آخر تحديث 17:20:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الوضوء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

الحلم: رأيت في المنام أني كنت مع الشاب الذي احبه وكنا قرب صخرة كبيرة سوداء. وحولنا ايضاً صخور سوداء، وحولنا أيضاً صخور تطل على بحيرة، أو ربما مستنقع مياه راكدة. وكان هو يجلس قبالتي حزيناً وتكاد الدموع تطفر من عينيه. وكنت كلما سألته: ما بك؟ يقول: "ستعرفين في ما بعد". ثم سمعنا أذان المغرب، فنظرت حولي وانتبهت أنه على الصخور البعيدة، يوجد مسجد يشع نوراً ويكاد يبدو قريباً. فقام حبيبي قائلاً إنه سيتوضأ للصلاة. وعندما اقترب من الماء وحنى رأسه ليغسل وجهه، سقط عقاله من فوق رأسه. فصرخ قائلاً وهو ينادي باسمي : لقد وقع عقالي في الماء. ورأينا العقال وكأنه يغوص ويختفي تاركاً وراءه بقعاً ودوائر سوداء. فنظر نحوي وقال في حزن: أنا ذاهب ولن اعود. وتركني ومشى على الصخور بصعوبة. وكنت ارغب في انا أناديه ولكني لم أستطع. وبعدها صحوت من النوم. فما تأويل هذا الحلم. خاصة أنه أقلقني كثيراً؟

المغرب اليوم

التفسير: حلمك يدل على ان علاقتك بهذا الشاب لن تثمر خيراً. وعليك ان تبتعدي وتتوسلي الى الله مقلّب القلوب أن يذهب عنك حبه الذي لا رجاء منه. فمن رأى احداً يتوضأ ولم يكمل وضوءه وتعذر عليه ذلك. فإنه لا يتم له أمر ويريده. والجلوس على الصخر الأسود يعني متاعب وهموماً. أما الغترة او العقال، فهي في مقام العمامة. وهي عز وجاه على الرأس. أما فقدانها أو ضياعها، فهو لمن رآه دليل على فقدان المكانة والغم والقهر، وعدم إتمام ما يرغب. والله تعالى أعلى واعلم.

 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 14:33 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

الحلم : ‏رأيت كأني كنت في منطقة صناعية، وكنت أدخل قاعة أفراح وفيها يتم زفاف شادي نجل أخت صديقتي. ورأيت أم العريس فسلمت عليها وقبلتني. وكان كل الحضور مذهولين من الفستان الذي أرتديه، وكان مطرزا كله باللؤلؤ وتعكس عليه الأضواء. وكان ملائماً لجسمي وعلى مقاسي وكان فخماً جداً. وكنت واثقة بنفسي. ثم سألتني أم العريس عن أخواتي ولماذا لم يحضرن ؟ ‏فأخبرتها ‏أني جثت بالصدفة ولم أكن أعلم أن الزواج يصادف اليوم (في 23 ‏من الشهر الحالي). وقلت لها إني اتصلت بها لأتأكد من تاريخ الزفاف، ولكنها لم ترد عليّ. الهاتف (علما بأني اتصلت بها فعلا في الواقع، لأعرف بموعد الزفاف ولكنها لم ترد) ، فابتسمت بأسلوب اعتذار ثم دخلت إلى الصالة لأرى المغنية. وكانت هناك زاوية علقت فيها ملابس جميلة. وكانت معي واحدة لا أعرفها. ورحت أتفرج على الفساتين القصيرة.. فأعجبني أحدها وكان لونه فوشيا، فعلقت عليه المغنية التي تبدو سورية أو فلسطينية ببضع كلمات. وكانت تعلق على كل فستان أمسكه وأتفرج عليه. ولكن لم يعجبني تصرفها. وصحوت من النوم واتصلت، في الواقع، بأم العريس للتأكد من تاريخ زواج ابنها. وفوجئت بأن موعده كان بالضبط مثلما رأيت في منامي، يوم 23 ‏ من هذا الشهر. فما تفسير حلمي هذا؟
 صوت الإمارات -

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates