نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية

أكد لـ "صوت الإمارات" أن "الحوثيين" يريدون وساطة لندن

نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية

الدكتور ياسين سعيد نعمان
عدن _ حسام الخرباش

كشف الدكتور ياسين سعيد نعمان السفير اليمني لدى بريطانيا، الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني، عن "طلب ميليشيات "الحوثيين" وحليفهم الرئيس اليمني السابق علي صالح، من بريطانيا التوسط لهم لدى المملكة العربية السعودية، وأنهم وسَّطوا النائب البريطاني أندريه ميشيل لحل المشكلة مع المملكة، وكأن المشكلة يمنية سعودية، وهو الأمر الذي لم ينطلِ على أحد".

وأضاف نعمان في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"’ أن إيران تعمل عبر الخط الدبلوماسي لإقناع بريطانيا بالدخول في وساطة بين "الحوثيين" والمملكة العربية السعودية لحل الخلافات، بينما المشكلة الأساسية ليست بين الحوثيين والمملكة، بل بين الطرف الأول وجميع المكونات اليمنية والانقلاب على السلطة، والسيطرة على المؤسسات بقوة السلاح وتهديد أمن اليمن والجوار.

وأكد أن بريطانيا تدعم الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي واستعادة الدولة، موضحًا أن بريطانيا تتولى الملف اليمني في مجلس الأمن، وشريك وداعم أساسي للعملية السياسية في اليمن منذ 2011 ودعمت والحوار الوطني اليمني.

وبشأن الخارطة التي قدَّمها المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ، أشار نعمان إلى أن الخارطة في إطارها السياسي غير واضحة، وهي التي تجري بلورتها بصورة أوضح حتى تنسجم مع المرجعيات الثلاث "قرار مجلس الأمن2216 ، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني"، التي اتفق عليها الجميع للحل، وتعقد اجتماعات اللجنة الرباعية التي تضم وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات وبمشاركة عُمان، بهدف إعادة بلورة الخارطة لتكون أكثر وضوحًا وقادرة على الحل الكامل للنزاع في اليمن، وتشمل حلولًا جذرية، وتتناغم مع المرجعيات الثلاث.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قدّم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي خارطة لوقف النزاع في اليمن، والتي تتضمن تشكيل لجان تشرف على الانسحابات العسكرية وتسليم السلاح في تعز وصنعاء والحديدة، وتضمنت سياسيًا إجراءات سياسية انتقالية تشمل مؤسسة الرئاسة؛ بما في ذلك تعيين نائب رئيس جديد، وتشكيل حكومة وفاق وطني لقيادة المرحلة الانتقالية، والإشراف على استئناف الحوار السياسي، وإكمال المسار الدستوري، ومن ثم إجراء الانتخابات.

وأوضح نعمان، أن مخرجات الحوار الوطني اليمني الذي عقد قبل الحرب وبمشاركة كافة المكونات اليمنية، تمثل مخرجاته المستقبل المشرق لجميع أبناء اليمن، وتحل القضايا الرئيسية والفرعية وتنصف المجتمع اليمني، وتضمن للمواطن الحقوق التي ظلَّ المواطن يعاني من عدم وجودها، معتبرًا أن مخرجات الحوار هي وحدها التي تستطيع تحسين المستقبل اليمنيين، وكفيلة بإغلاق باب الحروب والنزاعات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية نعمان يعلن أن الأزمة لم تكن بين الميليشيات والسعودية



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم
 صوت الإمارات - "Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates