صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق

كشف لـ"صوت الإمارات" عن تحالف لمحاربة الفساد

صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق

المتحدث باسم مقتدى الصدر صلاح العبيدي
بغداد – نجلاء الطائي

كشف المتحدث باسم مقتدى الصدر صلاح العبيدي أنه لا وجود لمطامع خارجية على العراق متمثلة في "إيران والسعودية وتركيا وقطر "، مبينًا أن المطامع توجد داخله من قبل ضعفاء النفوس من القادة السياسيين، الذين يقدمون الولاء والطاعة لكل حسب انتمائه للدول، من أجل الحصول على المناصب والكراسي من دون التفكير بالولاء للوطن والشعب .

وقال العبيدي، في تصريح خاص لـ"صوت الإمارات" "إننا اليوم نصارع حيتان كبيرة امتلأت بطونهم بالفساد والمال الحرام من أجل الوصول إلى السلطة بأي ثمن كان، حتى على حساب وطنيتهم"، لافتًا إلى أن "بعض الساسة العراقيين يتعاملون كتجار حرب وبعيدين عن لغة الاعتدال، مضيفًا أن الصدر لم يكن تحت إمرة أي دول إقليمية سواء كانت عربية أو أجنبية، وإنما ولاءه للوطن وشعبه، مشيرًا إلى أن زيارته إلى السعودية والإمارات تمثل شخصيته الدينية وليس للحكومة علاقة بها.

وتابع العبيدي، أن "المنطقة بحاجة إلى لغة الحوار وإغلاق الأبواب في وجه المتشددين"، مضيفًا أن "هناك أطراف تسمح لإيران بأن تتدخل في قراراتها وأن تكون ذيلًا لها"، موضحًا أن "الصدر لم يكن تحت عباءة إيران، التي دعمت جهات سياسية خلال مدة حكمه لـ 8 أعوام"، مشيرًا إلى أن "الصدر منح المالكي فرصة لتعديل مسار العملية السياسية لكن الأخير أضاعها".

وبشأن زيارة الصدر للسعودية والإمارات، أوضح العبيدي، أن الزيارة تمثل شخصية الصدر الدينية وليس للحكومة علاقة بها"، مضيفًا أن "شخصية الصدر المعتدلة، مكنته بأن يكون وسيطًا للأزمات التي تتعرض لها دول المنطقة"، مؤكدًا أن زعيم التيار الصدري، كان صريحًا في طرح المشاكل التي عانى منها البلدين في الفترة السابقة، وتحميل مسؤولية كل طرف ما يمكن أن يتحمله من الأخطاء والسلبيات، مشيرًا إلى أن"الشيء الإيجابي، كان أن السعودية قابلت تلقائية الصدر وصراحته".

وأشار العبيدي إلى أن "زيارة مقتدى الصدر إلى السعودية كانت ايجابية"، مضيفًا أنه تم بحث محورين خلال الزيارة، وهما الأزمات في المنطقة، والعلاقات السعودية العراقية، وبشأن مدى تأثير السياسيين الشيعة بتلك الزيارة، أوضح: "عندما تتم الإشارة إلى السعودية في وسائل الإعلام بأنها هي مصدر الإرهاب والمفخخات، أكيد أن ذلك سيكون له تأثيرًا سلبيًا وليس إيجابيًا على الحاضنة الشيعية، وأن الصدر يعلم ذلك بشكل حقيقي، وهو مستعد لمواجهته لأن هناك مصلحة وطنية تخص العراق كله من شماله إلى جنوبه".

وشدد العبيدي على أن "زيارة الصدر إلى السعودية ستكون على المدى البعيد إيجابية جدًا، لأنها جاءت لتعزز الدبلوماسية العراقية للحكومة، ولم تأت لبحث مصالح شخصية وإنما هي استكمال لما بدأه العبادي ووزيرا الخارجية والداخلية العراقيين، في زيارتهم إلى السعودية". ولفت العبيدي إلى أن "زيارة الصدر إلى السعودية هي زيارة شعبية دينية، وهذا له أثره الإيجابي لديمومة العلاقة الطيبة ورفع الإشكالات التي سببها تبادل الاتهامات المستمرة لأكثر من 10 أعوام"، وبشان رفض الصدر استقبال الشاهرودي الذي زار العراق مؤخرًا وعدم لقاءه بالمراجع الدينية في النجف الأشرف، وهل بالفعل ان مراجع النجف رفضوا استقباله، ذكر أن ذلك لأن الزيارة كانت بصورة غير رسمية.

وبيَّن العبيدي، "أن هدف الزيارة كانت العتبات المقدسة والمشاهد المشرفة، وإن ما نشرته بعض الأجهزة الإعلامية لا أساس لها من الصحة"، وبخصوص سؤالنا عن رغبة إيران بنقل الحوزة العلمية في النجف الأشرف إلى قم، قال: "إن تلك الأمور صعب تصديقها لوجود المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني، والجميع يعرف لما له من دور فاعل في طرد تنظيم "داعش" من المدن الذي احتلها، من خلال الفتوى الذي دعا إليها، وتطوع شباب العراق وفقًا لذلك النداء".

وكشف العبيدي عن تحالف جديد يضم جميع الأحزاب الوطنية التي تحارب الفساد ويكون ولائها للوطن وليس لدول خارجية، وبشأن مطالب مقتدى الصدر بربط الحشد الشعبي بالجيش، أكد أن الأخير دعا إلى ربط الحشد الشعبي بالجيش وليس حله، معتبرًا أنه أحد رموز تحرير العراق، فيما لفت إلى وجود "نقاط سلبية وأخطاء" من قبل أطراف "تتسمى" باسم الحشد.

وأبرز العبيدي، أن "العبادي له مفهومه الخاص من جهته الحكومية، ونحن من جهتنا الدينية والشعبية نتعرض لهجوم كبير جدًا من الأطراف التي تريد أن تبقي على الفساد، ويحاولون ببعض العناوين المقبولة والمحبوبة شعبيًا مثل عنوان الحشد الشعبي"، مضيفًا "أنا أرى أن الحشد الشعبي أحد رموز تحرير العراق، وفي كثير من الأجواء حتى غير الشيعية يعتبر الحشد الشعبي نموذجًا لتخليصهم من "داعش"، فهناك مناطق سُنية على تماس مع إقليم كردستان تعتبر الحشد الشعبي مخلّصًا من امتداد الهيمنة على مناطقهم، ومع ذلك نرى أن هناك نقاطًا سلبية وأخطاء من قبل بعض الأطراف التي تتسمى باسم الحشد الشعبي ونسميهم الميليشيات الوقحة؛ لأننا لا نريد عنوان الحشد أن يتحول إلى عنوان تبتز الأطراف الفاسدة الشعب والدولة من خلاله".

وأردف العبيدي، أن "البعض يريد أن يبتز بوجود سياسي أو سلطوي أو حكومي أو مالي، وأردنا أن نقف في وجه هذا الابتزاز، واتفقت هذه الرؤى مع رؤى المرجعية، ولا نقول إننا ننفذ رأي المرجعية، ولكن الرؤى اتفقت في ذلك، وكانت رؤية العبادي قريبة من ذلك؛ ولذلك يحاول المبتزون إيذاء سمعة سماحة السيد شعبيًا ويقولون، إن مقتدى يريد حل الحشد الشعبي بينما ما أكدناه هو تقنين وجود الحشد الشعبي في إطار الدولة، وأكد في خطابه بعد عودته من المملكة العربية السعودية أنه يجب حصر السلاح بيد الدولة فقط والأجهزة الأمنية والتعامل مع السلاح الموجود بيد الحشد بأن يسحب بشكل ودي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق صلاح العبيدي يوضح حقيقة الوضع في العراق



ببلوزة برتقالية وعدة طبقات صوفية وفستان من الجلد

جيجي حديد تتألق بأكثر من إطلالة في أسبوع "ميلانو"

ميلانو ـ ريتا مهنا
تألقت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد خلال ظهورها على منصة العلامة التجارية "Tod's" في أسبوع الموضة في ميلانو، أمس الجمعة. ظهرت جيجي حديد بإطلالة انيقة جذبت انظار الحضور وعدسات المصورين، ولكن ما لفت الانتباه أكثر هو أنها كانت تحمل كلبا رائعا تحت ذراعها. وتمكنت عارضة الأزياء البالغة من العمر 22 عاما،  تحقيق تغييرات سريعة في قطع الملابس المختلفة، وبالرغم من ذلك الحفاظ على هدوء الكلب وإبقائه تحت السيطرة والمشي جنبا إلى جنب مع شقيقتها بيلا، ذات الـ21 عاما، خلال العرض القصير. ومع وجود الكلاب التي تبرز بشكل كبير في حملة خريف / شتاء 2018  للعلامة التجارية الإيطالية، كلفت جيجي بحمل كلب البولدوج الفرنسي في حين كانت ترتدي مجموعة من الطبقات التي تحمل نظام ألوان محايد. كانت جيجي ترتدي بلوزة برتقالية فوقها عدة طبقات من الصوف من اللون البني الصخري وسترة كبيرة الحجم تجمع عددا من الالوان معا، واقترن

GMT 16:23 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

انتقادات قوية لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو
 صوت الإمارات - انتقادات قوية لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates