صوت الإمارات - من يحكى الرواية السارد فى رواية لعبة النسيان

"من يحكى الرواية؟" السارد فى رواية لعبة النسيان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "من يحكى الرواية؟" السارد فى رواية لعبة النسيان

القاهرة ـ وكالات

صدر مؤخرًا عن دار العين للنشر، كتاب نقدى بعنوان "من يحكى الرواية؟" للناقد عبد الرحيم علام، وفى هذا الكتاب يقول "علام" جاء تفكيرنا فى مقاربة بعض قضايا "السارد" من خلال الاشتغال على نموذج روائى مغربى، يشكل علامة فارقة فى التجربة الروائية المغربية والعربية؛ يتعلق الأمر، هنا، برواية "لعبة النسيان" لمحمد برادة، متوخين من خلال ذلك "الإجابة"، ولو نسبيا، عن سؤال مركزى سبق للمنظر الألمانى فولفكانك كايزر أن صاغه فى مرحلة سابقة، ووضعه عنوانا لدراسته الشهيرة: "من يحكى الرواية؟، وهو السؤال الذى نستعيره من كايزر لنضعه، نحن أيضا، عنوانا مركزيا لهذا الكتاب، باعتباره سؤالا مؤطرا فى عمقه الوظيفى لأسئلة أخرى موازية، من قبيل: "كيف يحكى؟"، "عمن يحكى؟"، "لمن يحكى؟"..، وغيرها من الأسئلة التى يتناسل بعضها من بعض، والتى تحدد للسارد مواقعه "الثيمية"، بحيث يصبح معها السارد بمثابة "ثيمة" أساس فى كل سرد. وهو ما يعنى أن فكرة هذا البحث قد تولدت، فى البداية، كسؤال- أسئلة نظرية، أصبحت تبحث عن تمظهرها الوظيفى والحكائى والسردى فى نصوص روائية عربية.من هنا، تتوخى هذه الدراسة قراءة رواية "لعبة النسيان" لمحمد برادة، من زاوية اشتغال مكون "السارد" فيها بامتياز، باعتبارها نموذجا سرديا ملائما لتشغيل بعض المعطيات والمفاهيم والمقولات النظرية والنقدية الغربية حول السارد، فى انتمائها إلى حقل "السرديات" تحديدا، خاصة وأن رواية "لعبة النسيان" جاءت محملة بوعى نظرى ونقدى وسردى حداثى لافت، من حيث تشغيلها المركزى والبؤرى لمكون السارد فيها، فى تعدديته، وفى تنوع مظاهره وأنماطه، وهو ما يضفى على هذه الدراسة، التى أنجزنها فى مرحلة زمنية سابقة، وتمت مراجعتها اليوم، خاصية المشروعية والامتداد الزمنى، على مستوى المقاربة والاستنتاجات، مادام أنها تساهم فى إضاءة بعض زوايا الفضاء الحوارى الضرورى بين المتن الروائى العربى والمرجعية النظرية السردية الغربية، بما هو متن مازال يستلزم إعادة قراءته وفق مرجعيات ومفاهيم نظرية، لم تفقد بعد كفايتها الإجرائية والتحليلية، وخصوصا فى ارتباطها بمكون سردى أساسى، دائم الحضور والتجدد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - من يحكى الرواية السارد فى رواية لعبة النسيان  صوت الإمارات - من يحكى الرواية السارد فى رواية لعبة النسيان



 صوت الإمارات -

أثناء حضورها حفلة فانيتي فير مع أورلاندو بلوم

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستانها البني المثير

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت كاتي بيري الأنظار، أثناء حضورها حفلة فانيتي فير، مرتدية فستانًا باللون البني اللامع، من تصميم جان بول غوتييه، ويضم الفستان فتحة ساق تصل إلى الفخذ، وخيوطًا متدلية كثيفة تغطي الساقين بشكل عشوائي. وانتعلت حذاءً ذا كعبًا عاليًا باللون الأسود. ووضعت بيري اكسسوارَا مكونًا من خواتم من لورين شوارتز، وأقراط من صنع جواهر عوفيرا. ووضعت ماكياج على بشرتها الصافية ذات العيون الزرقاء، ويضم ظل جفون برونزي ذهبي، وأحمر خدود وردي، وأحمر شفاه خوخي لامع. ووقفت بيري لالتقاط صورها، وكانت رائعة، ولكنها عندما انحنت، بدا كما لو أنها عانت من خلل في الثوب، وكأنه مقطوع من دون قصد، وهو ما جعلها مثار سخرية وسائل التواصل الاجتماعي. والتقت بيري مع حبيبها الممثل أورلاندو بلوم خلال الحفلة، حيث حضرت مع صديقها ديريك بلاسبيرغ. وشوهد الثنائي على السجادة الحمراء معًا من قبل، وفقا لمجلة غاست غاريد. وبلوم انضم للجميلة الشقراء في وقت…

GMT 13:39 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

مجموعة من أفضل المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم

GMT 15:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

دونالد ترامب يعلن عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يعلن عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام

GMT 00:30 2016 الجمعة ,23 كانون الأول / ديسمبر

عمار عبدالغني يرصد خرافات التنمية البشرية في كتاب جديد

GMT 22:06 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

دار "ثقافة للنشر" تطرح 4 إصدارات أدبية حديثة في الإمارات

GMT 16:55 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

رجاء بكريّة تُطلق "عين خفشة" عن ذاكرة فلسطين 48

GMT 17:49 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"أشكال لانهائية غاية في الجمال" للأميركي شون بي كارول

GMT 19:08 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية قصيرة للقاص حسين المناصرة

GMT 05:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

منجية إبراهيم تعكس عالم السجون برواية "يُخبئ في جيبه قصيدة"

GMT 04:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تُجسّد أسطورة ابن الحرام الذي عاد
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 13:20 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

"جزيرة سيشل" أفضل الملاذ السياحي العالمي

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates