صوت الإمارات - المغرب والولايات المتحدة الأمريكية سيرة ذاتية لرضوان حيميدى

"المغرب والولايات المتحدة الأمريكية" سيرة ذاتية لرضوان حيميدى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المغرب والولايات المتحدة الأمريكية" سيرة ذاتية لرضوان حيميدى

القاهرة - وكالات

صدر حديثا كتاب "المغرب والولايات المتحدة الأمريكية: تأمل فى أصالة العلاقات واستشراف لحداثة التعاون" لمؤلفه السيد رضوان حيميدى، سرد فيه على امتداد صفحاته أطوار رحلته القصيرة فى الولايات المتحدة الأمريكية والأماكن التى زارها والشخصيات التى التقاها، حيث سمحت له هذه الزيارة بالتعرف على ذلك الإنسان الذى اجتهد فى شتى المجالات، ووضْع مقارنات وطرح تساؤلات، كما عبر عن إيمانه بمقدرة بلده المغرب على السير فى ركب العالم الحديث رغم الظروف الصعبة المحيطة به.فى الوقت الذى بدأ فيه المسلمون بالتخلى عن الكثير من الأخلاق والقيم الإسلامية، يرى الكاتب أن المواطنين فى أمريكا يقومون بتطبيق هذه القيم الإسلامية لتربية إنسان له مواهب ورؤى، وبالتالى له إنجازات تبهر العالم. كما أن إخلاص الإنسان الأمريكى فى عمله وإتقانه له ودقته فيه وتواضعه وكرم ضيافته، كلها خصائل لفتت نظر الكاتب فى هذه الزيارة. فبحكم عمل الكاتب الذى يحتم عليه التعرف على أفراد من ثقافات وخلفيات متباينة، كان حسن استقباله لأحد الوفود الأمريكية سببا لدعوته لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية، وهى الزيارة التى دفعت الكاتب إلى تدوين تجربته التى قرر فيما بعد أن يشاطرها مع القراء من خلال هذا الإصدار. من خلال هذا الكتاب، يصطحبنا الكاتب معه فى رحلته منذ أن حط الرحال بمطار أمستردام وما تعرض له من استنطاق ومواقف إلى حين استقباله بنيويورك. ما فتأت قدمه تطأ الأرض الأمريكية حتى بدأ يُكون انطباعا عن أهلها ويستشعر الحب الكبير الذى يكنه المواطن الأمريكى لبلده واحترامه لقانونه ومؤسساته، وشيم التواضع والترحاب فى بلد ارتبط فى مخيلتنا بإفراطه فى الماديات. عندما شرع الكاتب فى عقد لقاءاته فإن أول ما لاحظه هو احترام الوقت والمواعيد، حيث إن التخلف عن الموعد هو نوع من أنواع "التخلف" فى نظرهم. كما أن لقاءه مع عدة أشخاص فى رحلته هذه جعله يرى الأمريكيين يطبقون مبادئ الإسلام الذى لا يعلمون عنه شىء، وذلك فى ما يخدم مصالح البلد. كما حدثنا فى كتابه عن المؤسسات المختلفة والمهمة التى زارها مثل جامعة جورج تاون، حيث التقى بأستاذ فى العلوم السياسية ناقش معه مجموعة من المواضيع، ومدير إحدى المؤسسات غير الحكومية، ومسؤولين أمريكيين أبانوا عن ضرورة تكثيف حضور المغرب بقطاعاته الاقتصادية المهمة فى أمريكا على غرار البلدان الآسيوية، فى الوقت الذى استفادت فيه أمريكا كثيرا من علاقاتها بالمغرب أكثر من استفادة هذا الأخير من هذه العلاقات، ولم يفُتهم التنويه بنعمة الاستقرار السياسى التى يعرفها المغرب والتى تعود عليه بالنفع الكثير. وفى هذا السياق، استحضر الكاتب مجموعة من المحطات التى مر بها المغرب وجعلته فى وضع متميز ومحط اهتمام المستثمرين الدوليين. كما سلط الكاتب الضوء على مسألة دعم اللجان فى أمريكا بخبراء فى شتى الميادين، فلجان الميزانية مثلا تشتمل على تسعة خبراء فى التحليل الاقتصادى وخبير فى الإحصاء يستطيع معرفة مستقبل المنطقة، أما رئيس المصلحة فهو مهندس وعالم اقتصاد، حاصل على دكتوراه فى التجارة الدولية. كما حرص السيد حيمدى أيضا على عقد لقاء مع الكاتب العام لمجلس النواب الأمريكى ليتعرف على عمله وظروف اشتغاله وكيفية تعيينه لذلك المنصب. ثم زار قسم إفريقيا والشرق الأوسط بمكتبة الكونغرس الأمريكى وتعرف على الأعمال التى يضُمها، من بينها مقالات وكتب عن المغرب. وفى ضوء هذه الزيارة، رأى الكاتب أن "حملة جمع كتب ووثائق عن حضارة العرب والمسلمين من شأنها تحسين صورتنا، وأن الضرورة ملحة لترجمة هذه الكتب إلى اللغة الإنجليزية، ومراعاة أن صفحة عقل الأمريكى المستقبِل لهذه المكتبة بيضاء ويجب تنويرها بالوثائق التى تحسن صورتنا"، وتمنى أن يكون ذلك بمبادرة مغربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - المغرب والولايات المتحدة الأمريكية سيرة ذاتية لرضوان حيميدى  صوت الإمارات - المغرب والولايات المتحدة الأمريكية سيرة ذاتية لرضوان حيميدى



 صوت الإمارات -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر جذاب

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 12:13 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يوضح أسرار إطلالة نانسي عجرم
 صوت الإمارات - فادي قطايا يوضح أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 00:30 2016 الجمعة ,23 كانون الأول / ديسمبر

عمار عبدالغني يرصد خرافات التنمية البشرية في كتاب جديد

GMT 22:06 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

دار "ثقافة للنشر" تطرح 4 إصدارات أدبية حديثة في الإمارات

GMT 16:55 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

رجاء بكريّة تُطلق "عين خفشة" عن ذاكرة فلسطين 48

GMT 17:49 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"أشكال لانهائية غاية في الجمال" للأميركي شون بي كارول

GMT 19:08 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية قصيرة للقاص حسين المناصرة

GMT 05:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

منجية إبراهيم تعكس عالم السجون برواية "يُخبئ في جيبه قصيدة"

GMT 04:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تُجسّد أسطورة ابن الحرام الذي عاد
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 13:20 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تكشف عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 12:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates