صوت الإمارات - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة

"كلمة" يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـ"حكايات أمي الإوزّة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "كلمة" يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـ"حكايات أمي الإوزّة"

الشارقة - وكالات

لا يتوقف جهد مشروع “كلمة” على ترجمة المؤلفات العالمية المخصصة للكبار وحسب، بل يعنى بأدب الناشئة كذلك، إذ يخصص سلسلة إصدارات تنقل أشهر الحكايات والآداب العالمية إلى العربية، حيث أطل علينا مؤخراً من كلاسيكيات الأدب الأوروبي الموجه للناشئة في كتاب “حكايات أمي الإوزة” للكاتب شارل بورو، ونقلها عن الفرنسية المترجم ياسر عبد اللطيف . ويأتي تخصيص كلمة لسلسة إصدارات الناشئة من وعي بأهمية تكريس وتأسيس فعل القراءة لدى الناشئة الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والثامنة عشرة، إذ يقول الكاتب كاظم جهاد في تقديمه للسلسلة: “إن السلسلة لا تطمح إلى تزويد الناشئة العرب بنماذج أساسية من هذا الجنس الأدبي فحسب، بل كذلك إلى إغناء الأدب العربي نفسه بآليات سردية وشعرية قد يكون كتّاب العربية في شتى ممارساتهم ومشاربهم بحاجة إليها” . ويشير إلى أن أحد رهانات السلسلة يتمثل في تجنب التبسيط المفرط والإفقار المتعمد للغة، واللذين غالباً ما يُفرضان على هذا النمط من الحكايات، بحجة توجيهها للناشئة . وتأتي حكايات الكتاب مسرودة بالطريقة الشفاهة إذ تبدأ ب “كان يا ما كان في قديم الزمان” وتواصل السرد بلغة متينة، يحرص فيها المترجم والمحرر على استخدام المفردات الأكثر قرباً للفتيان العرب، ويضم الكتاب رسوماً إيضاحية، للفنان الفرنسي غوستاف دوريه، تكمل أحداث الحكاية بصرياً . يقول المترجم ياسر عبد اللطيف في تعريفه للكتاب إن “كتاب “حكايات أمي الإوزة” لشارل بيرو (1628-1704) يعد من كلاسيكيات الأدب الأوروبي الموجه للناشئة، وهو من الكتب التي اهتمت مبكراً بجمع الحكايات الشعبية، أو ما يعرف في التراث الأوروبي ب “حكايات الجنيات”، وبنقلها من التقاليد الشفاهية إلى الأدب المكتوب” . يضم الكتاب تسعاً من الحكايات، كتبها بيرو بأسلوب سردي رفيع وبلغة أدبية جزلة، مراعياً فيها تنقيحها من الفجاجة التي كانت تشوبها في طورها الشفاهي؛ وإن لم يحدد المصادر التي استقاها منها . صدر الكتاب في فرنسا للمرة الأولى سنة ،1697 وبذا فقد سبق بمئة وسبعة عشر عاماً كتاب حكايات الأخوين غريم الصادر في ألمانيا الذي يعد المصنف الأشهر في هذا المجال -أدب الناشئة-، ولم يعرف المؤرخون تجربة سابقة على تجربة شارل بيرو سوى كتاب “البنتاميرون” والمعروف أيضاً بكتاب حكاية الحكايات للمؤلف الإيطالي جانباتيستا بازيله، الصادر قبله بخمسين عاماً . ويؤكد عبد اللطيف أن الكتاب لم يترجم في نسخة كاملة إلى العربية حتى الآن، وإن ترجمت بعض  حكاياته بتصرف، أو تم تعريبها، ونشرت متفرقة في بعض العواصم العربية؛ منها تعريب الكاتب عادل الغضبان لحكاية الحسناء النائمة، التي نشرتها دار المعارف المصرية في منتصف القرن الماضي . ويلفت إلى أن حكاية “ذات القلنسوة الحمراء”، المعروفة لدينا بقصة “ذات الرداء الأحمر”، هي أشهر حكايات الكتاب في الثقافة العربية، وهي أمثولة تحذيرية للفتيات من وحوش الحيوان ووحوش البشر أيضاً، مشيراً إلى انه تم تعريبها مرات عديدة اعتمادا على كتاب بيرو تارة، وعلى نسخة الأخوين غريم تارة أخرى .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة  صوت الإمارات - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة



 صوت الإمارات -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر جذاب

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 12:13 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يوضح أسرار إطلالة نانسي عجرم
 صوت الإمارات - فادي قطايا يوضح أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 17:17 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"نصف البرجر" رحلة البحث عن النصف الآخر

GMT 04:22 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

اهتمام لافت بكتب للأطفال في معرض الشارقة للكتاب 2016

GMT 21:26 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

العزاوي توقع روايتها الأولى في معرض الشارقة للكتاب

GMT 00:46 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إيهاب خليفة يوقّع "حروب مواقع التواصل" في معرض الشارقة
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 13:20 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تكشف عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 12:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates