وينافس بدوره الكميات الموجودة في هولندا أو إيطاليا أو فرنسا. وهناك تقديرات بأن نحو ألف طن من سبائك الذهب تمر داخل شرايين ألمانيا التجارية كل عام. ما يعني أن حركة التداولات التجارية السنوية تتخطى بسهولة 4 مليارات يورو. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا سبائك الذهب الموجودة في ألمانيا تنافس هولندا و إيطاليا



خلال مشاركتها في حفلة خيرية أقامتها "WE Day"

ويني هارلو تبدو رائعة في فستان كشف عن ساقيها

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
لفتت العارضة الكندية، ويني هارلو الأنظار مجددًا في الحفلة الخيرية التي اقامتها الجمعية الخيرية "WE Day" لمساعدة الشباب، وذلك في لوس أنجلوس. وظهرت عارضة الأزياء الكندية ذات الـ 23 عاما ، بإطلالة رائعة حيث ارتدت فستانًا قصيرًا على هيئة سترة شتوية تكشف عن ساقيها الممشوقتان. وأضافت نجمة عروض الأزياء زوجا من الأحذية الذهبية اللامعة ذات كعب عال، وتركت شعرها الأصفر الطويل منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها ليعطيها اطلالة أنيقة وجذابة. واكملت هارلو اطلالتها بالمكياج الناعم من الكحل الأسود ولمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. وشاركت ويني هارلو في حلقة نقاش كجزء من اليوم الذي يحتفل بالتطوع ويشجع الشباب على إحداث تغيير في عالمهم. وناقشت الفتاة ذات الجمال الطبيعي والمصابة بمرض البهاق، مؤخرا، التغييرات في صناعة الموضة وعالم الأزياء في مقابلة مع مجلة ELLE. وأوضحت: "هناك تحول كبير يحدث في صناعة الأزياء من حيث معايير الجمال ، وأشعر أنني

GMT 18:58 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

10 نصائح تحميك من أشعة الشمس الحارة في الصيف
 صوت الإمارات - 10 نصائح تحميك من أشعة الشمس الحارة في الصيف

GMT 14:01 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعدّ من أفضل فنادق سويسرا
 صوت الإمارات - "Des Horlogers" يعدّ من أفضل فنادق سويسرا

GMT 11:24 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون
 صوت الإمارات - نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون

GMT 17:16 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"
 صوت الإمارات - 34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates