صوت الإمارات - العمل السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة

"العمل": السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "العمل": السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة

القاهرة ـ وكالات

  شكلت وزارة العمل السعودية لجنة داخلية لبحث تداعيات قرار فرض الرسوم الجديدة على العمالة الوافدة، ومن المنتظر أن تبحث هذه اللجنة عن مخرج ممكن لقرار الوزارة الذي قوبل بالرفض، وسط ردة فعل قوية جدا من قبل التجار السعوديين خلال الأيام القليلة الماضية. وبحسب معلومات نشرتها صحيفة الشرق الأوسط، فإن وزارة العمل لن تتراجع عن قرارها المتعلق بزيادة الرسوم على العمالة الوافدة إلى 2400 ريال (640 دولارا)، إلا أنها باتت تبحث عن حلول من الممكن أن ترضي قطاع الأعمال السعودي من جهة، وتقود إلى زيادة معدلات توظيف السعوديين من جهة أخرى. وأشارت مصادر مطلعة إلى أن اللجنة التي شكلتها وزارة العمل، الأسبوع الماضي، للنظر في قرار الرسوم الجديدة على العمالة الوافدة، ستأخذ في عين الاعتبار الآثار المتوقعة من هذا القرار، يأتي ذلك في الوقت الذي لوّحت فيه عدد من الغرف التجارية والصناعية السعودية بارتفاع معدلات الأسعار في حال الاستمرار في تطبيق القرار. وفي ظل هذه المستجدات، ما زال موقف وزارة العمل الرسمي يتعلق بتطبيق القرار وعدم الرجوع فيه، إلا أنه من المتوقع أن تكون هنالك قرارات تفصيلية قد ترضي قطاع الأعمال السعودي، حيث من الممكن أن تمنح الوزارة بعض المزايا للشركات التي ستتجه إلى توظيف السعوديين، وتخفيف عدد العمالة الوافدة. وأمام هذه المستجدات، ما زال رجال الأعمال الذين يديرون شركاتهم ومؤسساتهم في قطاع المقاولات، هم الأكثر رفضا لقرار زيادة الرسوم على العمالة الوافدة، حيث يطالب هؤلاء بإعادة الرسوم إلى ما كانت عليه أولا، ودراسة القرار الجديد جيّدا قبل الشروع في تنفيذه ثانيا.  وقالت مصادر مطلعة "ستكون هنالك قرارات جديدة تتعلق برسوم العمالة الوافدة، هذه القرارات قد تكون مرضية لقطاع الأعمال السعودي إلى حد ما، إلا أنه ليس من المتوقع أن يوافق جميع رجال الأعمال على القرارات الجديدة في الوقت ذاته". وكانت مصادر مطلعة قد قدرت حجم المبالغ المالية التي سيقوم قطاع الأعمال السعودي بدفعها إلى وزارة العمل في البلاد، مقابل الرسوم الجديدة على لعمالة الوافدة خلال العام الهجري الحالي بنحو 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار)، يأتي ذلك في الوقت الذي شرع فيه مجلس الغرف السعودي في إعداد تقرير مفصل عن آثار قرار زيادة الرسوم على العمالة الوافدة. ويقدر عدد العمالة الحالي الذي ستفرض عليه الرسوم الجديدة البالغة 2400 ريال (640 دولارا) للعامل الواحد بـ 4 ملايين عامل، حيث يستثني من القرار كل من العمالة المنزلية، والشركات التي تبلغ لديها نسب التوطين أكثر من 50 في المائة، وهو الأمر الذي لا ينطبق على كثير من الشركات. وبحسب هذه الأرقام، سيكون قطاع المقاولات السعودي من أكثر القطاعات التي ستتحمل الرقم الأكبر من حجم فاتورة الرسوم المالية الجديدة على العمالة الوافدة، حيث من المتوقع أن يدفع هذا القطاع أكثر من 5 مليارات ريال (1.3 مليار دولار) مقابل رسوم العمالة الوافدة خلال العام الحالي، إلا أن تحركات قطاع الأعمال السعودي ضد القرار قد تنجح في ثنيه عن الاستمرار، وإخضاعه للدراسة مجددا. وأكد مشبب مبارك آل سعد، مساعد الأمين العام لشؤون اللجان الوطنية في مجلس الغرف السعودي، أن مجلس الغرف السعودي شرع في إعداد تقرير متكامل عن الآثار السلبية التي سيقود إليها قرار وزارة العمل المتعلق بزيادة الرسوم على العمالة الوافدة. وأوضح آل سعد أن رجال الأعمال السعوديين اتفقوا على سلبية القرار، مضيفاً "لم تخرج ورش العمل المتعلقة بالبحث عن آثار القرار عن أي نتائج إيجابية، جميع التوصيات التي خرجت عن القرار تشير إلى نتائج وآثار سلبية، سيتعرض لها قطاع الأعمال من جهة، والمواطن من جهة أخرى"، مؤكدا على أن القرار سيرفع من معدلات التضخم لمناطق أعلى مما هي عليه حاليا. وأشار مساعد الأمين العام لشؤون اللجان الوطنية في مجلس الغرف السعودي، إلى أن قرار زيادة الرسوم على العمالة الوافدة كان مفاجئا، ولم يتم إشعار مجلس الغرف السعودي بحجم الرسوم الجديدة على الإطلاق، وجاء الموضوع بشكل سريع ومفاجئ، وهو الأمر الذي رفضه قطاع الأعمال بشكل جماعي. وكان رجال الأعمال السعوديون الذين يديرون شركاتهم في قطاع المقاولات قد امتنعوا عن التجاوب مع قرار وزارة العمل المتعلق بزيادة الرسوم على العمالة الوافدة، على الرغم من أن القرار دخل حيز التنفيذ قبل نحو 9 أيام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - العمل السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة  صوت الإمارات - العمل السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - العمل السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة  صوت الإمارات - العمل السعودية تبحث عن مخرج لأزمة رسوم العمالة



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تظهر في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 15:25 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل يحكي روايات عن الرجل الأنيق في الشتاء
 صوت الإمارات - المعطف الطويل يحكي روايات عن الرجل الأنيق في الشتاء

GMT 13:02 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تطرح شققًا فاخرة للبيع بتصميم فاخر
 صوت الإمارات - "آستون مارتن" تطرح شققًا فاخرة للبيع بتصميم فاخر

GMT 12:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Joules" و "DFS" ​أجمل تعاون بين شركات الديكور العالمية
 صوت الإمارات - "Joules" و "DFS" ​أجمل تعاون بين شركات الديكور العالمية

GMT 12:43 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

راجح عمر يروي تجربة كفاحه مع والده ليكون صحافيًا
 صوت الإمارات - راجح عمر يروي تجربة كفاحه مع والده ليكون صحافيًا

GMT 14:24 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تنتقل إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الخليج
 صوت الإمارات - قطر تنتقل إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الخليج

GMT 15:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا كاروك" الرياضية تُلهم محبي السيارات في العالم
 صوت الإمارات - "سكودا كاروك" الرياضية تُلهم محبي السيارات في العالم

GMT 19:47 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة "سكودا" تطرح نسخة مِن سيارتها "vRS"
 صوت الإمارات - مجموعة "سكودا" تطرح نسخة مِن سيارتها "vRS"

GMT 12:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تروي كواليس علاقتها بالراحل نور الشريف
 صوت الإمارات - منى زكي تروي كواليس علاقتها بالراحل نور الشريف

GMT 14:12 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوجها المستقبلي أن يكون فنانًا

GMT 16:01 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 15:37 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سترة من صوف الميرينو أفضل خيار لملابس العمل هذا الشتاء

GMT 14:10 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية هندسية تصمم المنازل المصنوعة من الكرتون

GMT 16:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مستخرج من حليب الأم يعزز الجهاز المناعي للبالغين

GMT 16:39 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب يلقي الضوء على طرق الحج المقدسة في أوروبا

GMT 05:30 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

HMD تعلن رسميا عن هاتف Nokia 7 بشاشة 5,2 بوصة

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates