بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو

كشف لـ"صوت الامارات" تصدي المملكة لحماية ترابها الوطني

بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة
الدار البيضاء - رضى عبد المجيد

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أن موقف المغرب قوي في ملف النزاع حول الصحراء، على جميع المستويات، بما في ذلك أمام المنتظم الدولي، مشيرًا إلى أن التطورات الأخيرة التي شهدتها منطقة الصحراء فضحت نيات جبهة البوليساريو التي تمادت في استفزازها للمغرب، مع اقتراب موعد جلسات مجلس الأمن خلال شهر أبريل/نيسان الجاري، التي ستناقش ما أفضت إليه المشاورات التي عقدها المبعوث الشخصي للأمم المتحدة في الصحراء، هورست كوهلر، مع المغرب والجزائر وموريتانيا والجبهة.

وقال بوريطة في تصريحات لـ "صوت الامارات " إن المملكة لن تسمح أبدا بأي تغيير للوضع التاريخي والقانوني للمنطقة العازلة التي تعتبر جزءًا من التراب الوطني، مسجلاً أن تعامل الأمم المتحدة مع استفزازات البوليساريو في الكركرات لم يكن بالحزم الكافي مما جعل الجبهة تعتبر ذلك بمثابة تشجيع لها وتتمادى في أعمالها الاستفزازية تجاه المغرب.

وذكر وزير الخارجية المغربي أن المغرب لا يمكنه القبول بهذه التحركات ولذا قرر فورًا القيام بخطوات دبلوماسية ليس للمهادنة أو في إطار التدبير العادي، ولكن من أجل إثارة الانتباه بأن الذي يقع هو أمر خطير ولا يعد فقط خرقًا لإطلاق النار وتهديدًا للاستقرار الإقليمي، بل يمكنه أن يدفع بالمنطقة نحو المجهول.

وأبرز بوريطة أن المغرب بدأ تحركاته على المستوى الأممي لوقف هذه الأعمال، والرد الحازم والصارم على الاستفزازات المتكررة التي تقوم بها البوليساريو، مؤكدًا أن هذه الأعمال تنتهك الاتفاقات العسكرية، وتهدد وقف إطلاق النار القائم منذ سنة 1991 وتمس بشكل خطير بالأمن والاستقرار في المنطقة، معتبرًا أن هذه التحركات غير المسؤولة من طرف البوليساريو تشكل تحديًا للمجتمع الدولي وإهانة للأمين العام ولمجلس الأمن، قبل فترة وجيزة من انطلاق أولى جلسات مجلس الأمن المخصصة لمناقشة ملف الصحراء.

واعتبر بوريطة أن زيارته الأخيرة إلى القدس المحتلة كانت في غاية الأهمية، وأن لقاءه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس كان مثمرًا. وأضاف وزير الخارجية المغربي أنه أسمع موقف المغرب بخصوص القدس وموقف المغرب الداعم للقضية الفسلطينية، مشيرًا أن المملكة كانت وستظل رافضة المس بالهوية العربية والإسلامية للقدس.

وأبرز بوريطة أن لقاءه مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي كان مناسبة للتنسيق حول الاستحقاقات المقبلة، وما تستلزمه من تحرك لإسماع صوت الشرعية الدولية، وصوت مجلس الأمن، وصوت الإجماع العربي حول القدس، مشيرًا إلى انعقاد اللجنة المشتركة المغربية الفلسطينية قبل متم شهر ديسمبر/ كانون الأول من السنة الحالية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو



GMT 21:53 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

زيباري يُطالب بعدم إرجاع اللاجئين العراقيين قسريًا

GMT 21:48 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

GMT 19:58 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

الشرفي يؤكّد عدم خطورة اشتباكات الحوثي وصالح

GMT 10:39 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روماتيه يؤكد السعي إلى زيادة الاستثمارات في مصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو بوريطة يؤكد ثبات المغرب أمام استفزازات البوليساريو



خلال مشاركتها في حفلة خيرية أقامتها "WE Day"

ويني هارلو تبدو رائعة في فستان كشف عن ساقيها

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
لفتت العارضة الكندية، ويني هارلو الأنظار مجددًا في الحفلة الخيرية التي اقامتها الجمعية الخيرية "WE Day" لمساعدة الشباب، وذلك في لوس أنجلوس. وظهرت عارضة الأزياء الكندية ذات الـ 23 عاما ، بإطلالة رائعة حيث ارتدت فستانًا قصيرًا على هيئة سترة شتوية تكشف عن ساقيها الممشوقتان. وأضافت نجمة عروض الأزياء زوجا من الأحذية الذهبية اللامعة ذات كعب عال، وتركت شعرها الأصفر الطويل منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها ليعطيها اطلالة أنيقة وجذابة. واكملت هارلو اطلالتها بالمكياج الناعم من الكحل الأسود ولمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. وشاركت ويني هارلو في حلقة نقاش كجزء من اليوم الذي يحتفل بالتطوع ويشجع الشباب على إحداث تغيير في عالمهم. وناقشت الفتاة ذات الجمال الطبيعي والمصابة بمرض البهاق، مؤخرا، التغييرات في صناعة الموضة وعالم الأزياء في مقابلة مع مجلة ELLE. وأوضحت: "هناك تحول كبير يحدث في صناعة الأزياء من حيث معايير الجمال ، وأشعر أنني

GMT 18:58 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

10 نصائح تحميك من أشعة الشمس الحارة في الصيف
 صوت الإمارات - 10 نصائح تحميك من أشعة الشمس الحارة في الصيف

GMT 14:01 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعدّ من أفضل فنادق سويسرا
 صوت الإمارات - "Des Horlogers" يعدّ من أفضل فنادق سويسرا

GMT 11:24 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون
 صوت الإمارات - نعومي كامبل توضح أنها مازالت أجمل نساء الكون

GMT 17:16 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"
 صوت الإمارات - 34 فندقًا فى أعلى تقيمات موقع "ترافيك بابيلك"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates