الرئيس وزوجي
آخر تحديث 06:19:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الاحلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

الرئيس وزوجي الحلم: أنا متزوجة برجل متزوج ولديّ طفلان وحامل. رأيت في منامي رؤيتين: الأولى أن الرئيس الجزائري يجلي في مجلس مليء بالرجال وكان يلبس بذلة لونها أزرق. وكنت جالسة بين فتاتين لا أعرفهما... فخرج الرئيس من المجلس وجاء ليجلس معنا، فعرته بهما، الأولى اسمها هند، علمًا بأني لا اعرف واحدة بهذا الاسم، والأخرى لم أذكر له اسمها، واخبرته أنني أنا لست مثلهما وانني أحمل شهادة الدكتوراه. فمال عليّ وقبل رأسي وجبيني، وأخرج الكثير من الأوراق النقدية من جيبه ووضعها في مظروف ورقي ومعها شيء لا أذكره. وقال إنه سيذهب الى الحمام ويعود لكي يعطيني إياه. وصحوت من النوم. اما في الحلم الثاني، فقد رأيت زوجي ومعه زوجته وكأنهما في بيت غير بيتهما، وكان البيت مليئًا بالنساء والرجال، ولكن لا يوجد فيه أثاث، وكان زوجي في الغرفة مع زوجته، وأنا واقفة معهما وه يهم بتبديل ملابسه. وهي تسأله الى أين سيذهب؟ وكان يرد عليها بعصبية. ثم رجعت فرأيت مجموعة من البنات واقفات وبينهن ابنته الكبرى، فأقبلت نحوي وسلمت عليّ. فسألتها عن أختها... ولكنها نطقت باسم أمها وأشارت إليها، ولكني لم أرها... وهي كانت مثل الخيال أمامي وبعد ذلك رأيت البنت الكبرى وقد لبست حجابًا أبيض يصل الى منتصف فخذيها، ووقفت بجانبي تذكر الله وتستغفره، فما تفسير هذه الاحلام.

المغرب اليوم

التفسير: رؤية الرئيس او الملك أو الحاكم في المنام إشارة الى الخير في الغالب. فإن رأى المرء أنه كلمه، أصاب شرفًا ورفعة ونال شهرة ونعمة. وإن كانت فقيرًا استغنى وإن كان تاجرًا تنامت تجارته. وهو إشارة بإذن الله الى انصلاح حالك. أما دخولك بيت ضرتك. فهو انعكاس لما في نفسك من غيرة ونحوها. وعليك بالاستغفار لله عز وجل عن كل خاطرة سوء طرأت في بالك. وعليك بنفسك . طمأن الله قلبك وأسعدك بأولادك.. والله تعالى أعلم.

 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 20:27 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

المشكلة : عمري 25 سنة وأريد الزواج من ابن عمي. نحب بعضنا من 4 سنوات لكنه تركني لأن أباه رفض لأن هناك مشاكل بين العائلتين. وأبوه يعرف أنه يحبني وهو سمع كلام أبيه وابتعد. لكنه ندم وعاد والآن أهلي يرفضونه ولا يهتمون بحبنا ولا أحد منهم أعطاني الحل. أشعر أنني وحيدة ولا أعرف ماذا أفعل. أهلي لم يعودوا يثقون به، وهو قال إنه كان صغيراً وسمع كلام أبيه غصباً عنه، لكنه بعد سنتين ندم وعرف أنه لا يستطيع أن بعيش بدوني. كيف أحل مشكلتي معهم؟ ماذا أفعل أو هو ماذا يفعل كي يرجع ثقة عائلتي به مرة أخرى وينسون كل المشاكل التي حصلت؟ لا نريد أن نهرب ونتزوج كي تكبر المشاكل أو نذهب إلى المحكمة ونطلب منهم أن يزوجونا: بل العكس نريد أن يكون أهله وأهلي معنا ويفرحون معنا. هو قرر إن لم يقبلوا سيذهب إلى الجيش والجندية ولن يعود. والآن أنا أبكي ليلاً ونهاراً. لا أستطيع أن أشكو لأحد. ماذا سوف يحصل لمستقبلي؟ هل سوف أتزوجه أم أنني سوف أكبر وأموت من القهر؟ أريده أن يأتي وكل المشاكل تحل وأصبح زوجته، وأنا أريده حقاً زوجاً لي ولا نعلم ماذا نفعل ؟

GMT 20:25 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

المشكلة : بدأت علاقة مع احد الاشخاص كان معجب منذ كنت مراهقة بعد ذلك صرنا لا نتحدث مدة وفي أحد المرات التقينا صدفة وبدأنا الحديث وكان عندنا نفس الوضع العاطفي يعني وجدنا نفسنا تماما نفس بعض قررنا نبدأ علاقة بمرور الوقت كنت لا اريد التعلق به وابتعدت لانه كنت كل مرة اوضحله مواقف خيانته في بعض المرات فقررت الابتعاد لراحتي انا ولكن اسأل عنه ولما يشتاقلي نحكي كانو انا دايما معه و انا صراحة ما كانت مشاعري متحركة وبعد مدة كبيرة التقينا وبدأ يحكي لي اسرارعن حبيبته التي كانت قبلي لانه رجعلها ويقولي انك انت قريبة وانت محط اسراري انا من يوم التقائنا ارتجت مشاعري وصراحة سمعت كل شكواه و لاني قوية ما حسسته ابدا اني حسيت بنوع من الانكسار لانه وقفت معاه بكل مواقفه ولكن تحطمت حسيت انه انا ولا شي لانه قالي انه الغالي خسره يعني يتكلم عن نفسه وكان يقصد حبيبته وانا ما محلي من الاعراب صراحة انا بنت لما اتلخبط اعمل جلسة مع نفسي ارتب اموري وقناعاتي ومشاعري بعدين ابدأ بنفس جديد بنت صلبة لا احكي عن تحطمي حتى لو لاقرب الناس ولكن من كثر الكبت انفجرت هالمرة وصرت ابكي بالطريق والله صدقوني كنت امشي ولا شئ فتفكيري لقيت نفسي انهرت فجأة واول مرة الجأ لكتابة انكساري امام اي احد تفكيري مشوش وللعلم اتخذت موقف لأجل كرامتي وتركتله رسالة اقول فيها تفاصيل كان يجهلها و نزعت أي شئ يخليني اوصله اذاضعفت وهو لا اتصل ولا شي ولكن القرار اخذته لكرامتي وبس اما عن نفسيتي فمنهكة حد الالم ولا اريد ان احس اني غبية لانه احس بهاد الشعور ولكن والله انهرت من تراكمات كيف اتصرف
 صوت الإمارات -

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates