صوت الإمارات - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير

كائنات بشرية وحيدة في "الإغراء قبل الأخير"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كائنات بشرية وحيدة في "الإغراء قبل الأخير"

أبو ظبي ـ وكالات

صدر عن «الكتب خان للنشر والتوزيع» في العاصمة المصرية القاهرة، مجموعة قصصية بعنوان «الإغراء قبل الأخير للسيد أندرسون» للكاتب المصري الذي يقيم في الولايات المتحدة، وائل عشري، في ‬153 صفحة. تبدو المدينة الأميركية وحشاً لا يبالي بكائنات بشرية تشعر بالغربة والملل والوحدة، فيلتمس الفرد في غيره، من رواد مقهى أو حديقة، دفئاً يمنحه القدرة على السخرية وعشق الحياة حيث «الوحيدون أكثر البشريين بشاشة». والكاتب الذي يقيم في الولايات المتحدة يجعل المدينة ساحة تتفاعل فيها أفكار ولغات ولهجات ورؤى عن الحياة كما يتصورها أميركيون ولاتينيون وآسيويون وأوروبيون وعرب وهنود وأفارقة يشتركون في الشعور بالاغتراب، ولكنهم يمنحون قارئ القصص محبة الحياة والضحك على مفارقاتها. ففي قصة «وجوه تيلي» تدور الأحداث في نهاية الأسبوع حيث تبادل الأزواج «الحب تواً أو في الليلة السابقة، وجوه باسمة راضية يجمعها قرب حميم»، لكن عجوزاً أميركية تنتظر الموت ترى أن عليها أن تأكل شيئاً «لا أريد أن أموت قبل أن أموت، ذلك أفضل جداً». وفي القصة نفسها كانت العجوز «تنتظر أن يأتي الموت، زوجها ينتظر ويملؤه الملل ويزورها من موته في الأحلام، ويقول: اديني بوسة زي بتوع السيما.. ويقهقه مثل شاب صغير». وقصص «الإغراء قبل الأخير للسيد أندرسون» تقدم مشاهد لشخصيات تتجاور أو تتفاعل، وتتوازى الأحداث أو تتقاطع ليبحث القارئ في النهاية عن إعادة تشكيل دراما تتعدد فيها لغات ولهجات، منها العامية المصرية، وشعر أبي نواس، ونثر الجاحظ الذي تفتتح المجموعة بقوله: «كنت أتعجب من كل فعل خرج من العادة، فلما خرجت الأفعال بأسرها من العادة صارت بأسرها عجباً، فبدخول كلها في باب التعجب خرجت بأجمعها من باب العجب» وهي الجملة التي تنتهي بها قصة «الرجل الأكثر حزناً». كما يستلهم السرد أحياناً روح حكايات «ألف ليلة وليلة» بتلقائية لا يشعر معها القارئ باغتراب الحكاية عن مكانها أو زمانها، كما الحال مع امرأة أميركية تصطحب كلبها وتقول للراوي «هو أخي الأمير برهان أمير بروكلستان»، وتأكد للراوي أن لديها قصة تريد أن ترويها له «حكاية لو سجلت بالإبر على آماق السمع لصارت عبرة لمن اعتبر».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير  صوت الإمارات - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير



 صوت الإمارات -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تبيّن مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 12:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017
 صوت الإمارات - ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - "ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يختار ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 00:30 2016 الجمعة ,23 كانون الأول / ديسمبر

عمار عبدالغني يرصد خرافات التنمية البشرية في كتاب جديد

GMT 22:06 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

دار "ثقافة للنشر" تطرح 4 إصدارات أدبية حديثة في الإمارات

GMT 16:55 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

رجاء بكريّة تُطلق "عين خفشة" عن ذاكرة فلسطين 48

GMT 17:49 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"أشكال لانهائية غاية في الجمال" للأميركي شون بي كارول

GMT 19:08 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية قصيرة للقاص حسين المناصرة

GMT 05:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

منجية إبراهيم تعكس عالم السجون برواية "يُخبئ في جيبه قصيدة"

GMT 04:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تُجسّد أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:32 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" رواية فريدة تطرح مشكلة اللقطاء ومجهولي النسب
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 14:21 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

الكشف عن نظام حديث للحافلات يمكنه خفض التلوث

GMT 14:30 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates