آخر تحديث 17:20:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العاطفة المعقّدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة جامعية عمري 21عاماً، أخاف ربّي وقمت بأداء العمرة، ومحترمة وقلبي طيّب بشهادة الجميع. الحمد لله أنعم عليّ بالجمال والخُلق. أنا اكبر إخوتي وأتحمّل مسؤولياتهم. لدرجة انني بمثابة أمهم الثانية. سيدتي، أنا تعبت مع إخوتي وأساعد أمي في تربيتهم، لأن أبي توفي منذ كنت طفلة، علماً بإن إخوتي الذين أتكلم عنهم هم إخوتي من أمي، لكن أباهم غير موجود. سيدتي، عندما دخلت الكلية، أحببت شاباً بشكل كبير، لكن ذلك الحب كان من طرف واحد وللعلم، لقد بقيت احبّه لأكثر من سنة. ولطالما تعذبت وانهرت لأنه لم يحبني. وفي الحقيقة إني لم أظهر حبّي له، لأني أعلم أنه يحب واحدة ثانية. ولقد مرضت وتعبت. لكن الحمد الله تخطيت حبه وطلع من قلبي أخيراً. ونحن الآن مجرد صديقين، يحترمني ويعاملني مثل اخته. بعدها، تعرفت الى شاب طيّب. وصرنا ايضاً صديقين وبمثابة أخ وأخته. وهو إنسان يفوق الخيال وكل الناس يشهدون لأخلاقه. هو إنسان اجتماعي جداً وكل البنات يُحببنه ويثقن به لأن يستأهل الثقة. هكذا، أصبحنا قريبين من بعضنا كثيراً وبمثابة صديقين. وأصبح يساعدني في كل شيء. وبدأت اشعر بانه يحترمني ويُقدرني ويخاف عليّ. وسرعان ما تغيّرت مشاعري تجاهه وصرت احبه ومتعلّقة به ولا أقدر أن أعيش من دونه. سيدتي، أنا أعيش في بلد غير بلدي ولم اشعر في حياتي بحنان ووجود الأهل والأعمام والأخوال والأب. لذلك أعيش إحساساً بالنقص والقهر وانعدام الحنان، خاصة حنان الاب. كل الدعم والحنان وجدته من هذا الشخص. وكل الذي احلم به حصّلته منه. خصوصاً، أنه هو الذي ساعدني كثيراً وجعلني اخرج وأتجاوز حُب الشاب الأول. المشكلة يا سيدتي أن هذا الشاب لديه انسانة أخرى في حياته. كما أنه غير مسلم. غير مسلم وهناك إنسانة في حياته كيف أقدر أتحمل؟ كيف اتصرف؟ علماً بأنه هو أيضاً يحبني كثيراً ويغار عليّ. على الرغم من وجود تلك الإنسانة في حياته. لدرجة أنه قال لي: لو اني أقدر أن أكون معك، لكنتُ أتيتك من زمان. أشعر أنه يحارب مشاعره تجاهي. وفي الحقيقة إني أنا ايضاً أحارب مشاعري تجاهه. حبي وغيرتي عليه مختلفان. هو أحس بمشاعري وتكلمنا فيها وانا أيضاً أحسن بمشاعره. اتفقنا على ان نساعد بعضنا حتى نحل هذا الموضوع. لأننا كنّا صديقين قبل أن تتغيّر مشاعرنا وتتطور. فهو لا يقدر أن يترك البنت. وطبعاً أنا معه في ذلك. لأنها لا ذنب لها في كل ما يجري وهي لم تؤذه في أي شيء. وأنا دائماً أدعو لهما معاً بأن يوفقّهما الله ويسعدهما مع بعضهما. سيدتي قلبي في صراع، أريد نصيحتك.

المغرب اليوم

عزيزتي، لا ادري أهو قدرك أم سوء اختيارك في ان تقعي في حب رجال مرتبطين عاطفياً. لكن الجيد في الامر، أنك شخصت حالتك بشكل جيد وتعرفين أن سرعة الارتباط عندك تعود الى عطش الحب الذي تعانيه. والجيد هو أنك ما زلت صغيرة. ومن هنا، ما زال هناك أمل في أن تجدي عاطفة صحيحة تناسبك. بقي أن تركّزي في المرة المقبلة على فهم وضع الارتباط عند الآخر قبل التورط. أما بخصوص الصديق الذي انت معه، فأرى أن مسألة البقاء على صداقة حتى تنسيه غير مجدية. سامحيني، لكنه ايضاً مستمتع بحكاية فتاة تحبه الى درجة البكاء وهذا غير صحيح. والبعد افضل حتى لو كان بمثابة أخ صديق ويساعدك. ولكن واضح وجود تورّط نفسي. تذكرين، أنكِ ما زلت صغيرة وأمر الحب والاستقرار طبيعي وهو من حقك. ولكنه مغموس بالعتب والحب الصحيح ليس مجرد مشروع انقاذ، بل مشروع توافق. فانتظري الرجل الصح بلا استعجال.

 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 20:27 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

المشكلة : عمري 25 سنة وأريد الزواج من ابن عمي. نحب بعضنا من 4 سنوات لكنه تركني لأن أباه رفض لأن هناك مشاكل بين العائلتين. وأبوه يعرف أنه يحبني وهو سمع كلام أبيه وابتعد. لكنه ندم وعاد والآن أهلي يرفضونه ولا يهتمون بحبنا ولا أحد منهم أعطاني الحل. أشعر أنني وحيدة ولا أعرف ماذا أفعل. أهلي لم يعودوا يثقون به، وهو قال إنه كان صغيراً وسمع كلام أبيه غصباً عنه، لكنه بعد سنتين ندم وعرف أنه لا يستطيع أن بعيش بدوني. كيف أحل مشكلتي معهم؟ ماذا أفعل أو هو ماذا يفعل كي يرجع ثقة عائلتي به مرة أخرى وينسون كل المشاكل التي حصلت؟ لا نريد أن نهرب ونتزوج كي تكبر المشاكل أو نذهب إلى المحكمة ونطلب منهم أن يزوجونا: بل العكس نريد أن يكون أهله وأهلي معنا ويفرحون معنا. هو قرر إن لم يقبلوا سيذهب إلى الجيش والجندية ولن يعود. والآن أنا أبكي ليلاً ونهاراً. لا أستطيع أن أشكو لأحد. ماذا سوف يحصل لمستقبلي؟ هل سوف أتزوجه أم أنني سوف أكبر وأموت من القهر؟ أريده أن يأتي وكل المشاكل تحل وأصبح زوجته، وأنا أريده حقاً زوجاً لي ولا نعلم ماذا نفعل ؟

GMT 20:25 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

المشكلة : بدأت علاقة مع احد الاشخاص كان معجب منذ كنت مراهقة بعد ذلك صرنا لا نتحدث مدة وفي أحد المرات التقينا صدفة وبدأنا الحديث وكان عندنا نفس الوضع العاطفي يعني وجدنا نفسنا تماما نفس بعض قررنا نبدأ علاقة بمرور الوقت كنت لا اريد التعلق به وابتعدت لانه كنت كل مرة اوضحله مواقف خيانته في بعض المرات فقررت الابتعاد لراحتي انا ولكن اسأل عنه ولما يشتاقلي نحكي كانو انا دايما معه و انا صراحة ما كانت مشاعري متحركة وبعد مدة كبيرة التقينا وبدأ يحكي لي اسرارعن حبيبته التي كانت قبلي لانه رجعلها ويقولي انك انت قريبة وانت محط اسراري انا من يوم التقائنا ارتجت مشاعري وصراحة سمعت كل شكواه و لاني قوية ما حسسته ابدا اني حسيت بنوع من الانكسار لانه وقفت معاه بكل مواقفه ولكن تحطمت حسيت انه انا ولا شي لانه قالي انه الغالي خسره يعني يتكلم عن نفسه وكان يقصد حبيبته وانا ما محلي من الاعراب صراحة انا بنت لما اتلخبط اعمل جلسة مع نفسي ارتب اموري وقناعاتي ومشاعري بعدين ابدأ بنفس جديد بنت صلبة لا احكي عن تحطمي حتى لو لاقرب الناس ولكن من كثر الكبت انفجرت هالمرة وصرت ابكي بالطريق والله صدقوني كنت امشي ولا شئ فتفكيري لقيت نفسي انهرت فجأة واول مرة الجأ لكتابة انكساري امام اي احد تفكيري مشوش وللعلم اتخذت موقف لأجل كرامتي وتركتله رسالة اقول فيها تفاصيل كان يجهلها و نزعت أي شئ يخليني اوصله اذاضعفت وهو لا اتصل ولا شي ولكن القرار اخذته لكرامتي وبس اما عن نفسيتي فمنهكة حد الالم ولا اريد ان احس اني غبية لانه احس بهاد الشعور ولكن والله انهرت من تراكمات كيف اتصرف
 صوت الإمارات -

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates