صوت الإمارات - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

برلين ـ وكالات

دعا أبرز خبير اقتصادي ألماني البروفيسور هانز فيرتر زن إلى إخراج الدول المتعثرة تدريجيا من منطقة العملة الأوروبية الموحدة للخروج من الأزمة، وتحويل هذه المنطقة إلى رابطة الدول الأوروبية ذات الاقتصادات القوية. وأوضح زن -وهو مدير معهد إيفو الذي يعد من أهم مراكز الدراسات الاقتصادية في ألمانيا وأوروبا-  أن خروج دول جنوب أوروبا التي تعصف بها الأزمة من منطقة اليورو، سيؤدي إلى عودة هذه الدول إلى عملتها القديمة، وتخفيض هذه العملات بشكل سيساعد على خفض الرواتب وتراجع الأسعار. وأضاف أن من شأن هذه الخطوة أن تجعل دول جنوب أوروبا تسير نحو تحقيق القدرة على المنافسة الاقتصادية، وفتح الأبواب أمامها للعودة ثانية إلى منطقة اليورو إذا استوفت إجراء إصلاحات اقتصادية. فائدة سياسية وتوقع زن في مقابلة مع صحيفة فرانكفورتر ألغماينا تسايتونغ الصادرة الاثنين، أن يسهم خروج الدول المتعثرة من منطقة اليورو في إعادة الاستقرار إلى الأنظمة السياسية في دول جنوب أوروبا بعدما هددتها الأزمة بأخطار ماحقة نتيجة الارتفاع الكبير في معدلات البطالة بها. واقترح البدء أولا بإخراج قبرص واليونان من المنطقة، ورأى أن إخراج الدولة الأولى من المنطقة لن تكون له تداعيات سلبية تذكر بعد تحقق سيناريوهات هروب واسع لرؤوس أموال من هذه الدولة الجزيرة. ورأى العالم الاقتصادي أن التمسك بإبقاء الدول المتعثرة في منطقة اليورو مهما كان الثمن، لن يكون مساعدا لهذه الدول ولن يفلح في إطالة أمد إبقاء اليورو على قيد الحياة، ولفت إلى أن الأزمة في منطقة اليورو هدأت ظاهريا نتيجة سداد قروض هائلة وذات مخاطر مرتفعة من أموال دافعي الضرائب بدول اليورو المتعافية لإنقاذ البنوك المفلسة بدول المنطقة المتعثرة. وحذر من تسبب استمرار هذا الأسلوب في تفاقم مشكلة البنوك المفلسة بالدول المتعثرة وإثارة الأحقاد بين شعوب المنطقة الغنية والمتعثرة، وتوقع إلزام كل الدول الأوروبية التي ستنضم مستقبلا إلى قائمة المتعثرين بتطبيق نفس إجراءات نموذج الإنقاذ القبرصي وإشراك المودعين الكبار في تكلفة إنقاذ بنوكها المتعثرة . ديون البنوك وعن حجم الديون التي تقع على عاتق البنوك في الدول المتعثرة، قدرها زن بنحو تسعة تريليونات يورو، وهو مبلغ يماثل ثلاثة أضعاف ديون دولها، وأشار إلى أن هذه الديون الهائلة للبنوك المشارفة على الإفلاس لا يمكن أن تتحملها سوى مجموعة واحدة هي أصحاب الودائع الكبيرة بهذه البنوك، وليس دافعي الضرائب بالدول الأوروبية. وعن رأيه بالأسلوب الذي اتبع في خطة إنقاذ قبرص والتي كلفت المودعين الكبار في البنوك نحو 60% من إيداعاتهم، عبر الخبير الاقتصادي عن رضاه عن الخطة ورفضه إعفاء أصحاب الودائع الكبرى، ومرحبا بتكرار نفس النموذج مع دول أخرى إذا طلبت خطط إنقاذ جديدة. واعتبر أنه من غير المقبول إلزام دافعي الضرائب الألمان -على سبيل المثال- الذين لا يتجاوز متوسط مدخراتهم 50 ألف يورو، بإنقاذ ودائع بضعف هذا المبلغ في بنوك مفلسة في دول أخرى. وخلص إلى أن ألمانيا ليست ملزمة على اعتبارها أكبر اقتصاد بالمنطقة قانونيا، ولا يوجد مبرر لإنقاذ البنوك المفلسة في دول اليورو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو  صوت الإمارات - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو



 صوت الإمارات -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تبيّن مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 12:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017
 صوت الإمارات - ريم وداد منايفي تطلق مجموعتها لشتاء وخريف 2017

GMT 16:44 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - "ذا بريكرز The Breakers" يمثل أشهر فنادق فلوريدا
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يختار ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 22:42 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

وكالة فيتش للتصنيف الائتماني تخفض تصنيف تركيا

GMT 20:39 2017 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

انخفاض مؤشر مبيعات التجزئة في اليابان خلال كانون الأول 2016

GMT 20:16 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الدولار يرتفع بعد فرض الضريبة على سلع المكسيك

GMT 22:50 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تحسن القطاع الصناعي في اليابان في كانون الثاني بعد تعديلها

GMT 23:07 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تعلن مؤشرات الانتاج والمبيعات عن شهر كانون الأول

GMT 23:22 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

ارتفاع معدلات البطالة في أستراليا في كانون الأول 2016
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 14:21 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

الكشف عن نظام حديث للحافلات يمكنه خفض التلوث

GMT 14:30 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates