صوت الإمارات - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة

"صليب الطين"أول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "صليب الطين"أول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة

القاهرة ـ وكالات

«صليب الطين» رواية جديدة للزميل الكاتب إسماعيل مروة في مقاربة له للحال التي تعيشها البلاد من خلال شخصيات من الوسط الثقافي والفني تلتقي على الثقافة والإبداع وينشأ بين عدد منها علاقات إنسانية ذات أبعاد حميمية ومع تطور الأحداث في الرواية حيث تصبح الأماكن العامة والمكاتب عرضة للتفجيرات والقذائف وتتفاعل الشخصيات مع الأحداث التي تتداعى على نحو موجع.الرواية الصادرة مؤخراً عن دار التكوين تنقل كذلك نبض الناس الذي يتداعى ويتفاعل أثراً وتأثراً في أزمة البلاد من خلال علاقات شرائح اجتماعية متعددة وحجم الصدمة في تطورات الأحداث التي تصل في الرواية حد أن تذهب شخصيات في التفجيرات هنا وهناك وحجم الفقد والتأثر وسط تساؤلات مرة.مروة في «صليب الطين» يضرب على تنويعات الأوتار الإنسانية وتجذر الحالة الحضارية في ذات الوقت الذي يلفت النظر التجاذبات السياسية وتبادل الاتهام عبر تسليط الضوء على نشرات الأخبار وتداولات الإعلام التي تتعاطى بها شخصيات الرواية والتي يفقد بعضها ليس فقط ألسنتها بل حياتها أيضاً. ويأتي الحب في الرواية يشكل رافعة وأملاً كلمة سر أشبه بشيفرة تغيب حيناً وتظهر أحايين ليكون لها في النهاية كلمتها بالدرجة ذاتها التي يحظر في انفجار في وسط المدينة ليبقي الأسئلة مشرّعة في إشارات لأجوبة وأحاديث عن بدايات حياة جديدة لصليب التراب.لى غلاف الرواية نقرأ:«... وحده اللسان كان يقفز من بلاطة إلى أخرى يتمتم بعبارات لا يسمعها أحد، ولا تصل إلى السمع، وحين يضربون طوقاً حول المكان تدوس الأقدام اللسان وينزلق تحتها، ليستقر أخيراً تحت حاجز إسمنتي، تتراخى عضلات اللسان شيئاً فشيئاً، وترتاح تحت الحاجز محتفظة بما تبقى عليه من كلمات لم تبح بها تلك العجوز.وقفت غزل أمام المرآة بلباس أسود، خلفها شجرة الميلاد وكل الأمنيات عليها سوداء... وراحت تقرأ ما بين يديها من أوراق، وتحدث نفسها... حقاً إن الأحلام تفسد عندما تتحول إلى حقيقة...حياته بيدي لماذا لم أطلها ببقائي في الحلم؟ أريد ولداً يشبهه شكلاً وروحاً، لا بد أن يأتي سيأتي، إنه في سفر مؤقت.بدأت بتعليق صورها، وقصاصات ورق كتب عليها عبارات تخصها، كلها كانت تقول: «لم يعد في العمر بقية». رسمت شارة الصليب، وبدأت مناجاة يسوع في خشوع لم تعهده من قبل».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة  صوت الإمارات - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة



 صوت الإمارات -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تتأنّق في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان _ ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير.   وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة…

GMT 16:29 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الآداب تصدر رواية «ماء وملح» لسارة النمس

GMT 16:28 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ترجمة إنجليزية لرواية "طابق 99" للكاتبة جنى فواز الحسن

GMT 16:26 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور رواية «القديسة بغداد» عن «دار نينوي»

GMT 10:11 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسون القاسمي توقّع روايتها الجديدة "في فمي لؤلؤة"

GMT 20:59 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"شخص ثالث" أحدث إصدارات هيئة الكتاب للكاتب حسين عبدالرحيم

GMT 20:58 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حفل توقيع رواية "باريس لا تعرف الحب" في مكتبة ألفابيتكا

GMT 22:16 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

هموم سكان العاصمة المصرية في رواية "104 القاهرة"
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates