الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق

أعلن لـ"صوت الإمارات" طبيعة الوضع الأمني في الموصل

الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق

رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي
بغداد – نجلاء الطائي

أعلن رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، محاربة أية قوة تدخل إلى العراق سواء كانت عربية أو إسلامية أو غربية، كما حاربنا تنظيم "داعش"، كاشفًا عن وجود رغبة أميركية للمشاركة في عمليات برية، في تحرير مدن عنه وراوة والقائم، وفيما اعتبر أن ذلك يعدّ "إساءة" إلى الحكومة، وقال، إن "القوات الأميركية تحاول بأي طريقة المشاركة بالعمليات البرية، حيث حاولت سابقًا المشاركة، في معارك تحرير نينوى من الحصول على الغطاء القانوني، لمشاركتهم اليوم، وتتوجه تلك القوات للمشاركة في معارك تحرير عانة وراوة والقائم، في محافظة الأنبار"، مبينًا أن "قواتنا البرية متمكنة، واستطاعت تحرير آلاف الكيلومترات، إلا أن الدعم الأميركي المطلوب، كان بالغطاء الجوي والدعم اللوجستي والتدريب فقط".

وكشف حاكم الزامل في حوار مع "صوت الإمارات"، توجد قواعد عسكرية في البكر وبلد وعين الأسد والحبانية والقيارة شمال ووسط وغرب العراق، وهناك تسريبات تؤكد تعزيز قواتهم في العراق، وأشار إلى أن القوات الأميركية في العراق لديها "سبعة آلاف جندي قتالي، وأن المعلومات تؤكد أن الزيادة تمت خلال الشهر الماضي، وعلى شكل دفعات، نقلت جوًا إلى الأنبار ونينوى وتمركزت في قواعد هناك"، لافتاً إلى أن "الحديث يدور عن 300 إلى 500 جندي أميركي، غالبيتهم من قوات المارينز".

وتابع "نحن نراقب ونتابع ما يجري، وفي حال أصروا على فرض أمر واقع بوجود عسكري طويل الأمد، داخل العراق سيكون لدينا قنواتنا للضغط على الحكومة العراقية، والضغط دولياً، ولن نسمح بتواجد بري أميركي".

ويرى الزاملي أن "قرار الرئيس الأميركي الجديد بشأن زيادة عديد القوات الأميركية، في القواعد العسكرية في غرب وشمال العراق هو بمثابة إعادة للاحتلال الأميركي، بعد انسحاب هذه القوات"، لافتًا إلى أن "البرلمان العراقي والحكومة لن يسمحان، بأي مشاركة برية للقوات الأميركية في معارك تحرير الأنبار".

وأوضح الزاملي، أننا "بلجنة الأمن والدفاع لدينا اتصال مباشر مع رئيس الوزراء ووزارة الدفاع، والعمليات المشتركة، حيث أكدوا لنا بعدم سماحهم بمشاركة، أي قوات أجنبية بمعارك التحرير"، ولفت رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، عن عزم اللجنة أصدار قرار داخل مجلس النواب يقضي بمنع مشاركة، أي قوات أميركية، في معارك تحرير القائم وعانة وراوة في محافظة الأنبار.

وإشار إلى أن "العراق لم يطلب من أي دولة إرسال قوات برية والمشاركة من التحالف الدولي، اقتصرت على الدعم الجوي واللوجستي والتدريب، اما دون ذلك فإن أي محاولة للمشاركة بعمليات برية هو أمر مرفوض ولن نسمح به"، وأكد الزاملي أن "اللجنة ستطرح قضية وصول قوات أميركية إلى قاعدة الأسد داخل البرلمان للخروج بقرار يمنع مشاركتها بأي معارك، ولدينا اتصالات مستمرة مع القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع.

وبخصوص استهداف حرس الحدود من قبل تنظيم "داعش" كشف الزاملي عن وجود قواعد عسكرية تابعة لـ"داعش" في صحراء الأنبار ويجري فيها تدريب مقاتليهم وتجمع المتطرفين "، مشيرًا إلى أن "طيران التحالف الدولي لديه إحصائية كاملة، عن تلك القواعد إلا أنها تغض النظر عن توجيه ضربة جوية لها".

وأوضح أن "هذه القواعد تتوزع في مناطق وادي حوران ووادي القذف، وهي تحوي تجمعات للمتطرفين مع عدتهم وذخيرتهم، وأرتالهم الارهابية، وأن عمليات استهداف الجنود المجازين وعناصر الشرطة الاتحادية، وحرس الحدود في مناطق الأنبار تنطلق من تلك القواعد للمتطرفين"، مبينًا أن "التحالف الدولي لم يوجه أية ضربة إلى تلك القواعد، وكذلك الطائرات الأميركية رصدت التجمعات المتطرفة، هناك من دون استهدافها" .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق الزاملي يُبدي رفضه للتدخل في شؤون العراق



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم
 صوت الإمارات - "Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم

GMT 14:42 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا
 صوت الإمارات - ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates