طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية
آخر تحديث 16:28:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية

المهبل
القاهرة ـ صوت الإمارات

يختلف السائل الطبيعي الذي يخرج من مهبل المرأة، والذي يعرف بـ "v ، فوفي غو، فو دو"، في الملمس والرائحة والطعم، والحجم في نفس المرأة، من يوم لأخر، من أسبوع لأخر، ومن شهر للثاني.

وخلال فترة البلوغ، تعمل عدة هرمونات معا لتنمو في المهبل والرحم، وقناتي فالوب، والمبيض، والأعضاء التناسلية الخارجية. وتسهم هرمونات الاستروجين والبروجستيرون، أكثر من غيرها في تطوير النظام البيئي المجيد، الذي هو المهبل في البالغين. والمهبل البالغ عبارة عن أنبوب عضلي مرن يمتد من فتحة عنق الرحم بين مجرى البول وفتحة الشرج.

وبدلًا من إنشاء حديقة حيوان من المخلوقات القاتلة، خلقت البطانة الداخلية للمهبل من نوع من خلايا الجلد التي لا تحتوي على الكيراتين. والكيراتين هو البروتين الصلب الذي يوجد في خلايا الجلد الخارجية المكشوفة، مما يساعد على تشكيل حاجز وقائي للجلد.

وبطانة المهبل هي أخف بكثير، وتدعمها شبكة من الأوعية الدموية التي "تسرب" السائل المائي الواضح في الفراغ عن طريق المهبل. ويبرز عنق الرحم في الجزء العلوي من المهبل، ويتكون من "مناطق" الخلية الفريدة التي تستجيب جدًا للهرمونات وتنتج البلغم أو المخاط. وأثناء الإباضة، يصبح مخاط عنق الرحم رقيقًا، سائلًا، أبيض مثل قشرة البيض. وفي أوقات أخرى من الدورة الشهرية يميل إلى أن يكون سميكًا وغير شفاف.

ويحتوي المهبل عند البالغين على مجموعة من الغدد النشطة، والأجهزة المصغرة التي تصنع العرق أو الزيوت. فضلًا عن العصيات اللبنية، وهي الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في المهبل الصحي، وتحافظ على درجة الحموضة الحمضية التي تحمي المهبل من العدوى. والإفرازات المهبلية الطبيعية عبارة عن خليط غني من هذه المكونات، وهي الإراقة والمخاط والعرق والزيوت والعصيات اللبنية، تدفق الطمث وخلايا بطانة المهبل.

ومن الدورة الشهرية الأولى للمرأة حتى سن اليأس، تقود الهرمونات الشهرية، الإفرازات المهبلية. وفي المتوسط، يصنع 1-4 ملليلتر من السائل المهبلي يوميًا. وهذا يزيد من مستويات هرمون الاستروجين أثناء الحمل والتبويض. وتؤدي الشهوة الجنسية إلى انفجارات مفاجئة من السوائل، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم في الحوض والمهبل. والانخفاض الكبير في مستويات هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث، يؤدي إلى تغيرات في بطانة خلايا المهبل، وانخفاض أعداد البكتريا المكونة، كما يجعل المهبل أكثر جفافًا.

وبالنسبة لبعض النساء، يمكن للكميات الكبيرة من التصريف أن تسبب عدم الراحة. بعض النساء لديهن "انتباذ عنق الرحم"، والذي يمكن أن يزيد من الإفرازات. وهذه منطقة الخلايا المنتجة للمخاط في عنق الرحم التي تواجه الخارج في الجزء العلوي من المهبل، بدلًا من أن تكون داخل قناة عنق الرحم. ويمكن لتغيير درجة الحموضة في المهبل أن تؤدي إلى فرط نمو الكائنات الحية مثل الكانديدا، والخميرة، ويطلق عليهما مرض القلاع. والأداء النموذجي الناجم عن مرض القلاع الأبيض، فيصبح مثل الجبن ويصاحبه حكة وأحيانا احمرار، تورم وألم أثناء التبول. والتهاب المهبل البكتيري هو آخر حالة من فرط أنواع من البكتيريا.

طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية

ولا يسبب تصريف إضافي ملحوظ، ولكن إذا كان كذلك، فإنه غالبًا ما يكون له رائحة سمك مريبة ورقيق. والأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الأحيان هي سبب الإفرازات المهبلية، وأبرزها الكلاميديا ​​والسيلان أو المشعرة.

ويمكن لجميع الأمراض المنقولة جنسيًا الثلاثة أن تكون عديمة الأعراض عند النساء، ولكن إذا كان التفريغ موجود، فإنه يميل إلى أن يكون صديدي، مثل الكلاميديا ​​والسيلان والالتهابات، والالتهابات المشعرة الصفراء، فتكون مزبدة وذات رائحة كريهة، أي أنها منتجة للصديد. والأمراض الجلدية في الفرج والمهبل يمكن أيضًا أن تؤثر على الإفرازات المهبلية.

وأن تهيج العطور ومزيلات الروائح والصابون والإفراط في التنظيف، يمكن أن يؤدي إلى التهاب الجلد المزمن، في حين الغسل، يمكن للمبيدات المنوية أن تهيج بطانة المهبل أو تغير التوازن البيئي الدقيق. وبعض النساء أيضا لديها حساسية لمادة اللاتكس أو غيرها من المنتجات التي قد تدخل إلى المهبل. وفي كل هذه المشاكل المتعلقة بالبشرة والتفريغ لا يكون لديها بالضرورة أعراض رئيسية، مثل الحكة، الألم، الإحمرار أو التورم.

كما أن الحفائظ التي تترك عن طريق الخطأ داخل المهبل لعدة أيام، غالبًا ما تسبب إفرازات ذات رائحة كريهة. وإذا كنت قلقة بشأن الإفرازات المهبلية الخاصة بك، قومي بزيارة طبيبك أو الصحة الجنسية المحلية، أو الصحة، أو عيادة تنظيم المرأة.

وتستفسر من الطبيب أو الممرضة عن:

تاريخ الحيض والحمل، واستخدام وسائل منع الحمل والهرمونات، والتاريخ الجنسي، والتاريخ الطبي بما في ذلك الأمراض الجلدية، واستخدام المنتجات الموضعية على الجلد والأعضاء التناسلية، وجود أعراض أخرى، واستخدام سدادات قطنية أو غيرها من الأشياء التي يتم إدراجها في المهبل.

وفحص الإفرازات المهبلية تحت المجهر يساعد على تحديد أو استبعاد الأمراض والالتهابات، ولا سيما أن الحمض النووي أو غيره من الاختبارات التي يمكنها تحديد بدقة الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر شيوعًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية طبيعة جسد النساء تخبرهن عن صحة أعضائهن الجنسية



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية وعصرية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - صوت الامارات
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد
 صوت الإمارات - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:50 2020 الجمعة ,20 آذار/ مارس

الصين ترد على فارغاس يوسا بمنع أعماله

GMT 18:57 2020 الجمعة ,20 آذار/ مارس

كتب الأوبئة تنتشي في عصر "كورونا"

GMT 16:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

خبيرة أبراج في صحيفة بريطانية تكشف عن توقّعاتها في 2019

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates