صوت الإمارات - ظاهرة التسول تتصدر القائمة في مدينة مراكش السياحية

ظاهرة التسول تتصدر القائمة في مدينة مراكش السياحية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ظاهرة التسول تتصدر القائمة في مدينة مراكش السياحية

مراكش ـ سعاد المدراع

تشهد مدينة مراكش في هذه الآونة الأخيرة وخصوصاً بعد الأزمة الاقتصادية ,ظواهر تدمع لها العين وتقشعر لها الأبدان, وتتصدر القائمة ظاهرة التسول بالأطفال في مختلف الشوارع المراكشية, هي في تنامٍ يوماً بعد يوم وبطرق تحايل مختلفة ومتعددة من أسبابها الفقر الحاجة, والحرمان والجشع, الذي يتصف به البعض, من أجل جلب عطف المحسنين تلجأ العديد من النساء إلى اصطحاب أطفال بعضهم رضع وبعضهم في عُمْر المدرسة مما يساهم في الأمية والإجرام بشتى أنواعه, كيف لطفل بريء يمكث النهار بأكمله في الشارع يشحن بمختلف الظواهر من سرقة عنف تحرش ..إلى غير ذلك.   التسول أصبح مهنة يومية تجلب مداخيل مهمة غالبا يفوق دخلهم دخل هؤلاء المارة الذين يساهمون بدريهمات ( بضع دراهم) قليلة , قاسمهم المشترك هو التفنن في أساليب مزاولتها وإيجاد مبررات كالرغبة في تأمين مصاريف القوت اليومي أو تسديد فواتير الماء والكهرباء والدواء.    ورصدت "المغرب اليوم" أحد هذه الأساليب, أسلوب في قالب ذكي يغني مستعمله عن الكلام يعتمد كتابة عبارات محددة ومختصرة في جزء صغير من الورق كالتالي "أنا أخت لأربعة أطفال أبي في السجن ووالدتي مريضة، أعينونا أعانكم الله إن الله لا يضيع أجر المحسنين" أو عبارة أخرى تدل على امرأة أرملة غير قادرة على إعالة أسرتها" يتم توزيعها في حافلات النقل وبين الطرقات وأبواب المساجد وعند الإشارات الضوئية للمرور, ووضعها فوق كل طاولة في المقاهي العمومية, لتعود لتجميعها وتجميع ما جاد به المحسنون أو المشفقون الذين رق قلبهم للحالة المدرجة على القصاصة اقتناعا منهم أو من دون اقتناع لضمان العودة بمبالغ مهمة عند حلول الغروب.    والخطير في الأمر أصبحت الظاهرة عبارة عن شبكات منظمة في التسول في المدينة, تعتمد على تقنيات مدروسة, لتصطاد في شباكها متعاطفين وضحايا مما يبرز وجود عقول مدبرة تنظم الظاهرة وتوزعهم على مناطق حساسة مثل جامع الفنا وبخاصة سوق السمارين الذي يتوافد عليه السياح.    ورغم القانون الجنائي المغربي الذي ينص على تجريم التسول ويعاقب مزاوليه وعقوبات استغلال الأطفال إلا أن الظاهرة تكبر يوماً بعد يوم, مدونة حبر على ورق لم تطبق على أرض الواقع للحد من هذه المعضلة الاجتماعية التي تساهم في انتشارها واتساع رقعتها المجتمع بكل من فيه.   ويبقى السؤال الذي يطرحه كل مراكشي بل وعبر أرجاء المغرب هو أين هي السلطات المعنية . واين هي الشرطة السياحية في مدينة سياحية عالميا ,وكيف السبيل للحد منها ؟ وهل تتغاضى عنها السلطات وتكتفي بالمرور عليها مرور الكرام وتكتفي بإجلاء محترفي التسول بمختلف أشكاله ليعودوا من جديد بعد الإنتهاء من تلك الزيارات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - ظاهرة التسول تتصدر القائمة في مدينة مراكش السياحية  صوت الإمارات - ظاهرة التسول تتصدر القائمة في مدينة مراكش السياحية



 صوت الإمارات -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تتأنّق في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان _ ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير.   وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة…
 صوت الإمارات - ترامب يؤكد تعهده باقتلاع تنظيم "داعش" من جذوره

GMT 03:08 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا ستمتنع عن التصويت على قرار لانهاء الحظر على كوبا

GMT 16:59 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مصارف عالمية تستعد لنقل أنشطتها خارج بريطانيا في 2017

GMT 16:58 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أكثر من ألفي مزارع في السودان يواجهون الإعسار والتشريد

GMT 16:56 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

بريطانيا قد تخفض ضريبة الشركات كورقة ضغط على أوروبا

GMT 13:51 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إيرادات السياحة المغربية بلغت5.1 مليارات دولار في 9 أشهر

GMT 13:49 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

جمارك سفاجا تحبط محاولة تهريب كمية من مستحضرات التجميل
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates