صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف

اثينا ـ وكالات

بعد تخفيضها رواتب الموظفين طيلة ثلاث سنوات، وقعت الحكومة اليونانية اخيرا على خصم شديد المراس مستعد للرد وهو الجهاز القضائي. وعلى خلفية اضرابات وحالات توقف عن العمل نفذها القضاة والمدعون معرقلين بذلك عمل القضاء منذ ايلول/سبتمبر، اشتد الصراع الان مع صدور احكام ضد الاصلاحات التي فرضتها على البلد الجهات الدائنة، الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي. وهكذا قررت محكمة ابتدائية توجيه ضربات قاسية للحكومة بتعليق جباية ضريبة عقارية غير شعبية عبر فواتير الكهرباء. وكانت هذه الوسيلة اعتمدت كسبيل وحيد لارغام المماطلين على الدفع في بلد يعتبر رائدا في مجال التهرب الضريبي. وامام تعرضها لعدم امكانية تسديد حساباتها، لم يكن امام وزارة المالية من خطوة انقاذية سوى اللجوء الى محكمة التمييز التي انتهت باصدار حكم الاربعاء يعتبر جباية هذه الضريبة قانونية. لكن وزير المالية يانيس ستورناراس اتهم بانتهاك استقلالية القضاء ومبدأ الفصل بين السلطات. واشارت وسائل الاعلام من جهة اخرى الى ان عدد القضايا التي تم ارجاء البت بها منذ ايلول/سبتمبر جراء تجميد العمل في المحاكم، بلغ اكثر من مليون على الرغم من ان القضاة الاداريين قرروا الاسبوع الماضي استئناف العمل. وهذا التجميد يكبح خصوصا جهود البلاد في ملاحقة ومعاقبة المتهربين من تسديد الضرائب. وقال ستورناراس اخيرا 'لدينا جميعا واجب وطني، بمن فينا القضاة (...) ينبغي ان نقبل جميعا بخفض المداخيل ... لتفادي انهيار' البلاد. ومنذ كانون الاول/ديسمبر جمدت محكمتان اقليميتان قرارات باقالة موظفين بلديين، وهو اجراء وارد بين اجراءات التقشف التي اتخذتها البلاد مقابل استمرار الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي في ضخ الاموال. ويرى بعض الخبراء ان قرارات الجهاز القضائي جاءت نتيجة تخفيضات الرواتب ومعاشات التقاعد التي لم تعد تستثنيهم. وما يزيد من غضب القضاة استثناء النواب من اجراءات التقشف رغم ان الدستور اليوناني ينص على مساواة تعويضات القضاة والنواب. لكن المعارضة اليسارية والنقابات ترى ايضا في ردود القضاء دليلا على ان علاج التقشف الذي املي على البلد المهدد بالافلاس للنهوض بالاقتصاد، يفتقد الشرعية القانونية والديموقراطية. وتعليقا على ذلك قالت الخبيرة الدستورية بينيلوبي فاونداكي الاستاذة في جامعة بانتيوس في اثينا لوكالة فرانس برس 'من الواضح ان القضاة لم يعودوا يتصرفون كما في السابق عندما كانوا راضين عن رواتبهم'. واشارت الى وجود 'منطق ثار واضح' وهو الامر الذي 'يخرج كليا عن المألوف'. لكن اضافت ان 'مفهوم واجب الدفاع عن التماسك الاجتماعي له دور ايضا، ومن المهم بالنسبة اليهم ان يكون لهم دعم شعبي'. ويندد القضاة بتخفيض الرواتب الذي تجاوز 50 بالمئة بموجب اخر سلسلة من اجراءات التقشف، الرابعة منذ 2010 التي تم تبنيها في تشرين الثاني/نوفمبر. وهكذا فان القاضي المبتدىء بات يتقاضي 1200 يورو في الشهر. ويشكو الجسم القضائي ايضا من نقص التمويل، الامر الذي يجعل القضاة يتحملون على مضض العمل في ظل نظام قضائي يعاني اصلا من شغف اليونانيين بالنزاعات القضائية. وهكذا قال بانايوتيس ليبيروبولوس احد مسؤولي نقابة القضاة 'يتعين على القضاة ان يعملوا في منازلهم وان يدفعوا من جيوبهم من اجل الحصول على الملفات والمعلومات القضائية اللازمة'.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف  صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف  صوت الإمارات - الجهاز القضائي اليوناني يتصدى بقوة لخطة التقشف



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تبدو رائعة في فستان أبيض مثير

نيويورك ـ مادلين سعادة
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 15:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تروي أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 صوت الإمارات - ليزا أرمسترونغ تروي أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 15:52 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك
 صوت الإمارات - 13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك

GMT 13:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 صوت الإمارات - "أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 14:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون
 صوت الإمارات - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون

GMT 14:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى بشكل يومي
 صوت الإمارات - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 12:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تروي كواليس علاقتها بالراحل نور الشريف

GMT 16:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ تشكيلته الجديدة تُلبِّي كل ما هو عصري

GMT 16:48 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تناول الفطر يوميًا يمكن من خسارة وزن الخصر

GMT 17:57 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بايكال" في سيبيريا تتعرّض لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 19:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

موتورولا تكشف عن ملحق Smart Speaker للهواتف Moto Z Series

GMT 16:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

خطوط الموضة تمتد من البشر إلى عالم الحيوانات الأليفة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates