وشهد شاهد من أهلها

وشهد شاهد من أهلها

وشهد شاهد من أهلها

 صوت الإمارات -

وشهد شاهد من أهلها

بقلم : علي أبو الريش

ناصر با قزقوز، شريك في حكومة الانقلابيين، ووزير السياحة في هذه الحكومة. وعلى لسانه جاء أن من يحكم فيما تسمى «حكومة الإنقاذ» برئاسة عبد العزيز بن حبتور، هم خمسة وزراء لصوص فقط، أما البقية فديكورات. ويبدو أن ساعة الحقيقة قد حانت، وأن صحوة الضمير قد حان وقتها، لأن المثل يقول: «حبل الكذب قصير»، والحوثيون كذبوا، ونصبوا، وأسهبوا في التضليل، ودخلوا في تفاصيل الكذب حتى تورمت أكباد بعضهم، ولم يستطيعوا أن يتحملوا جسامة هذا الوباء، فأفصحوا عن المكنون، وأسفروا عن المخزون، بعد أن فاحت رائحة الضمير المتقيح، وراجت نتانة العقول الصدئة، والأفكار المهترئة، وثقافة الانحياز إلى الباطل، والجدل العقيم، وفي الأيام القريبة والعاجلة سوف نشهد مثل هذه التشققات في الجسد الحوثي المريض، وسوف نسمع تصريحات تدين هذا الحلف الشوفيني، وسوف تكون الشهادات منهم وفيهم، لأن ما بني على باطل فهو باطل، ومهما حاولت قوى الشر أن تسند الجدار المتهاوي، ومهما فعلت وتحايلت، وتمايلت، وتخايلت، فلن تحقق إلا الصفر، لأن الحقيقة الدامغة هو الوطن ووحدته وشرعيته، وما عدا ذلك، فهو هراء وافتراء، وانتهاء إلى سوء الطالع. ما فعله الحوثيون ليس انقلاباً فحسب، بل هو استجلاب قوى الشر من كل مكان، للقضاء على اليمن برمته، وهذا ما تفعله كل العصابات المؤدلجة، فهي تقدم الانتماء العقائدي الضيق، على الانتماء الوطني، وتبيع الوطن ومنجزاته ومكتسباته لحساب توجهاتها، وتتحالف مع الشيطان، لأجل الوصول إلى السلطة والانقضاض على مفاصل الوطن، وبأي وسيلة، فالغاية هي السلطة وكل الوسائل بالنسبة لهذه العصابات متاحة ومباحة.

فعندما يفقد الإنسان سلامه الداخلي، فإنه يستعدي نفسه ضد نفسه، ويستعدي نفسه ضد الآخر، حتى ولو كان هذا الآخر هو من دمه ولحمه، لأنه كائن لا يرى إلا نفسه، وما عدا ذلك فهو عدم، لذلك فإن الاندفاع الحوثي نحو ألدّ أعدائه وهو المخلوع صالح، لم يفاجئ أحداً، لأن هذا هو الطريق الذي يسلكه اللصوص، فلا عداء بينهم ساعة الاندفاع نحو الغنيمة، ولكن هل يستمر هذا التحالف؟ بالطبع لا، لأن الشياطين لا تجتمع إلا على فعل الشر، وعندما تنتهي من فعلتها أو تفشل في تحقيق ما ترمي إليه، يبدأ الشقاق، وينتهي النفاق، وتشتعل حرائق النبذ والافتراق، بين حلفاء الفرص الضائعة.
ونهاية حرب اليمن ستكون قريبة، إن شاء الله، وعلى يد المنتصرين، المؤزرين، بعناية من لا تضيع الأمانة بين يديه، وأرواح الشرفاء من أبناء الأمة، أمانة يحفظها من حفظ نواميس السماوات والأرض، ومن سادت قدرته على كل همّاز مشّاء بنميم.

GMT 18:18 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 15:29 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر.. عاصمة القرار العربي

GMT 15:25 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تذكرة.. وحقيبة سفر - 1

GMT 15:24 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اليقين إيمان أعمى

GMT 13:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

وسام أم الإمارات

GMT 13:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرات.. ومبادرات

GMT 13:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدوحة غارقة في أمواج الجزيرة

GMT 13:20 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نتفاهم فيمن نختار!
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وشهد شاهد من أهلها وشهد شاهد من أهلها



 صوت الإمارات -

أظهرت جمال جسدها الممشوق بأكثر من إطلالة مثيرة

لورا ويتمور تجذب الأنظار في حملة أزياء "حسن حجازي"

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط.     وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق

GMT 10:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تكشف عن إكسسوارات غير تقليدية بالحجر الكريم
 صوت الإمارات - دعاء زكي تكشف عن إكسسوارات غير تقليدية بالحجر الكريم

GMT 16:38 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي الوجهة المثالية للتزحلق على الجليد
 صوت الإمارات - منتجع ميرلو الفرنسي الوجهة المثالية للتزحلق على الجليد

GMT 16:17 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

يسرا عبدالرحمن تكشف عن تصميمها ديكورًا خاصًّا بالأطفال
 صوت الإمارات - يسرا عبدالرحمن تكشف عن تصميمها ديكورًا خاصًّا بالأطفال

GMT 12:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُؤكّد أن نصف الألمان لا يريدون ميركل
 صوت الإمارات - استطلاع رأي يُؤكّد أن نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 13:01 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لوف يكشف أن ألمانيا المرشح الأبرز لنيل لقب المونديال

GMT 09:17 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفرنسي جريزمان يحلم باللعب مع نيمار ومبابي

GMT 12:35 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بوفون يطلب من الجماهير تشجيع إيطاليا للتأهل إلى المونديال

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إيكر كاسياس يؤكّد أن الجميع ينتظر سقوط ريال مدريد

GMT 07:45 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم روما باتريك شيك يأمل في اللعب لريال مدريد أو برشلونة

GMT 12:39 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرب جوزيه مورينيو يتجاهل إيدين هازارد لاعب تشيلسي

GMT 10:39 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تلجأ إلى تقنية الفيديو لمواجهة أخطاء الحكام

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرّب بلجيكا يثني على نجم المنتخب المكسيكي تشيتشاريتو

GMT 07:25 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

عثمان ديمبلي يرغب في المشاركة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 08:26 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوجل" ينصر ليونيل ميسي على نجم الريال

GMT 09:15 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب إشبيلية يكشف عن فرصة ضائعة للانتقال إلى ريال مدريد

GMT 08:47 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يبحث ضم أندريه أيو في موسم 2018

GMT 10:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس توتنهام السابق مدربًا في الدوري الأميركي

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دروجبا يقترب من الرجوع إلى فريق تشيلسي في منصب المدير الرياضي

GMT 06:39 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تشيلسي يواجه ومانشستر يونايتد في مباراة نارية

GMT 10:50 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لبوكيتينو بعد أنباء خلافته لزيدان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates