آخر تحديث 23:11:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الكل لا يفهمني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا سيدة متزوجة منذ ثلاث سنوات، وعمري 20 سنة. أبي هو من أجبرني على الارتباط بزوجي، وكان عمري حينها 17 عاماً. ولم أكن أعرف مصلحتي. المهم تزوجته. وكان شهر العسل يا سيدتي عبارة عن هواش ومشاكل. وفي الحقيقة إني حاولت أنّ أتكيّف مع الوضع، لكني أحس باني غير مبسوطة معه. وبصراحة، أنا لم أشعر بأي لحظة سعادة معه. ولا أدري ما اذا كنت أبالغ في ما اشعر، أم أنني غير بما يجري معي. علماً بأني أحاول أن الّطف الموقف. لكني والله ما قدرت على ذلك. وهكذا باتت فكرة الطلاق دائماً في بالي. سيدتي، هو يقول لي: أنا أحبك ويتفوّه بكلام رومانسي، لكني لا احس بطعم ما يقول لا ادري لماذا؟ هل لأني لا أحبه أو أني ظالمته؟ أم أن السبب يتعلق بأسلوبه معي؟ حيث انه جاف جداً في المعاملة بسبب أهله وتربيتهم له. وفي الحقيقة، ما يشفع له هو أني أرحمه. كما أني إذا فكرت في الطلاق، احس بأني لا اقدر أن أتخلّى عنه. وهو دائماً يقول لي: "انا مبسوط معك وانت مكبّرة الأمور". سيدتي، ساعات أقول أنا ما حبيّته وساعات أقول لا. ودائماً أحس بأني حزينة وضائق صدري، لأني منذ أن تزوجته لم اذق طعم الراحة والسعادة معه، ولم أحس بأي شيء نحوه. لقد بتُّ أفكر في زيارة طبيب نفسي. فأنا أحس بأني لا أعرف ماذا أريد، والله يا سدتي أنا تعبانة جداً. وصارت دموعي تنزل على اتفه شيء، أريد ان أشعر بالسعادة والفرحة. سيدتي، نسيت ان أخبرك أننا لم نرزق بأطفال، فأنا أحمل وأجهض، وساعات أقول ربما يكون ذلك فيه خير لي، فبعد زواجي به، ما عدت أعرف كيف أسولف وكيف أتكلم. فإذا أردت أن اسولف أحسب لكلامي ألف حساب، علماً بأني أشعر أن كل من حولي لا يتقبلونّني. فأنا ليست لديّ صديقات، ولم استطع ان أكوّن أي صداقات لي في الكلية. لذا، أشعر بأن لا أحد يفهمني، ومشكلتي مع زوجي أننا لا نتفاهم ابداً. وربما يكون السبب مرتبطاً بفارق العمر، فهو عمره 30 سنة، علماً بأن أهلي لا يدرون أبداً لمشاكلنا ولا أي احد آخر يدري بها. أرجوك ساعديني، أريد حلاً. وهل أنا في حاجة الى طبيب نفسي؟ ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

من الواضح جداً يا عزيزتي أن مشكلتك ليست في زوجك، والدليل ما قلته في آخر رسالتك من ان لا صداقات لديك ولا أحد يفهمك. ربما زوجك لديه مشكلة، ولكن من الواضح أن المشكلة الرئيسية فيك أنت. لذلك، أرى يا عزيزتي أن تأخذي نفسك على محمل الجد، وأن تبحثي عن جذور المشكلة الكامنة داخلك. ولتبدئي بالسؤال الصريح لإنسان حولك يعزك ليخبرك بما براه فيك من خطأ. فأحياناً تكون العلة فينا ونراها في غيرنا، وهذا لا يصلح الأمر. نعم، خذي نفسك الى علاج نفسي، ليس لكونك مضطربة، ولكن لدراسة سمات شخصيتك وتفاعلك مع الآخرين وتشخيص موطن الخطأ.

اختارت أجدد التصاميم العصرية بألوان كلاسيكية وملونة

أجمل فساتين بريانكا شوبرا هذا العام لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - صوت الامارات
تظهر الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra عام بعد عام بأجمل صيحات الفساتين الفاخرة والكاجوال، خصوصًا مع اختيار الموديلات المواكبة لأجمل صيحات الموضة؛ فلا بد من مواكبة أجدد التصاميم العصرية التي تبرز بألوان كلاسيكية وملونة. وسنطلعك اليوم لمناسبة عيد ميلاد الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra، على أجمل فساتين السهرة والصيحات الساحرة التي اختارتها هذا العام. فساتين سهرة ملونة تزداد اختيارات الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra للفساتين الكاجوال والملونة خصوصًا تلك التي تأتي ضيقة؛ وهذا ما شاهدناه من خلال تنوعها في اختيار فساتين سهرة قصيرة مثل التصميم المرجاني الذي تألقت به بأسلوب الكاب من دارAlex Perry . واللافت أن بريانكا شوبرا Priyanka Chopra أكثرت هذا العام من اختيار الفساتين الجريئة التي تأتي صيفية ومطبّعة بالورود على خطى دار‏ ‏Prabal Gurung. كما تأ...المزيد

GMT 13:40 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

السلام عليكم سيدتي ‏ أنا امرأة متزوجة منذ 12 ‏ سنة، وعندي ثلاثة أولاد، وأنتظر الرابع بإذن الله. مشكلتي مع زوجي بدأت منذ خمس سنين تقريباً، حيث شعرت حينها بأنه بدأ يبتعد عني بسبب رفاق السوء وبدأ يشاهد أفلاماً إباحية ومن هذه السوالف. وعندما واجهته بالأمر أنكر. ولما زعلت وهددته بأني سوف أترك البيت قام بقطع الـ ساتلايت. بعد ذلك، بدأ يقابل فتيات على الإنترنت وتعرّف إلى واحدة وبدأ يكلمها في التليفون. وعندما واجهته أول مرة اعتذر وقال إنه غلطان. وبعد ذلك بدأت أراقبه وأتابع ماذا يعمل، ثم وجدت عنده رسائل نصية منها، لكنه أنكر هذه المرة، فتزاعلنا لمدة أسبوع تقريباً. وعندما واجهته بما لا يقدر أن ينكره، شعر بأني سوف أترك البيت، فاعتذر وأقسم لي بأنه لن يقوم بمثل هذه الأمور مجدداً. المهم يا سيدتي، أني بعد كل ذلك غير قادرة على أن أكون مرتاحة معه وأنا أرى كل هذه الأمور تحصل أمام عيني، كما أني لست قادرة أن أثق به مرة ثانية. وهذا ما جعلنا متباعدين ولا نخرج معاً، كما أشعر بأنه يتهرب مني بحيث بات يعود إلى البيت في وقت متأخر حتى لو طلبت منه العودة باكراً. كذلك، فإن حياتنا الجنسية راكدة جداً (لا يطلب ولا يحاول مثل قبل). سيدتي، لا أعرف ماذا أفعل، أنا لا أقدر أن أطلب منه باستمرار وهو لا يعطيني حقي. أنا ليس قصدي الفراش، ولكن حتى السوالف والجلسة والطلعة مع بعضنا بعضاً. فأنا ما زلت صغيرة وبودي أطلع مثل باقي الناس. سيدتي ساعديني أرجوك.

GMT 13:39 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

‏ السلام عليكم سيدتي ‏أنا شاب عمري 18 ‏سنة، تخرجت هذه السنة في الثانوية، علاقاتي الاجتماعية محدودة وعدد أصدقائي محدود جداً. لكني وفّي معهم وأقدر الصداقة. يقال إني كنت اجتماعياً في طفولتي. والناس يحبونني ويحبون خفة دمي والتي ما زلت أتمتع بها كما أرى. ولكني أشعر أحياناً بأني وحيد وليس لدي أحد حتى أصدقائي. علماً بأن علاقتي مع عائلتي جيدة ولكن لست قريباً جداً منهم. كما أني أشعر أحياناً بالاكتثاب، ولكن ليس بمفهومه المعروف والحمد لله. أمي وأبي دائماً يعيرانني بهذا الشيء ويقولان لي: ما طلعت مثل إخوتك. ما يزيد من اكتثابي. كذلك أمي تعيرني بأن وضع إخوتي أفضل من وضعي، حيث تقول: ما شاء الله أخوك فلان ربعه وايد ومعارفه وايد وأخوك كذا وأخوك ما يقعد بالبيت وأخوك ما يفضى. ومن هذا الكلام الذي يجعلني أحس بأني أنبذ الحياة ويأتيني شعور دائم بالتشاؤم. سيدتي، قبل أن أكتب لك هذه الرسالة بيوم واحد، كانت أمي قاعدة تشاهد صوري وأنا صغير وتقارن شخصيتي وأنا صغير بالآن. وقالت لابن أختي الصغير: عسى ما تطلع على خالك. وفي الحقيقة إن هذه الكلمة صراحة أثارتني، فصرخت في وجهها وقلت لها: يصح لك يكون عندك ولد مثلي وتحمدين ربك إني أنا ولدك، ويصح له يطلع لخاله. فصرخت أمي في وجهي وقالت لي: ماذا تقصد؟ ‏فقلت لها: أنت ماذا تقصدين؟ ‏وما هذه الإهانة وهذا الأسلوب؟ ‏ما هي مشكلتي في نظرك؟ ‏هل أنا ناقص؟ ‏عليكم أن تحمدوا ربكم أن عندكم من كانت نتيجته الثاني على دفعته بامتياز، علماً بأني في كل صلاة أدعو لكم. منذ تلك اللحظة يا سيدتي، بدأت أقارن حالي بحال أصدقائي وأرى كيف أن أمهاتهم يعاملنهم ولا يعيرنهم. وأعترف لك بأني فعلاً شعرت بالإهانة نتيجة ما أخبرتك به. علماً بأني لم أجد أحداً غيرك أخبره بوضعي، فماذا أفعل ؟ ‏أرجوك ساعديني.
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates