المساري يُعلن  بغداد سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف

أكد لـ"صوت الإمارات" اشتراك 300 شخصية سياسية

المساري يُعلن "بغداد" سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المساري يُعلن  "بغداد" سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف

أحمد المساري
بغداد – نجلاء الطائي

كشف رئيس كتلة اتحاد القوى العراقية في مجلس النواب أحمد المساري عن مشاركة أكثر من 300 شخصية سياسية وعشائرية أغلبهم أعضاء في مجلس النواب، إضافة إلى شخصیات أخرى ستدخل المجال السیاسي للمرة الأولى ضمن مؤتمر بغداد، مؤكدا على بروز مرجعية سياسية للعرب السنة في العراق للمرة الأولى. وقال إن "المؤتمر سيشكل عدد من اللجان لمتابعة الأوضاع الإنسانية في المحافظات الست، وسيدعو إلى مشاركة حقيقية للعرب السنة في الانتخابات المقبلة بناء على معطيات جديدة على أرض الواقع ويجب أن يبادر التحالف الوطني والحكومة العراقية بفتح صفحة جديدة من خلال خطوات على أرض الواقع بعد "داعش ".

وأكد المساري أن الأطراف الشيعية رحبت بـ"فكرة المشروع" الذي سيضم جميع الكيانات السنية في الداخل والخارج، لكنه أشار إلى أن الإعلان عنه سيكون من بغداد وأربيل في الوقت نفسه، وعلل ذلك بالقول إن "هناك شخصيات سنية لا تستطيع المشاركة في بغداد لأسباب معروفة". وبين رئيس كتلة اتحاد القوى  العراقية أن المؤتمر كثر الحديث عنه منذ أكثر من 8 أشهر ويتم الاستعداد له، وكان هناك اعتراضات كثيرة في الفترة الماضية من قبل القوة الشيعية في العراق على انعقاد عدد من المؤتمرات للسياسيين السنة خارج العراق".

وتابع، "نحن الآن في إطار تجاوز هذا الوضع من خلال عقد مؤتمر كبير جداً وموسع للقوة السياسية السنية في بغداد بموافقة حكومية، وبمشاركة لأعلى المواقع السياسية السنية في الدولة العراقية". وأوضح المساري أن " المؤتمر سوف يعقد في 15-7 في العاصمة العراقية بغداد وهناك مؤتمر آخر مرتبط بهذا المؤتمر سيعقد في أربيل وستحضره الشخصيات التي لاتستطيع الحضور إلى بغداد بسبب الأوامر القضائية بحقهم".

وأردف قائلا إن هذا المؤتمر"سيدعو إلى الوحدة العراقية والشراكة الحقيقية وفتح صفحة جديدة في العلاقة مابين العراقيين، وأيضاً إعادة إعمار المناطق السنية التي تم تدميرها بسبب الإرهاب والعمليات الحربية، وسيدعو المؤتمر العرب السنة إلى المشاركة في صناعة القرار العراقي وسيلغي حالة التهميش والإقصاء التي عانى منها المكون خلال الفترة الماضية بسبب السياسات الاقصائية وبخاصة وقت حكومة السيد المالكي".

وتحدث أن "هذا المؤتمر يأتي في مرحلة حرجة جداً وهي مرحلة ما بعد "داعش: أولاً وأيضاً دعوة حكومة إقليم كردستان للانفصال عن العراق"، مضيفاً" يجب أن تكون خياراتنا جديدة ونسأل هل التحالف الوطني قادر على إعطاء شركائه السياسيين في العملية السياسية حقوقهم بالشكل الكامل، وإذا كان الجواب لا ستكون حتى للسنة خيارات أخرى يفكرون بها".

أما بالنسبة لدعم المؤتمر قال المساري ، "هناك دعم دولي وإقليمي لهذا المؤتمر وسيحضره عدد من ممثلي الدول وهناك موافقة حكومية لانعقاده وبعلم السيد رئيس الوزراء وموافقته، وسيرعى المؤتمر السيد رئيس مجلس النواب العراقي  وسيحضره رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ". وتابع "أن هذا المؤتمر يختلف عن كل المؤتمرات السابقة سواء داخل العراق أو خارجه سيعلن عن مظلة تحالف القوة العراقية، الذي سوف يكون تحت هذه المظلة كل القيادات السنية السياسية المشتركة بالعملية السياسية والتي هي خارجها".

ويرى أننا للمرة الأولى سوف تكون لنا مرجعية سياسية للعرب السنة في العراق وسيتواجد في المؤتمر أسامة النجيفي وسليم الجبوري وخميس الخنجر ووائل السامرائي وصالح المطلك وصالح البزاز ورافع العيساوي وأثير النجيفي وخالد المفرجي وكثير من القيادات التي تعمل في العملية السياسية والتي هي خارجها". وختم المساري، أن" هنالك مرجعية سياسية على وشك أن تولد على أرض الواقع من العرب السنة وتجمع كل الأحزاب السنية الموجودة في العملية السياسية حتى التي خارج هذه المظلة أي خارج التحالف الجديد، والباب مفتوح لها لكن بشرط الإيمان بالخطوات والمبادئ التي سيعلنها التحالف الجديد". 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المساري يُعلن  بغداد سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف المساري يُعلن  بغداد سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المساري يُعلن  بغداد سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف المساري يُعلن  بغداد سيفتح صفحة جديدة بين الطوائف



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم
 صوت الإمارات - "Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم

GMT 14:42 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا
 صوت الإمارات - ترامب يحذر مهاجرين غير شرعيين متجهين صوب أميركا

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates