صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس

تواريخ شرقية لهنري لورانس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس

لندن ـ وكالات

صدر للمؤرخ والاختصاصي في شؤون الشرق الأوسط هنري لورانس كتاب جديد عن دار نشر "أكت سود" الباريسية يحمل عنوان "تواريخ شرقية" ويتضمن مقالات له نشرت في مجلة "التاريخ" الفرنسية في فترة العشرين عاما الأخيرة وتشكل حصيلة للأبحاث التي وضعها هذا المؤرخ اللامع حول تاريخ شرقنا القديم والحديث في المقال الأول يكشف لورانس تطور نظرة الغربيين إلى الشرق على مر التاريخ. وفي هذا السياق، يعود بنا إلى العصور القديمة ليبين كيف نظر اليونانيون إلى المواجهة التي قامت بينهم وبين الفرس كمواجهة بين الحضارة والبربرية، بين الحرية والطغيان، وكيف حافظ الرومان على هذه النظرة إلى الشعوب الشرقية حتى مجيء الديانة المسيحية، فتحول الشرق في الكتابات اللاهوتية إلى مركز الفردوس ومحور الكون ومكان ولادة الكنيسة، لكن دون أن تتوارى صورته السلبية، خاصة بعد الفتح الإسلامي والحروب الصليبية وغزو المغول.ويجب انتظار القرن الثامن عشر وعصر الأنوار كي يبدأ الاهتمام العلمي بالشرق وينظر إليه كأرض الأصول والفضاء الذي منح أوروبا العلوم والفنون. لكن فكرة التقدم التي تسلطت على عقول الأوروبيين آنذاك وجعلتهم يعدون الشرق ماضي أوروبا الذي لا بد من اكتشافه دفعتهم في الوقت نفسه إلى اعتبار أوروبا مستقبل الشرق، وبالتالي إلى التوسع داخله بذريعة تحديثه، وهو ما أدى في الواقع إلى إثراء كبير للثقافة الأوروبية تجلى خصوصا في انتعاش التيار الرومنطيقي الأوروبي وانطلاق مرحلة الاستشراق.ومع انتهاء مرحلة الاستعمار، يلاحظ لورانس بقاء الغرب على فكرة تفوقه مع تقسيمه للعالم بين دول متطورة ودول متخلفة، مستعيدا في ذلك التقسيم الإغريقي القديم مع فارق بسيط هو استبدال كلمة بربري بمتخلف.يلاحظ الباحث أن الإمبراطوريات الاستعمارية (الإسبانية والبرتغالية والبريطانية والفرنسية)، البحرية في طبيعتها، كانت أكثر بربرية من الإمبراطورية الرومانية لعدم تطبيقها الشرائع والقوانين السائرة في موطنها الأصلي على الشعوب التي استعمرتهامفهوم الإمبراطوريةوفي المقال الثاني، يقارب لورانس مفهوم الإمبراطورية، مبينا أن الإمبراطورية الرومانية لم تتوار فعلا إلا نتيجة الحرب العالمية الأولى لاعتباره أن الإمبراطوريات البيزنطية والكرولنجية والجرمانية والنمساوية المجرية والروسية تنتمي جميعا إلى التقليد السياسي نفسه.وبعد تمييزه بين إمبراطوريات قارية وإمبراطوريات بحرية، يلاحظ الباحث أن الإمبراطوريات الاستعمارية (الإسبانية والبرتغالية والبريطانية والفرنسية)، البحرية في طبيعتها، كانت أكثر بربرية من الإمبراطورية الرومانية لعدم تطبيقها الشرائع والقوانين السائرة في موطنها الأصلي على الشعوب التي استعمرتها.ويشكل المقال الثالث خير مثال على هذه البربرية لكشفه التنافس العنيف بين بريطانيا وفرنسا على استعمار المنطقة العربية لدى تراجع نفوذ الإمبراطورية العثمانية في بداية القرن التاسع عشر، وعدم مساعدتهما الشعوب العربية لبلوغ استقلالها كما فعلتا مع شعوب منطقة البلقان وأوروبا الشرقية ذات الغالبية المسيحية، علما بأن تدخلهما في شؤون هذه المنطقة أدى آنذاك إلى تقطيع أوصالها وإلى عمليات تطهير عرقي واسعة النطاق بين مسيحيين ومسلمين، ثم بين كاثوليك وأرثوذكس.وفي المقال الرابع، يكشف لورانس أن دوافع حملة بونابرت العسكرية على مصر لم تكن قط "رد العلوم والفنون إلى أرض الفراعنة" كما يروج لها في فرنسا حتى اليوم بل محاربة بريطانيا عبر قطع طريق الهند عليها، وأن مقاومة المصريين الشرسة لهذه الحملة هي التي أيقظت الشعور القومي لديهم وأطلقت حركة النهضة. أما عملية التحديث التي انطلقت عام ١٨٢٠ فيقف خلفها محمد علي وإن استوحى إصلاحاته من النموذج الفرنسي للدولة الحديثة. وفي المقال الخامس، يبين لورانس أن فكرة شق قناة السويس تعود إلى مهندسين فرنسيين من دعاة الاشتراكية الطوباوية، لكن تمويل المشروع وقع بجزئه الأكبر على كاهل الحكومة المصرية وأدى إلى إفلاسها، وهو ما سمح لبريطانيا بشراء أسهم هذه الأخيرة وبالتحكّم بالقناة حتى مجيء عبد الناصر."لاحظ لورانس أن القوميين العرب في بداية القرن الماضي، مثل سائر القوميين في العالم، حاولوا ترسيخ الوقائع المعاصرة لهم في الماضي البعيد، ومن خلال ذلك منح أنفسهم شرعية تاريخية، متناسين أنه خلال الحُكم العثماني لم يتمتع الفرد بأي انتماء آخر إلا إلى طائفته الدينية وإلى المكان الذي ولد فيه "القوميون العرب وفي المقال السادس، يلاحظ لورانس أن القوميين العرب في بداية القرن الماضي، مثل سائر القوميين في العالم، حاولوا ترسيخ الوقائع المعاصرة لهم في الماضي البعيد، ومن خلال ذلك منح أنفسهم شرعية تاريخية، متناسين أنه خلال الحُكم العثماني لم يتمتع الفرد بأي انتماء آخر إلا إلى طائفته الدينية وإلى المكان الذي ولد فيه. وبالتالي، لم تنبثق أي حركة استقلالية عربية إلا بعد ١٩٠٨، على أثر ثورة "تركيا الفتاة" التحديثية وتسلّطها المتصاعد في الوقت نفسه. لكن المثير في الحركات القومية العربية هو أنها كانت الوحيدة في الفضاء العثماني التي لم تقم على قاعدة دينية أو طائفية. أما فشلها في توحيد الصف العربي فيعود، في نظر لورانس، إلى انعدام ديمقراطيتها وغياب أي مصلحة اقتصادية مشتركة للدول العربية في هذه الوحدة.وبعد مقال حول ثورة "الذهب الأسود" يستنتج فيه نجاح دول منطقة الخليج في اتباع سياسة نمو حكيمة، ومن خلال ذلك في خلق مجتمعٍ أصيل، كوزموبوليتي ومرسخ في المحلي في آنٍ واحد، ومقال يتناول فيه أسباب الحضور البريطاني في العراق منذ القرن التاسع عشر: تأمين طريق الهند ثم اكتشاف البترول، يتوقف لورانس في مقال كبير عند انبثاق الهوية الفلسطينية ببطء منذ نهاية القرن التاسع عشر وعند عملية نضجها على أثر ولادة دولة إسرائيل والحرب والمنفى ونضال الحركة الوطنية الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس  صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس  صوت الإمارات - تواريخ شرقية لهنري لورانس



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة لإظهار مفاتنها من الأنوثة

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 15:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء
 صوت الإمارات - سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 16:39 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا
 صوت الإمارات - كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 14:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله
 صوت الإمارات - لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله

GMT 17:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء
 صوت الإمارات - "الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" حتى أعلى نقطة في الهواء
 صوت الإمارات - خطوات تساعدك على تخطي المقابلات الجامعية بنجاح بدون تلعثم

GMT 17:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين
 صوت الإمارات - سيدة ترتدي الحجاب لمدة أسبوع لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 15:17 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية
 صوت الإمارات - سيارتان رياضيتان بقوة 365 حصانًا من "بورش" الألمانية

GMT 15:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن
 صوت الإمارات - سيارة "570 S سبايدر" الأفضل للجولات الشبابية في المدن

GMT 11:10 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد أنه لن يخوض تجربة الزواج بعد "التوبة"
 صوت الإمارات - حسين فهمي يؤكّد أنه لن يخوض تجربة الزواج بعد "التوبة"

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 12:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعبّر عن فرحتها للعمل في فيلم "كارما"

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 13:27 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وجود ارتباط بين النوم لفترات طويلة وخصوبة الرجال

GMT 16:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة وصول بونابرت على متن سفينته إلى غولف جيو

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates