صوت الإمارات - من التائه قراءة في نقد الهوية

"من التائه" قراءة في نقد الهوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "من التائه" قراءة في نقد الهوية

رام لله ـ وكالات

لا يبتعد كتاب "من التائه" لمؤلفه الناقد والمؤلف الموسيقي جلعاد عتسمون من ترجمة الكاتبة الفلسطينية حزامة حبايب والصادر أخيرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، عن كتابات أخرى لمؤلفين يهود يعانون الغربة مع يهوديتهم التي سعت الصهيونية إلى صهرهم في بوتقتها، ضمن سعيها لتحويل يهود العالم إلى "غيتو" جديد باعتبار أن اندماجهم قتل لفكرها وروحها. بيد أن سعي الصهيونية إلى ذلك لم يزد هؤلاء إلا إمعانا في تشظي هويتهم وزيادة في غربتها، فالصهيونية وتعريفاتها لا تقبل باليهودي إلا جزءا من قبيلة صهيونية تصادر الاعتراف بالآخر وتضع الجميع في سلة "الأغيار"، وفي المآل يصاب إسرائيل شاحاك وعتسمون وجدعون ليفي بالشعور "بالخزي لكوني يهوديا" حسب تعبير شاحاك. يلج عتسمون -أحد أبرز فناني الجاز في العالم- في كتابه الساعي لمناقشة إرباكات الهوية وتشظيها من باب سيرة ذاتية عنه، فهو حفيد لجد إرهابي صهيوني مخضرم (قائد بارز في منظمة الهاغاناه) شديد الكراهية للعرب والألمان على حد سواء، وسليل تربية صهيونية بامتياز.غير أن الكاتب الذي شغفته الموسيقى لتجعل منه فيما بعد عازفا وناقدا موسيقيا، أدرك لاحقا ما تنطوي عليه المقولات الصهيونية من اتسام باللا إنسانية، فغادر إسرائيل إلى أوروبا بعد خدمة في الجيش الإسرائيلي عاين خلالها حرب العام 1982. قبل مغادرته أدرك عتسمون أنه "يعيش على أرض تخص شخصا آخر"، إذ يقول في كتابه "استوعبت الحقيقة المدمرة أنه في العام 1948 لم يترك الفلسطينيون بيوتهم طواعية، بل تم تطهيرهم عرقيا على يد جدي وفصيله".ويضيف "بدأت أدرك أن التطهير العرقي لم يتوقف أبدا في إسرائيل، كل ما في الأمر أنه اتخذ أشكالا أخرى". ولا يرى عتسمون أيضا في اتفاق أوسلو "سوى التفاف على الوضع القائم"، ولم تكن الغاية منه التصالح مع الفلسطينيين، أو مواجهة الخطيئة الصهيونية الأصلية، وإنما تأمين وجود الدولة الإسرائيلية أكثر على حساب الفلسطينيين. وبالنسبة للإسرائيليين لا تعني "شالوم" السلام، بل الأمن ولليهود فقط، كما يضيف الكاتب. وصولا إلى تلك الحقيقة، ترك عتسمون كل شيء وراءه بمن فيهم زوجته ناتالي التي انضمت إليه لاحقا، وكل ما أخذه هو ساكسفونه "صديقه الحقيقي والأزلي". وفي الجانب الذي يوجّه فيه عتسمون نقده للهوية والسياسة اليهوديتين، يتقاطع مع كتابات عربية كثيرة في رؤيتها للصهيونية واليهودية كأيدولوجية تستند إلى مقولات دينية عنصرية. وفي جانبه الذاتي يفيض بكثير من المشاعر حين تصبح فلسطين بلده بدلا من مستعمرات إسرائيلية أقامها الكيان. أبعد من ذلك تصبح الموسيقى العربية وصوت الآذان المنبعث من مدن فلسطين التاريخية ووجوه الفلسطينيين هي أكثر ما يشده من الحنين، وتتسلل الموسيقى العربية إلى عزفه ومقطوعاته الموسيقية.بتلك الرؤى التي ينثرها عتسمون كأنما يشير إلى هوية مختلفة ليهودي في فلسطين، منتسبا إلى ديانة أخرى تعج بها فلسطين ضمن هذا الوطن، لا إسرائيل باعتبارها كيانا دخيلا وغريبا أسسه الصهاينة على أرض ليست لهم.ينطلق عتسمون من علمانية ترفض توجيه النقد إلى الديانة اليهودية باعتبارها دينا بل باعتبارها أيدولوجية، مشيرا إلى أنه لا يتعامل مع اليهود باعتبارهم سلسلة عرقية متصلة، ولافتا إلى أن من يبحثون عن تأويل للصهيونية له علاقة بالدم والعرق، عليهم أن يبحثوا عنه في كتاب آخر غير كتابه. ويشير إلى الصهيونية بوصفها مبدأ غايته الحيلولة دون اندماج اليهود مع مجتمعات أخرى، ومعنى أن تكون صهيونيا "أن تمنع اليهود من الانجراف بعيدا". إن الصهيونية -كما يقول عتسمون- تستعمر فلسطين فعليا، لكن فروعها تمتد إلى ما هو أبعد بكثير، فهي ليست حركة تدعمها بعض جماعات الضغط المتحمسة حول العالم، وإنما منظومة عالمية تمتلك المقدرة على صوغ وإعادة تركيب مفهوم "الغيتو اليهودي"، أي تشكيل مفهوم "شعب الله المختار".وهي في المحصلة شبكة عالمية لا رأس لها.. إنها روح، والروح بحسب عتسمون لا يمكن إلحاق الهزيمة بها لسوء الحظ، ومع ذلك يجب فضحها لما هي عليه كما يرى الكاتب والموسيقي اليهودي.لا يترك عتسمون كتابه ينتهي دون أن يقدم رسالته هو للسلام، وهي رؤية حالمة تعبر عن حالة مشاعرية، إذ يأمل أن يستيقظ رئيس وزراء إسرائيلي ليدرك أن إسرائيل ما هي في الحقيقة إلا فلسطين، وأن الصواريخ التي تنطلق من غزة هي رسالة محبة من السكان الأصليين إلى قراهم وبساتينهم وحقولهم المسروقة. وفي رؤية عتسمون الخيالية تتم الدعوة إلى مؤتمر صحفي يُطلب فيه من الفلسطينيين العودة إلى بيوتهم لتصبح الدولة اليهودية دولة لكل مواطنيها، حيث يتمتع كل الناس بحقوق كاملة وبصفة متكافئة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - من التائه قراءة في نقد الهوية  صوت الإمارات - من التائه قراءة في نقد الهوية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - من التائه قراءة في نقد الهوية  صوت الإمارات - من التائه قراءة في نقد الهوية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي ترتدي بدلة باللون الأصفر وتروج لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 صوت الإمارات - مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 16:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو
 صوت الإمارات - حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة
 صوت الإمارات - منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 16:45 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
 صوت الإمارات - ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 17:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن محاولات التحرش الجنسي بها
 صوت الإمارات - نيكولا ثورب تكشف عن محاولات التحرش الجنسي بها

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
 صوت الإمارات - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب
 صوت الإمارات - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 17:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير
 صوت الإمارات - "بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير

GMT 18:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8
 صوت الإمارات - "رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8

GMT 11:13 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"
 صوت الإمارات - مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 12:00 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجداوي تستعد لفيلم جديد مع محمد نور

GMT 18:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف حازت على شهرة عالمية قبل العثور عليها مقتولة

GMT 11:27 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بحث يكشف أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 15:34 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إتمام بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 13:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

جهاز طبي جديد يُمكنه السيطرة على "السلس البولي"

GMT 13:43 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم هوليوودية

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates