صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

اثينا ـ وكالات

بعد تخفيضها رواتب الموظفين طيلة ثلاث سنوات، وقعت الحكومة اليونانية اخيرا على خصم شديد المراس مستعد للرد وهو الجهاز القضائي. وعلى خلفية اضرابات وحالات توقف عن العمل نفذها القضاة والمدعون معرقلين بذلك عمل القضاء منذ ايلول/سبتمبر، اشتد الصراع الان مع صدور احكام ضد الاصلاحات التي فرضتها على البلد الجهات الدائنة، الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي. وهكذا قررت محكمة ابتدائية توجيه ضربات قاسية للحكومة بتعليق جباية ضريبة عقارية غير شعبية عبر فواتير الكهرباء. وكانت هذه الوسيلة اعتمدت كسبيل وحيد لارغام المماطلين على الدفع في بلد يعتبر رائدا في مجال التهرب الضريبي. وامام تعرضها لعدم امكانية تسديد حساباتها، لم يكن امام وزارة المالية من خطوة انقاذية سوى اللجوء الى محكمة التمييز التي انتهت باصدار حكم الاربعاء يعتبر جباية هذه الضريبة قانونية. لكن وزير المالية يانيس ستورناراس اتهم بانتهاك استقلالية القضاء ومبدأ الفصل بين السلطات. واشارت وسائل الاعلام من جهة اخرى الى ان عدد القضايا التي تم ارجاء البت بها منذ ايلول/سبتمبر جراء تجميد العمل في المحاكم، بلغ اكثر من مليون على الرغم من ان القضاة الاداريين قرروا الاسبوع الماضي استئناف العمل. وهذا التجميد يكبح خصوصا جهود البلاد في ملاحقة ومعاقبة المتهربين من تسديد الضرائب. وقال ستورناراس اخيرا 'لدينا جميعا واجب وطني، بمن فينا القضاة (...) ينبغي ان نقبل جميعا بخفض المداخيل ... لتفادي انهيار' البلاد. ومنذ كانون الاول/ديسمبر جمدت محكمتان اقليميتان قرارات باقالة موظفين بلديين، وهو اجراء وارد بين اجراءات التقشف التي اتخذتها البلاد مقابل استمرار الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي في ضخ الاموال. ويرى بعض الخبراء ان قرارات الجهاز القضائي جاءت نتيجة تخفيضات الرواتب ومعاشات التقاعد التي لم تعد تستثنيهم. وما يزيد من غضب القضاة استثناء النواب من اجراءات التقشف رغم ان الدستور اليوناني ينص على مساواة تعويضات القضاة والنواب. لكن المعارضة اليسارية والنقابات ترى ايضا في ردود القضاء دليلا على ان علاج التقشف الذي املي على البلد المهدد بالافلاس للنهوض بالاقتصاد، يفتقد الشرعية القانونية والديموقراطية. وتعليقا على ذلك قالت الخبيرة الدستورية بينيلوبي فاونداكي الاستاذة في جامعة بانتيوس في اثينا لوكالة فرانس برس 'من الواضح ان القضاة لم يعودوا يتصرفون كما في السابق عندما كانوا راضين عن رواتبهم'. واشارت الى وجود 'منطق ثار واضح' وهو الامر الذي 'يخرج كليا عن المألوف'. لكن اضافت ان 'مفهوم واجب الدفاع عن التماسك الاجتماعي له دور ايضا، ومن المهم بالنسبة اليهم ان يكون لهم دعم شعبي'. ويندد القضاة بتخفيض الرواتب الذي تجاوز 50 بالمئة بموجب اخر سلسلة من اجراءات التقشف، الرابعة منذ 2010 التي تم تبنيها في تشرين الثاني/نوفمبر. وهكذا فان القاضي المبتدىء بات يتقاضي 1200 يورو في الشهر. ويشكو الجسم القضائي ايضا من نقص التمويل، الامر الذي يجعل القضاة يتحملون على مضض العمل في ظل نظام قضائي يعاني اصلا من شغف اليونانيين بالنزاعات القضائية. وهكذا قال بانايوتيس ليبيروبولوس احد مسؤولي نقابة القضاة 'يتعين على القضاة ان يعملوا في منازلهم وان يدفعوا من جيوبهم من اجل الحصول على الملفات والمعلومات القضائية اللازمة'.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف  صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف



 صوت الإمارات -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان أنيق باللون الأسود

ميلانو _ ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا باللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…
 صوت الإمارات - تعرف على "شيانغ ماي" أفضل مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 14:36 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تحاصر منزل نائب الرئيس الأفغاني
 صوت الإمارات - قوات الأمن تحاصر منزل نائب الرئيس الأفغاني
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

GMT 10:53 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات توضح سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 16:27 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

علاج من سم القواقع البحرية للتخلص من آلام الظهر

GMT 15:17 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تبين توقعاتها لأبراج الفنانين في 2017

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

غالاكسي اس 8 سيتفوق على آيفون 8 في أحد المزايا

GMT 12:11 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على شكل جذاب ومثير
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates