صوت الإمارات - صدور  وادي الغزلان لـ محمود سعيد

صدور "وادي الغزلان" لـ محمود سعيد

صدور "وادي الغزلان" لـ محمود سعيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صدور  "وادي الغزلان" لـ محمود سعيد

القاهرة ـ وكالات

صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في عمان عمل روائي جديد للكاتب العراقي محمود سعيد، بعنوان وادي الغزلان، وتقع الرواية في 400 صفحة من القطع المتوسط، وهي من تصميم زهير ابو شايب. وسبق لمحمود سعيد ان اصدر روايات عدة وهي “زنقة بن بركة “ و “ الدنيا في أعين الملائكة “ و “ أنا الذي رأى” وكتبت عنه كلوديا بييربونت في مجلة نيويوركر في مطلع العام الماضي “ أن أسلوب محمود سعيد سهل ومباشر، لا ينطوي على مزاعم وادعاءات أدبية، بل على نبرة من الحساسية العاطفية تعالج القسوة بلطف”. وحين نقرأ له، نلمح كاتباً له القدرة على ترجمة الأحداث التاريخية الأجنبية الى قصص يمكننا ان نقبلها على أنها نابعة من القلب. ولا يطمح محمود سعيد في أن تكون أعماله كأعمال كافكا إذ لا بد من الاعتراف بأنه من بين الكتاب الذين يستحيل تقليدهم جنباً الى جنب مع غابرييل غارسيا ماركيز .ولد محمود سعيد في الموصل سنة 1939، وكتب أكثر من عشرين رواية ومجموعة قصص، ومئات المقالات. بدأ بكتابة القصة القصيرة في سن مبكرة، وحاز جائزة القصة القصيرة في جريدة فتى العراق سنة 1956م، وأصدر مجموعة قصص قصيرة بعنوان “بورسعيد و”قصصاً أخرى” سنة 1957، ومنعت روايتاه الإيقاع والهاجس سنة 1968، وزنقة بن بركة 1970، من النشر، كما منعت روايته “الطعنة” سنة 2008. وأهم رواياته: زنقة بن بركة، بنات يعقوب، والدنيا في أعين الملائكة، وأنا الذي رأى، وثلاثية شيكاغو. ترجمت روايته “أنا الذي رأى” دار الساقي- لندن، ثم إلى الإيطالية بالاسم نفسه.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صدور  وادي الغزلان لـ محمود سعيد  صوت الإمارات - صدور  وادي الغزلان لـ محمود سعيد



 صوت الإمارات -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق ناعومي كامبل في إحدى حفلات بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - صدور  وادي الغزلان لـ محمود سعيد  صوت الإمارات - صدور  وادي الغزلان لـ محمود سعيد



 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates