صوت الإمارات - الجديرون بأحلامهم

الجديرون بأحلامهم

الجديرون بأحلامهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجديرون بأحلامهم

بقلم : عائشة سلطان

قديماً قال أبوالطيب المتنبي:
وإذا كانت النفوس كباراً
تعبت في مرادها الأجسام
فالحكاية مبتدؤها وخبرها في النفس الإنسانية وكيف ينظر صاحبها إليها، وأي أحلام يؤمن بها، وأي إرادة يمتلكها، ومع كل ذلك، فإن الإناء بما فيه ينضح، والواقع الذي نتحرك فيه يدفعنا كما نتدافع فيه، ويوجهنا في الوقت الذي نظن أننا نوجه أنفسنا وننطلق في مساراته بعيدين عن أي مؤثر وعن أي قوة خارجية، إن قانون الجاذبية خارجي من الوسط الذي ندور فيه، وداخلي من طبيعة علاقتنا بكل الدوائر المحيطة والمؤثرة فينا، نحن لسنا نيازك تنطلق على غير هدى، نحن محكومون بما ومن حولنا، وإن كانت قوة أحلامنا ونفوسنا تغير مجريات حياتنا!

يقول لي أحد الشباب: إنني لا أصدق كثيراً تلك القصص التي تتحدث عن رجل لا يمتلك من الدنيا سوى عشرين دولاراً تمكن بها من أن يعمل ليل نهار في بيع الفواكه والخضراوات حتى امتلك أكبر شركات التصدير والاستيراد في الولايات المتحدة، أو ذاك الذي جاء من عدم الرصيف ليصبح مالكاً لأكبر الإمبراطوريات المالية أو غير هؤلاء ممن تملؤ قصصهم كتب التحفيز والتطوير الذاتي، قلت له: ألا تؤمن بقوة الإرادة قال بلى، لكن هذه القصص أقرب لخيال مخرجي الأفلام، سألته لماذا؟

فقال: لأننا لم نسمع بحكاية مشابهة حصلت لنا أو لأحد معارفنا أو لأحد في مجتمعنا، كلها قصص تحدث بعيداً جداً، وكأنها تحدث في مجتمعات غير موجودة إلا في خيال من يرويها!

قلت له: لذلك تفسير منطقي، وهو أن هناك مجتمعات تسمح لأصحاب الأحلام أن يحققوا أحلامهم، لأن لديها قيادات وقوانين ومنظومة قيم وفرصاً توفر للجميع إمكانيات حقيقية لتحقيق أحلام تبدو لنا مستحيلة فعلاً، كأن يذهب مهاجر من بلد ما إلى الولايات المتحدة أو فرنسا أو دولة الإمارات، هارباً من ظروف معيشية صعبة وغير مواتية، فيعمل ويجدّ ويجتهد بائعاً متجولاً، أو صاحب محل صغير، ثم يأتي أحد أبنائه ليؤسس شركة، ثم لن نفاجأ إذا وصل أحد أحفاده إلى أن يكون أحد أغنياء العالم.

القضية في الفرص التي يمنحها المجتمع، حين يعطي الفرص للجميع، تاركاً المفاضلة بين الناس كل حسب قدرته على المنافسة واجتهاده ومدى إيمانه بحقه واستحقاقه، وفي النهاية فإن أصحاب النفوس الكبيرة هم من يصنعون الفرق لأنفسهم ولمجتمعاتهم، حتى تبدو قصصهم كأنها من نسج الخيال!

GMT 13:54 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

قطر تحاصر حجاجها!

GMT 13:52 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

السمعة الطيبة

GMT 13:51 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

آهات من بحر التعب

GMT 13:50 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

دولة الخير

GMT 13:48 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

مشاهير.. ولكن!

GMT 13:47 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

زلزال سياسي في الدوحة

GMT 14:01 2017 الأحد ,20 آب / أغسطس

إرهاب السيارات وتغريدات ترامب!

GMT 13:59 2017 الأحد ,20 آب / أغسطس

"تهريب الركاب"
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -

عدد التعليقات 1

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها وليس بالضرورة رأي الإمارات صوت

GMT 04:29 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان عبدالله العثامنه

أحلام: طاردناها في الدروب؛ حشرتنا في الدرابين.

(2)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الجديرون بأحلامهم  صوت الإمارات - الجديرون بأحلامهم



 صوت الإمارات -

كشفت عن علاقات سام طومسون الجنسية

غلانفيل تفشل في مواصلة منافسات "بيغ براذر"

نيويورك ـ مادلين سعادة
خرجت عارضة الأزياء الأميركية، براندي غلانفيل، من برنامج بيج براذر"Big Brother" المثير للجدل، والذي تعرضه القناة الرابعة في التليفزيون البريطاني، بعد فشلها في االحصول على أصوات المشاهدين لصالح بقائها، وبذلك أصبحت غلانفيل رابع متسابقة تخرج من بيت المشاهير "بيج براذر"، بعد أن فشل الجمهور في انقاذها عقب ترشيحها للخروج من المنزل إلى جانب بول دانان وهيلين ليديرر وديريك أكورا. وظهرت نجمة البرنامج التلفزيوني "The Real Housewives Of Miami"، ذات الـ44 عامًا، في آخر حلقة لها مرتدية فستانًا ذهبيًا أنيقًا لفت انظار الحاضرين، حيث استقبلتها إيما ويليس لمقابلتها قبل التصويت ببقائها أو خروجها، ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قالت غلانفيل إن هناك شيئًا ما يحدث بين متسابقي البرنامج جيما لوسي و سام طومسون. وأكدت غلانفيل في وقت سابق لإيما، في مقابلة على الهواء، أن سام طومسون هو بالتأكيد شخصية مخادعة وماكرة وغامضة، ولا يحفظ كلمته، قبل أن تلمح إلى

GMT 15:33 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

جبال جنوب شرق فرنسا تتوج قممها الثلوج
 صوت الإمارات - جبال جنوب شرق فرنسا تتوج قممها الثلوج
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates